الحمل والولادةالولادة

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

يجب على الآباء حديثي الولادة الذين يشعرون بظهور أعراض اكتئاب ما بعد الولادة التواصل مع الطبيب بشكل فوري، لأن الشفاء قد يستغرق أحياناً عدة أشهر وفي بعض الحالات أطول من ذلك، إلا أنه يمكن علاج هذه الحالة من الاكتئاب.

إن الخطوة الأكثر أهمية في مرحلة علاج اكتئاب ما بعد الولادة والتعافي منه هي الاعتراف بالمشكلة، يمكن أن يكون للعائلة والشركاء ودعم الأصدقاء المقربين تأثير كبير على التعافي السريع.

من الأفضل للمريضة المصابة بـ اكتئاب ما بعد الولادة PPD أن تعبر عن شعورها تجاه الأشخاص الذين تثق بهم بدلاً من إخفاء العواطف، حيث هناك خطر من شعور الأزواج أو غيرهم من أحبائهم من فقدان العواطف، مما قد يؤدي إلى صعوبات في العلاقة والتي قد تزيد بدورها من اكتئاب ما بعد الولادة.

يمكن لمجموعات المساعدة الذاتية أن تكون مفيدة في مثل هذه الحالات، إذ لا يقتصر الأمر على توفير الوصول إلى نصائح وإرشادات مفيدة من الآخرين ولكن أيضاً التواصل مع الآباء الذين بدورهم يعانون من مشكلات وأعراض مماثلة وهذا الأمر قد يقلل من الشعور بالعزلة.

 الأدوية

قد يصف الطبيب مضادات الاكتئاب للأمهات اللاتي يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة الشديد، هذه المضادات تساعد على تحقيق التوازن بين المواد الكيميائية في الدماغ التي تؤثر على الحالة المزاجية.

قد تساعد مضادات الاكتئاب أيضاً في علاج كل من التهيج واليأس والشعور بعدم القدرة على التغلب على المرض والتركيز وعدم الشعور بالأرق.

يمكن أن تساعد هذه الأدوية في التأقلم والتغلب على فكرة عدم الترابط مع الطفل ولكن قد يستغرق الأمر بضعة أسابيع لتصبح فعالة.

لهذه المضادات جانب سلبي وهو أن المواد الكيميائية التي تحويها الأدوية المضادة للاكتئاب، يمكن أن تنتقل إلى الرضع من خلال حليب الثدي، حيث هناك القليل من المؤشرات لوجود مخاطر قد تسببها هذه المضادات على المدى الطويل.

وفقاً لبعض الدراسات فإن مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل إيميبرامين – imipramine ونورتريبتيلين – nortriptyline هي الأكثر أماناً أثناء الرضاعة الطبيعية للطفل.

تعد مضادات الاكتئاب حلاً غير مناسباً للأمهات اللاتي لديهن تاريخ مرضي لأمراض مثل أمراض القلب والصرع أو الاكتئاب الحاد الذي يرافقه أفكار انتحارية متكررة.

بالنسبة للأمهات اللاتي لا يستطيعن تناول مضادات الاكتئاب، يمكن للطبيب أن يصف لهن مثبط انتقائي لاستعادة السيروتونين (SSRI)، مثل الباروكستين – paroxetine أو سيرترالين – sertraline، حيث تعتبر كمية الباروكستين أو السيرترالين التي تصل إلى حليب الأم هي في النهاية قليلة.

يجب أن تناقش الأم المصابة بـ اكتئاب ما بعد الولادة خيارات التغذية الصحية مع الطبيب المختص حتى يصبح اختيار العلاج آمنًا لها وللطفل خصوصاً العلاج الذي قد يشمل مضادات الاكتئاب.

يمكن للطبيب وصف المهدئات في حالات ذهان ما بعد الولادة، حيث قد تصاب الأم بالهلوسة والأفكار الانتحارية والتصرف بسلوك غير عقلاني ومع ذلك في مثل هذه الحالات، يجب استخدام أدوية لفترة قصيرة لأنه يمكن أن يكون لها آثار جانبية قد تشمل:

  • فقدان التوازن.
  • فقدان الذاكرة.
  • الدوار.
  • النعاس.
  • الارتباك.

العلاجات النفسية

طبابة نت - اكتئاب ما بعد الولادة

لقد وجدت الدراسات أن العلاج السلوكي المعرفي – (CBT) يمكن أن يكون ناجحاً في الحالات الخفيفة والمعتدلة من حالة الاكتئاب ما بعد الولادةPPD.

إذ يعتبر العلاج المعرفي فعالاً أيضاً بالنسبة لبعض الأشخاص، حيث يعتمد هذا النوع من العلاج على مبدأ أن الأفكار يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب.

يتم تعليم الأم كيفية إدارة العلاقة بين أفكارها وحالتها الذهنية بشكل أفضل، الهدف من ذلك هو تغيير أنماط التفكير لديها بحيث تصبح أكثر إيجابية.

بالنسبة للأمهات اللاتي يعانين من الاكتئاب الشديد، حيث يكون الدافع لديهم منخفضاً، تكون علاجات التحدث وحدها أقل فعالية، حيث تتفق معظم الدراسات على أنه لتحقيق أفضل نتائج للعلاج، يجب مزج العلاج النفسي والدواء.

العلاج بالصدمة الكهربائية

إذا كانت أعراض اكتئاب ما بعد الولادة شديدة للغاية، لدرجة أنّ المريضة لا تستجيب لعلاج آخر، فقد تكون طريقة العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT) مفيدة لها، يقترح الطبيب هذه الطريقة عندما تكون جميع الخيارات الأخرى غير ناجحة كالدواء مثلاً.

يتم تطبيق العلاج بالصدمات الكهربائية عندما تكون المريضة تحت التخدير العام ومع تناولها لأدوية لإرخاء العضلات قبل القيام بجلسة العلاج. عادةً ما يكون العلاج بالصدمات الكهربائية فعالاً للغاية في حالات الاكتئاب الشديد.

تشمل الآثار الجانبية للعلاج بالصدمات الكهربائية، الشعور بالصداع وفقدان الذاكرة التي عادةً ما تكون لفترة قصيرة فقط وليست دائمة.

علاج الاكتئاب الحاد بعد الولادة

يمكن إحالة الأم المصابة بـ اكتئاب ما بعد الولادةPPD الشديد إلى فريق من المختصين، يتضمن هذا الفريق أطباءً نفسيين وعلماء نفس ومعالجين مهنيين وممرضين مختصين.

إذا شعر الأطباء أن المريضة معرضة لخطر إيذاء نفسها أو طفلها، فقد يتم إدخالها إلى المستشفى وإبقائها في القسم الخاص بعيادة الصحة العقلية.

قد يقوم الزوج أو أحد أفراد الأسرة في بعض الحالات، برعاية الطفل أثناء معالجة الأم المصابة بـ اكتئاب ما بعد الولادةPPD.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق