fbpx
التغذية

أكبر 9 خرافات حول الدهون والكولسترول

يوجد نقص كبير في المعلومات المتعلقة بالتغذية والوقاية من الأمراض، حيث أن الخبراء ينصحوننا بالابتعاد عن الدهون المشبعة والكولسترول على الرغم من عدم وجود دليل على أنها تحدث أي ضرر

وفيما يلي أكبر 9 خرافات حول الدهون والكولسترول

  1. النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة منخفضة من الدهون و نسبة عالية من الكربوهيدرات هو النظام الغذائي الأمثل للإنسان:

اعتقد العديد من العلماء البارزين في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي  أن الدهون المشبعة كانت السبب الرئيسي لأمراض القلب  من خلال رفع الكوليسترول “الضار” في الدم.

كانت هذه الفكرة هي حجر الزاوية للنظام الغذائي قليل الدسم.

ومع ذلك، لم يكن هناك دراسة واحدة مثبتة على هذا النظام الغذائي في ذلك الوقت. ولذلك عدد كبير من سكان أمريكيا شاركوا في أكبر تجربة غير منضبطة في التاريخ.

ولكن لم تنجح هذه التجربة وما زلنا نعاني من عواقبها الى يومنا هذا. ويبدو من المنطقي أن التوصيات  بشأن النظام الغذائي قليل الدسم زادت الأمور سوءًا لأن الناس بدأوا بتناول كميات أقل من الأطعمة الصحية مثل اللحوم والزبدة والبيض ، وأصبحوا يتناولون المزيد من الأطعمة المصنعة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والكربوهيدرات المكررة.

وعلى الرغم من عدم وجود أدلة كافية في ذلك الوقت، فقد تم بالفعل دراسة النظام الغذائي قليل الدسم في السنوات والعقود الماضية. وتم اختباره في أكبر تجربة يتم التحكم فيها في تاريخ التغذية، وهي مبادرة من منظمة صحة المرأة.

في هذه الدراسة، تم تقسيم 48,835 امرأة تجاوزن سن اليأس إلى مجموعتين. تناولت إحدى المجموعات نظامًا غذائيًا قليل الدسم (مع الحبوب الكاملة وكل ذلك) بينما استمرت المجموعة الأخرى في تناول الطعام بشكل طبيعي.

بعد فترة تتراوح بين 7.5 و8 سنوات، كانت المجموعة الأولى أقل وزنا بمقدار 0.4 كجم (1 رطل) من المجموعة الثانية ولم يكن هناك فرق في معدل الإصابة بأمراض القلب أو السرطان بين المجموعتين.

ولم تجد أي دراسات أخرى مزايا للنظام الغذائي قليل الدسم.

لكن للأسف الأمر لا ينتهي عند هذا الحد… إن النظام الغذائي قليل الدسم الذي أوصت به معظم منظمات التغذية ليس فقط غير فعال، بل ممكن أن يكون ضارًا.

ففي العديد من الدراسات التي تم إجراؤها ، تسبب النظام الغذائي قليل الدسم إلى زيادة بعض عوامل الخطر، حيث زاد من نسبة الدهون الثلاثية ، وخفض نسبة الكوليسترول الحميد (HDL) الجيد وجعل جزيئات الكوليسترول الضار (LDL) أصغر

على الرغم من النتائج السيئة التي توصلت إليها الدراسات ، فإن العديد من أخصائيي التغذية في جميع أنحاء العالم يوصون بالنظام الغذائي قليل الدسم الذي يسبب أضرارا أكثر مما يساعد.

  1. الأطعمة الغنية بالكولسترول (مثل البيض) سيئة بالنسبة لك

حقق اخصائي التغذية نجاحًا ملحوظًا في التهويل من خطر بعض الأطعمة التي تعتبر صحية. ربما يكون أسوأ مثال على ذلك هو البيض ، والتي تعد من بين الأطعمة الأكثر صحة على هذا الكوكب.

مجرد التفكير في الأمر… العناصر الغذائية في البيضة تكفي لتحويل خلية مخصبة واحدة إلى دجاجة كاملة.

وعلى الرغم من ذلك …ولأن البيض يحتوي على كميات كبيرة من الكوليسترول فإن اخصائي التغذية يعتقدون أنها تتسبب بأمراض القلب.

ومع ذلك، تشير الدراسات في الواقع إلى أن زيادة الكوليسترول في النظام الغذائي لا يرفع الكوليسترول الضار في الدم. البيض يرفع الكوليسترول الجيد ولا يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

والذي تبقى من عناصر غذائية في البيض هي صحية بشكل لا يصدق … مليئة بالفيتامينات والمعادن والمواد المغذية القوية التي تعتبر مهمة للعينين والدماغ.

ضع في اعتبارك أن جميع العناصر الغذائية موجودة في صفار البيض تقريبًا لان البياض ليس سوى بروتين. وإخبار الناس بعدم تناول صفار البيض هي أسخف نصيحة غذائية في التاريخ.

  1. تعتبر مستويات الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار مؤشرات هامة لقياس خطر الإصابة بالنوبات القلبية.

ربما يكون الخطأ الأكبر في الطب الحديث هو التركيز بشكل كبير على مستوى الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضارLDL كمؤشرات لخطر الإصابة بالنوبات القلبية.

صحيح أن المستويات المرتفعة لكليهما قد ترتبط بزيادة المخاطر ولكن الصورة الكاملة أكثر تعقيداً من ذلك

في الواقع يشمل الكوليسترول الكلي الكثير من الأشياء بما في ذلك HDL، المعروف أيضًا باسم الكوليسترول “الجيد”.

وجود نسبة عالية من الكوليسترول الجيد يزيد من نسبة الكوليسترول الكلي، والكوليسترول LDL له عدة أنواع حيث يوجد الكوليسترول ذو الجزيئات الصغيرة والكثيفة (سيئة للغاية) وأيضاً يوجد الكوليسترول ذو الجزيئات الكبيرة (جيدة)، ترتبط الجزيئات الصغيرة بأمراض القلب في حين أن الجزيئات الكبيرة تكون في معظمها حميدة.

وأظهرت فعلياً الدراسات أن الكولسترول الكلي والضار هما مؤشران ضعيفان مقارنة بالمؤشرات الأخرى

لقد وجدت إحدى الدراسات أنه من بين 231,986 مريضاً دخلوا إلى المستشفى بسبب أمراض القلب، كانت مستويات الكولسترول الضار ((LDL طبيعية لدى نصفهم.

وهناك أيضا دراسات تبين أن ارتفاع الكوليسترول في الدم يمكن أن يكون وقائيا.عند الأشخاص المسنين، فكلما ارتفع مستوى الكوليسترول، قل خطر الإصابة بأمراض القلب.

ناهيك عن أن مستويات الكوليسترول المنخفضة جدًا ترتبط فعليًا بزيادة خطر الوفاة، لأسباب أخرى مثل السرطان ومحاولات الانتحار.

على الرغم من القيمة التنبؤية الضعيفة لمستوى الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار (LDL)، يتم توجيه الأشخاص الذين يملكون مستويات عالية من هذين المؤشرين إلى خفض مستوى الكوليسترول بأي وسيلة ممكنة بما في ذلك اتباع نظام غذائي قليل الدسم (والذي لا يجدي) وأخذ عقاقير ستاتين.

في الوقت الحالي ، يستخدم ملايين الأشخاص حول العالم عقاقير خفض الكوليسترول دون الحاجة إليها ، ويعانون  من دون داع من خطر حدوث آثار جانبية خطيرة.

  1. تعتبر الزيوت المصطنعة والمستخرجة من البذور أو الخضار صحية

لأسباب غريبة للغاية ، أصبحت الزيوت المصنعة المستخرجة من البذور أو الخضار تصنف كأطعمة صحية.

بدأ البشر في استهلاكهم لهذه الزيوت منذ حوالي 100 عام ، لأننا لم يكن لدينا التكنولوجيا اللازمة لمعالجتها قبل ذلك الحين.

وحتى الآن ، يجد عباقرة التغذية بطريقة ما  أن هذه الزيوت هي صحية أكثر وأفضل من الدهون المشبعة (الخطيرة)

هذه الزيوت، التي تشمل زيوت فول الصويا والذرة وبذور القطن ، تحوي كميات مرتفعة جدًا من أحماض أوميغا 6 الدهنية المتعددة غير المشبعة ، والتي تعتبر ضارة بشكل كبير ويمكن أن تساهم في حدوث التهابات.

على الرغم من أن هذه الزيوت يوصى بها للحد من خطر الاصابة بأمراض القلب، إلا أن هناك بالفعل العديد من الدراسات التي تبين أنها تزيد من هذا الخطر.

في دراسة أجريت على زيوت الطهي الشائعة في السوق الأمريكية، وجدوا أنه من 0.56% إلى 4.2 ٪ من الأحماض الدهنية المتواجدة في هذه الزيوت تحتوي على دهون سامة للغاية.

ومع ذلك فإن هذه الزيوت هي في الواقع نفس الزيوت التي أوصت بها المنظمات التي من المفترض أن تكون مسؤولة عن حماية صحتنا.

  1. ترفع الدهون المشبعة مستويات الكولسترول السيئ وتسبب أمراض القلب

باءت الحرب على الدهون المشبعة بفشل ذريع، كانت في البداية تعتمد على دراسات غير تامة، ولكن أصبحت بطريقة ما سياسة عامة (مع عواقب وخيمة).

أسوأ ما في الأمرهو أن الحكومات والمنظمات الصحية لم تغير موقفها بعد على الرغم من الأدلة الواضحة والمؤكدة التي تظهر أنهم كانوا على خطأ طوال الوقت.

في الواقع ، الدهون المشبعة لا ترفع مستوى الكوليسترول الضار LDL كثيرا. تأثيرها ضعيف وغير متناسق ويبدو أنه يعتمد على الشخص.

وعندما تؤثر الدهون المشبعة على الكوليسترول الضار LDL، فإنها تغير الجزيئات الصغيرة والكثيفة (شديدة السوء) إلى الجزيئات الكبيرة، والتي تكون غالبًا حميدة.

تثير الدهون المشبعة أيضًا نسبة الكوليسترول الحميد (HDL) الذي يساعد على انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.

أي أن الدهون المشبعة تعمل على تحسين نوعية الدهون الموجودة بالجسم وليس كما هو معتقد

في السنوات القليلة الماضية ، قامت العديد من الدراسات الضخمة بدراسة العلاقة بين الدهون المشبعة وخطر الإصابة بأمراض القلب.

شملت واحدة من هذه الدراسات 34,747 مشاركا وراجعت بيانات من 21 دراسة سابقة .وكان الاستنتاج: أنه لا يوجد دليل على أن الدهون المشبعة تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

الحقيقة هي أن الدهون المشبعة لم تكن أبدًا ولن يثبت أبدًا بأنها قد تسبب أمراض القلب.

  1. الدهون المشبعة والدهون المتحولة trans fat متشابهة

الدهون المتحولة هي دهون غير مشبعة تم تعديلها كيميائيًا لتكون أكثر صلابة وذات عمر افتراضي أطول

والمعروفة أيضا بإسم الدهون المهدرجة جزئيا

عملية التصنيع لهذه الدهون مثيرة للاشمئزاز، فيتم خلالها تطبيق ضغط عالي ودرجات حرارة عالية  ومحفز معدني وغاز الهيدروجين.

وفي الحقيقة هو أمر محير أن يعتقد البعض أن هذه الدهون السيئة هي مناسبة للاستهلاك البشري.

ويوجد بعض المنظمات الصحية الكبرى التي تسببت في إرباك الناس من خلال شمل الدهون غير المشبعة مع الدهون المشبعة بنفس التصنيف، ووصفهم إياها ب “الدهون السيئة”

على أي حال  كما أشرت أعلاه ، فإن الدهون المشبعة غير ضارة تمامًا ، وهذا الشيئ لايمكن قوله بالنسبة للدهون غير المشبعة.

إن الدهون المتحولة عالية السمية ويمكن أن تسبب مقاومة للأنسولين والتهابات وتزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض خطيرة مثل أمراض القلب، وعلى الرغم من انخفاض استهلاك هذه الزيوت، فإنها لا تزال موجودة في الأطعمة المصنعة وما زالت إدارة الأغذية والعقاقير تصنفها على أنها “تعتبر بشكل عام آمنة” (GRAS).

إذا كنت ترغب في تجنب الأمراض المزمنة  فقم بتناول الزبدة واللحوم وزيت جوز الهند ، وتجنب الدهون المتحولة كما لو أن حياتك تعتمد على ذلك

  1. تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون سوف يصيبك بالسمنة والأنظمة الغذائية عالية الدهون خطرة.

إن الدهون هي التي تتوضع تحت بشرتنا وتجعلها ناعمة ومنتفخة، لذلك تناول المزيد من الدهون يجب أن يجعلنا نخزن أكثر منه أليس كذلك؟ حسنًا، العملية ليست بهذه البساطة.

على الرغم من أن الدهون تحتوي على سعرات حرارية أكثر لكل غرام مقارنة بالبروتين والكربوهيدرات، إلا أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون تسبب شعورا بالامتلاء ويصعب الاكثار من تناولها.

في الواقع، تشير الدراسات التي أجريت على الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون (والمنخفضة الكربوهيدرات) إلى أن هذه الأنظمة تسبب فقدانًا للوزن أكثر من الأنظمة الغذائية منخفضة الدهون.

إن النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون يؤدي أيضًا إلى فوائد الأخرى بالإضافة لفقدان الوزن فهو يعمل على زيادة نسبة الكوليسترول الحميد، وخفض نسبة الدهون الثلاثية، وخفض نسبة السكر في الدم وكذلك خفض مستويات الأنسولين في الدم، وفقدان الدهون في البطن وزيادة حجم جزيئات الكوليسترول الضار LDL)).

وعلى الرغم من ذلك، لا يزال العديد من أخصائيي التغذية المحترفين يتمتعون بالجرأة على وصف الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات بأنها ضارة، ثم يستمرون في تجريب النظام الغذائي الفاشل قليل الدسم والذي أثبت مرارًا وتكرارًا، بأنه غير فعال.

  1. السمن المعالج أفضل من الزبدة الطبيعية

بسبب الحرب على الدهون المشبعة ، أصبحت الزبدة معروفة كغذاء غير صحي.

شارك مصنعي المواد الغذائية بهذه الحرب وبدأوا في إنتاج بدائل الزبدة مثل السمن النباتي او المارغين.

تحتوي معظم أنواع السمن النباتي على كميات كبيرة من الزيوت النباتية المعالجة ، وغالبًا ما تضاف الدهون غير المشبعة إلى المزيج ، من الصعب أن نتخيل كيف يمكن للناس أن يعتقدوا أن السمن المصنع سيكون أكثر صحة من الزبدة ، والتي هي منتج طبيعي تمامًا وكان البشر يتناولونها منذ فترة طويلة من الزمن، ولا تدعم الدراسات أيضًا فكرة أن السمن النباتي أكثر صحة من الزبدة. ففي دراسة فرامنغهام للقلب اعتبر السمن النباتي كخطر يؤدي لزيادة احتمال الإصابة بأمراض القلب مقارنة بالزبدة.

وقد استطلعت العديد من الدراسات الأخرى منتجات الألبان عالية الدسم ولم تجد أي دليل على أنها تساهم في أي مرض بل في الواقع ترتبط الألبان عالية الدسم بانخفاض خطر الإصابة بالسمنة

على الرغم من كل المخاوف، إلا أن منتجات الألبان عالية الدسم مثل الزبدة هي منتجات صحية للغاية، خاصةً إذا كانت مستمدة من الأبقار المعتمدة على الأعشاب بغذائها.

  1. تعتبر الأطعمة المصنعة قليلة الدهون خيار صحي

بسبب هذه النصيحة المتعلقة بالأغذية قليلة الدهون، قامت بعض الشركات المصنعة للأغذية بإزالة الدهون من بعض الأطعمة.

ولكن كان هناك مشكلة كبيرة فالأطعمة الطبيعية لها مذاق غير مستحب من دون الدهون.

أدرك مصنعو المواد الغذائية هذا وأضافوا مجموعة كاملة من السكر لتعويض الدهون المفقودة ولهذا السبب يتم إضافة السكر لمعظم الأطعمة “قليلة الدسم”،

إذا كانت عبوة المنتج تحتوي على عبارة “قليل الدسم” أو “خاص بالحمية (دايت)”، فربما ستجد سكر وشراب الذرة ومواد كيميائية صناعية مختلفة في قائمة المكونات.

على أي حال، فقد ارتفعت مبيعات هذه الأطعمة لأن العديد من منظمات التغذية لا تزال تنصح الناس بتناولها، على الرغم من أن المنتجات الطبيعية بدهونها الطبيعية صحية بشكل أكبر بكثير!

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة