fbpx
الصحة العامة

المكملات الغذائية تحتوي على المخدرات المخفية

يتناول أكثر من نصف البالغين في الولايات المتحدة مكملات غذائية، وهي فئة المنتجات التي تشمل الفيتامينات والمعادن والمواد النباتية والأحماض الأمينية والإنزيمات.

إلا أن صناعة المكملات الغذائية تخضع فقط لتنظيم مُدار من قبل إدارة الأغذية والأدوية (FDA)، ألقت دراسة جديدة الضوء على عدد من هذه المنتجات وكشفت احتوائها على عقاقير غير معتمدة رسمياً وغير متوقعة.

أصدرت وكالة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تحذيرات عن 776 منتجاً مختلفاً لاحتوائها على “مكونات صيدلانية غير معلنة وغير معتمدة”. حدث ذلك بين عامي 2007 و 2016، علماً أنّ إدارة الغذاء والدواء تقوم بفحص نسبة ضئيلة من المكملات الغائية التي تباع في الولايات المتحدة كل عام، هذا بحسب دراسة نُشرت هذا الأسبوع في JAMA Network Open.

حذر الخبراء من وجود هذا النوع من المشاكل في صناعة الأدوية منذ سنوات عديدة، إلا أنها المرة الأولى التي يتم فيها تحديد التحذيرات من إدارة الأغذية والأدوية (FDA) بهدف إظهار مدى أهمية المشكلة.

وجد أن أكثر من 98٪ من التحذيرات التي أجرتها إدارة الأغذية والأدوية FDA خلال هذه الفترة كانت متعلقة بالمكملات الغذائية المسوقة بهدف تحسين الأداء الجنسي أو فقدان الوزن أو بناء العضلات.

كشفت ادارة الاغذية والعقاقير عن وجود آثار لمخدرات ضمن منتجات شائعة على نطاق واسع، منها فياغرا (الاسم العام للفياجرا)؛ سيبوترامين (دواء لإنقاص الوزن تم سحبه من السوق نتيجة ارتباطه بحدوث الأزمات قلبية وسكتات دماغية)؛ والستيروئيدات الاصطناعية أو المكونات الشبيهة بالستيرويد.

تشتمل العقاقير المخفية الأخرى مضادات الاكتئاب، والملينات، والمنشطات.

بعض هذه الأدوية لم تتم الموافقة عليها -أو تم حظرها- من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، وقد ارتبطت بآثار جانبية خطيرة بما في ذلك الأفكار الانتحارية، والنزيف غير الطبيعي، والنوبات المرضية.

بالإضافة إلى تلك الفئات الثلاث العليا، وجد تحقيقٌ آخر أيضاً مكونات غير معتمدة في 14 مكمل غذائي تم تسويقها لآلام المفاصل، آلام العضلات، هشاشة العظام، سرطان العظام، مشاكل النوم، النقرس، أو صحة البروستاتا.

عموماً قامت إدارة الأغذية والعقاقير بإرسال تحذيرات إلى 146 شركة تصنيع مكملات غذائية مختلفة. وجد أن أكثر من 150 منتج من المنتجات المذكورة في هذه التحذيرات (حوالي 20 ٪) تحتوي على أكثر من عنصر واحد غير مصرح به ، اُستشهد بـ 28 منها نالت انذارين أو ثلاثة انذارات خلال ستة أشهر.

بعبارة أخرى حتى بعد تلقي هذه الشركات التحذير الأول، استمروا في بيع المنتجات المغشوشة – في كثير من الأحيان مع اكتشاف مواد جديدة غير معتمدة بعد الانذار للمرة الثانية أو الثالثة.

استنتج مؤلفو الدراسة أن الأدوية الموجودة في المكملات الغذائية “لديها القدرة على إحداث تأثيرات صحية ضارة خطيرة”، إما من خلال سوء الاستخدام العرضي أو من الإفراط في الاستخدام أو نتيجة تفاعلها مع أدوية أخرى أو مكملات غذائية أو حالات صحية قائمة.

وأشاروا أيضاً إلى أن المكونات الصيدلانية المخفية قد تكون أحد أسباب ارتباط استخدام المكملات بزيارة 23000 حالة لقسم طوارئ، زيارة 2000 مريض للمستشفيات في الولايات المتحدة كل عام.

كما تظهر الدراسة أيضاً أن عدد المكملات الغذائية الملوثة التي أبلغت عنها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية يزداد على مر السنين، وأنها تشمل جميع المنتجين سواء كان المصدر شحنات البريد الدولية أو تلك المعدة للبيع في الولايات المتحدة. (اليوم فقط ، تم استدعاء صاحب انتاج مكمل غذائي لتخفيض الوزن بسبب الكشف عن عقار مخفي). “إن الغش بالمكونات الدوائية الفعالة لا يحدث عن طريق الصدفة”، هذا ما كتبه مؤلفوا البحث في ورقتهم، “ويشكل خطراً كبيراً على الصحة العامة للمستهلكين الذين يبتلعون هذه العقاقير دون علمهم”.

كتب بيتر كوهين، الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة هارفارد، كلمة افتتاحية مرفقة بالدراسة الجديدة. قال فيها إن عدد المنتجات المغشوشة التي تم إبرازها في هذه الدراسة “لم يكن مفاجئاً على الإطلاق”.

“عرفنا منذ سنوات عديدة أن بعض الشركات قامت بوضع المخدرات في المكملات الغذائية، واعتقدنا أنه يكون هناك 100 أو 200 من هذه الأنواع من المنتجات”، كما يقول: “يزداد عدد تلك المنتجات المضبوطة عاماً بعد عام مع مرور الوقت”.

يقول الدكتور كوهين إن الدراسة الجديدة تسلط الضوء أيضاً على أن كميات قليلة فقط من هذه المنتجات تم استدعاؤها من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA وما زال هناك الكثير. وربما لأن عدد المنتجات المضبوطة قليل، لذلك لم تحدث تلك الانذارات فرقًا كبيراً. تظهر بحوثه الخاصة أنه حتى بعد إعادة استدعاء إدارة الأغذية والأدوية أصحاب المنتجات المخالفة، لا تزال المكملات التي تحتوي على مكونات غير معتمدة متاحة للشراء، ولا يزال المستهلكون غير مدركين لأخطارها المحتملة.

حكومة الولايات المتحدة لا تقوم في الوقت الحالي بما يكفي لضمان السلامة التكميلية، كما كتب كوهن في مقالته الافتتاحية، وينبغي على الكونغرس إصلاح قانون الصحة والتعليم التكميلي لعام 1994 لوضع سياسات اختبار وإنفاذ أكثر صرامة.

كما يقول: “الأمر يعود بدرجة كبيرة إلى المستهلكين ليتم إعلامهم بالمخاطر المحتملة وفوائد المكملات”.

وهو يوافق على أن المنتجات التي يتم تسويقها من أجل التحسين الجنسي، وفقدان الوزن، وبناء العضلات تشكل الخطر الأكبر من حيث مكونات المخدرات المخفية. ويقول إن المكملات المستخدمة للصحة العامة (مثل الفيتامينات المتعددة أو كبسولات زيت السمك، على سبيل المثال) احتمالية احتواءها على مواد خطيرة ضعيفة، لكن هذا لا يعني أنها لا تسبب مشاكل خاصة بها ولا تنفي احتواءها على مكونات غير متجانسة وزائفة.

ويقول: “قد لا يتم تصنيفها بدقة من حيث الجرعة التي تحصل عليها، أو قد تكون التسميات محرفة للفوائد الصحية”. يقول الدكتور كوهين إنه يوصي بتناول الفيتامينات والمعادن بانتظام خاصة الذين لديهم (أو معرضون لخطر) حساسية، وبأن يبتعدوا عن الفيتامينات المتعددة ومكملات الكالسيوم / فيتامين (د) – ويطلب منهم أن يبحثوا عن منتجات ذات مكون واحد.

“في حال أخبرك طبيبك بأنك بحاجة الى الحديد، فابحث عن منتج حديدي”، كما يقول: “في حال قررت أن تأخذ الكوهوش السوداء black cohosh (نوع من النباتات الطبية الامريكية)، فابحث عن شيء ما يسمى كوهوش السوداء فقط، وليس مزيجاً من المكونات”. كما يوصي أيضاً بالابتعاد عن المكملات التي تدعي أنها تتمتع بمزايا صحية محددة، دون دعم هذه الادعاءات بالبحث العلمي.

هذا أحد أهم الأشياء التي يجب فهمها حول المكملات الغذائية، “عندما تشتري منتجاً كتب عليه إنه سيساعدك على إنقاص وزنك أو تحسين التمرين، لا يوجد أي دليل على أنه قادر على ذلك فعلياً”. “هنا يجب على المستهلك أن يكون حكيماً بشأن خياراته، ويجب أن يتشاور مع طبيبه حول ما يحتاج إليه حقاً”.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة