التغذيةالصحة العامة

إشارات تدل على نقص البروتين

بعض المواد الغذائيّة لا تقل أهميّة عن البروتين. البروتين هو لبنة العضلات والجلد والأنزيمات والهرمونات، ويلعب دوراً أساسياً في جميع أنسجة الجسم.

معظم الأطعمة تحتوي على البروتين، ونتيجة لذلك، فإن نقص البروتين الحقيقي أمر نادر الحدوث في البلدان المتقدّمة, ومع ذلك، قد يكون بعض الناس في خطر. نقص البروتين يؤدّي إلى مشاكل صحيّة مختلفة، في حين أن تناوله بشكل منخفض قد يشكّل أيضاً مصدراً للقلق، لأنّه يمكن أن يسبّب تغيّرات طفيفة في الجسم مع مرور الوقت.

تَعرّف في هذه المقالة على بعض الأعراض تنتج عن انخفاض تناول البروتين أو نقصه.

زيادة خطر كسور العظام

العضلات ليست الأنسجة الوحيدة التي تتأثّر بانخفاض كميّة البروتين. عظامك أيضاً في خطر. إذا كنت لا تستهلك ما يكفي من البروتين، قد تضعف عظامك ويزداد خطر الكسور. وجدت دراسة واحدة أنّ تناول البروتين من قبل النساء بعد سن اليأس يرتبط مع انخفاض خطر كسور الورك. وقد ارتبطت الكميّة العظمى بانخفاض بنسبة 69٪، وبروتين المصدر الحيواني يبدو أنّ له أكبر الفوائد.

وأظهرت دراسة أخرى أجريت على النساء بعد سن اليأس، أنّ كسور الورك بعد تناول 20 غراماً من مكمّلات البروتين يومياً لمدة نصف عام تبطئ فقدان كثافة العظام بنسبة 2.3٪.

ملخص:

يساعد البروتين في الحفاظ على قوّة وكثافة العظام. وقد تمّ ربط كميّة البروتين غير الكافية بانخفاض كثافة المعادن في العظام وزيادة خطر الكسور.

إعاقة النمو عند الأطفال

طبابة نت - طرق ذكية تسهل تناول الطفل للدواء

لا يساعد البروتين فقط في الحفاظ على العضلات وكتلة العظام، ولكنّه ضروري أيضاً لنمو الجسم. وبالتالي، فإنّ نقص أو عدم كفاية البروتين ضار بشكل خاص للأطفال، والذين تتطّلب أجسامهم إمدادات ثابتة.

الواقع أنّ التقزّم هو أكثر العلامات شيوعاً لسوء التغذية في مرحلة الطفولة. وفي عام 2013، عانى ما يقدر بنحو 161 مليون طفل من التقزّم. وتظهر الدراسات الرصديّة وجود ارتباط قوي بين تناول البروتين المنخفض والنمو الضعيف. والتقزّم هو أيضاً واحدة من الخصائص الرئيسيّة ل كواشيوركور لدى الأطفال.

ملخص:

عدم كفاية كميّة البروتين قد يؤخّر أو يمنع النمو لدى الأطفال.

زيادة خطورة العدوى 

كما أنّ عجز البروتين يمكن أن يؤثّر أيضاً على الجهاز المناعي. ضعف وظيفة المناعة قد تزيد من خطر أو شدّة العدوى، وهو عرض مشترك مع النقص الشديد في البروتين.

على سبيل المثال، أظهرت دراسة واحدة على الفئران أنّه بعد إتباع نظام غذائي يتكون من 2٪ فقط من البروتين أدّى إلى زيادة الإصابة بعدوى الأنفلونزا، مقارنة مع إتباع نظام غذائي يوفّر 18٪ من البروتين. كما أنّ انخفاض هامش كميّة البروتين قد يضعف وظيفة المناعة.

وأظهرت دراسة واحدة صغيرة في النساء الأكبر سناً بعد إتباع نظام غذائي منخفض البروتين لمدّة تسعة أسابيع، انخفضت فيها الاستجابة المناعيّة بشكل كبير.
ملخص:

تناول البروتين القليل جداً قد يضعف قدرة الجسم على مكافحة العدوى، مثل البرد.

شهية أكبر وازدياد كميّة السعرات الحرارية الداخلة

طبابة نت - أخطاء شائعة عند محاولة إنقاص وزنك

بالرغم من أنّ ضعف الشهيّة هو واحد من أعراض نقص البروتين الحاد، إلّا أنّ الشهيّة قد تزداد لتعديل البروتين الناقص.
عندما يكون تناول البروتين غير كافٍ، يحاول جسمك استعادة وضع البروتين الخاص بك عن طريق زيادة شهيّتك، وتحفيزك لإيجاد شيء تأكله. لكنّ عجز البروتين لا يدفعك لتناول الطعام غير النافع، على الأقل ليس للجميع. فقد يزيد بشكل انتقائي شهيّة الناس للأطعمة اللذيذة، والتي تميل إلى أن تكون عالية البروتين.

في حين أن هذا قد يساعد بالتأكيد في أوقات نقص المواد الغذائية، والمشكلة هي أنّ المجتمع الحديث يوفّر الوصول غير المحدود إلى الأطعمة اللذيذة، ذات السعرات الحراريّة العالية. العديد من هذه الأطعمة المريحة تحتوي على بعض البروتين. ومع ذلك، فإنّ كميّة البروتين في هذه الأطعمة في كثير من الأحيان منخفضة إلى حد كبير بالمقارنة مع عدد السعرات الحرارية التي توفرها.

نتيجة لذلك، قد يؤدي تناول بروتين الفقراء إلى زيادة الوزن والبدانة. ليست كل الدراسات تدعم الفرضيّة، لكنّ البروتين أكثر إشباعاً من الكربوهيدرات والدهون. ممّا يفسّر السبب في أنّ زيادة تناول البروتين يمكن أن يقلّل من السعرات الحراريّة الإجماليّة ويعزّز فقدان الوزن.

إذا كنت تشعر بالجوع في كل الوقت، وتعاني من صعوبات في الحفاظ على السعرات الحراريّة، حاول إضافة بعض البروتين الهزيل إلى كل وجبة.

ملخص:

انخفاض تناول البروتين قد يزيد الشهيّة. في حين أنّ زيادة الشهيّة مفيدة في حال نقص الغذاء، فقد تسبّب زيادة الوزن والبدانة عندما يكون الغذاء متوفّراً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق