التغذية

20حقيقة مذهلة حول تناول الفواكه والخضروات (1)

تواجدت الفواكه والخضروات في نظام الإنسان الغذائي على مر العصور ونحن نأكلها بطرقٍ متعددة نيئة أو مطبوخة أو مبردة أو مجمدة أو ضمن تشكيلة رائعة من الفواكه والخضروات الأخرى، ويمكن أن نشربها كعصائر وفي بعض الحالات يمكن أن تُستخدم كتوابل للأطعمة الأخرى مثل قشر البرتقال؛ يوجد الكثير مما يجب معرفته عن الفواكه والخضار مثلها مثل كل ما هو موجودٌ لدى البشر منذ فترةٍ طويلة لذلك سوف نتحدث عن بعضها في هذا المقال.

1- لا يوجد شيء يدعى الأطعمة ذات السعرات الحرارية السلبية

هناك خرافة وإشاعة عن بعض أنواع الفواكه والخضروات وهي أنها تتطلب المزيد من السعرات الحرارية لهضم ما تحتويه من سعرات حرارية لسوء الحظ فإن هذا الكلام غير صحيح كلياً.

يوجد بعض الأطعمة التي تحتوي على عدد قليل جداً من السعرات الحرارية فعلى سبيل المثال نجد أن ساق الكرفس تحتوي ما بين ستة وعشرة سعرة حرارية. يوجد مقياس يسمى TEF (التأثير الحراري للغذاء) والذي يقيس عدد السعرات الحرارية الضرورية لهضم الطعام وهي بشكل عام تتراوح بين 10% و 20% فقط؛ هذا يعني أن ساق الكرفس التي تحتوي عشرة سعرات حرارية تمنحك ثمانية سعرات حرارية حتى بعد الهضم.

2- يعتبر الموز مذهلاً

يعتبر الموز الفاكهة المفضلة لدى الكثيرين في جميع أنحاء العالم خاصةً أن طعمه جيد وهو غنيٌ بالبوتاسيوم ولذيذٌ عند تناوله مع الآيس كريم وشراب الشوكولاتة، كما أنه الفاكهة الأكثر إثارة للاهتمام في العالم.

في الخمسينيات من القرن الماضي تسبب مرض يسمى “مرض بنما” بالقضاء على أنواع كاملة من الموز الأمر الذي دفع المزارعين لزراعة موز الكافنديش الذي نتناوله اليوم جميعاً؛ تم استنساخ الموز الذي نأكله من نبات موز واحد في جنوب شرق آسيا مما يعني أن جميع الموز من نفس المصدر بالرغم من أن الموز يعتبر تقنياً من النباتات العشبية.

3- تعتبر الفواكه والخضروات مغذية في كافة الأشكال

من الشائعات المنتشرة بشكل واسع أن الخضار والفواكه المجمدة ليست مغذية مثل غيرها وهذا ببساطة غير صحيح؛ أكدت الدراسات التي أجرتها إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية (FDA) أن أي نقص في التغذية نتيجة تجميد الخضروات لا يكاد يذكر ولذلك يمكنك أن تأكلها طازجة أو مجمدة أو حتى تشربها كعصائر وستحصل على نفس الفوائد منها، ضع في اعتبارك أنه إذا كنت تشربها كعصائر فيجب أن تكون 100% عصير ومن المؤكد أن الماركات ذات النسبة 10% فقط لن تكون مغذية أكثر.

4- يوجد الكثير جداً من الألياف في الفواكه والخضروات

يعلم الكثير من الناس هذا الأمر مسبقاً ولكن ما لا يعلمونه هو فوائد الألياف؛ إذ يمكن أن تساعد الألياف في الحفاظ على انتظام حركة الأمعاء وتساعد على تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم وتنظم نسبة السكر في الدم وتساعدك على الشعور بالشبع لفترةٍ أطول؛ يمكن أن تؤدي هذه الأشياء وإلى درجةٍ كبيرة للشعور بأن صحتك أصبحت أفضل وستساعدك في فقدان الوزن وستقلل من تناول الطعام السيئ.

5- بعض الفواكه والخضروات تحتوي على السموم

لا شك أبداً في أهمية وضرورة تناول الفواكه والخضراوات عند الرغبة في اتباع نظام غذائي صحي، إلا أنه يوجد حقيقة غير معروفة جيداً وهي أن بعض الفواكه والخضروات تحتوي على مواد كيميائية سامة؛ ويعتبر السيانيد Cyanide السم الأكثر شهرة وتواجداً في الفواكه، وكما يعلم الكثير من الناس يتشكل السيانيد بمستويات منخفضة في التفاح ويمكن أن يتواجد أيضاً في المشمش والخوخ وجذور الكسافا.

تحتوي البطاطا أحياناً على كميات ضارة من سم يدعى السولانين Solanine،  نادراً ما يتواجد بكميات ضارة في البطاطا للتسبب إذ يزرعها المزارعون بطريقة معينة تساهم في إبقاء نسبة السولانين منخفض. وبالرغم من ذلك فإذا كنت قد استهلكت سابقاً أياً من هذه الفاكهة أو الخضار فلقد تعرضت لمواد كيميائية سامة ليست من مبيدات الآفات ولو لمرة واحدة.

6– تعدُ الخضروات الأكثر كرهاً في العالم من أفضل الخضروات لصحتك

تعتبر براعم الكرنب بأنها الخضروات الأقل رغبة في العديد من البلدان حول العالم؛ يزعم البعض بأن نكهتها المرة تجعل مذاقها غير مستساغاً كما أن عملية طبخها لإزالة المرارة منها تحتاج إلى الكثير من المهارة والفن، لكن ما يجهله الكثيرون هو أن براعم الكرنب تعد من بين الخضار الأكثر فائدة والمغذية جداً فهي مليئة بالفيتامينات والمعادن ولا تحتوي على سعرات حرارية أو دهون أو كولسترول كما أنها تجعل تشعر بالامتلاء والشبع.

يمكنك إيجاد مجموعة متنوعة من الوصفات التي تساعد في التعامل مع النكهة المرة لبراعم الكرنب من حين لآخر ولكن يجب عليك بالتأكيد أن تضيف المزيد من هذه المادة المغذية إلى نظامك الغذائي.

7- يحتوي البروكولي (القرنبيط الأخضر) على بروتين أكثر من شرائح اللحم

حصد القرنبيط الأخضر سمعةً سيئةً قبل بضع سنوات عندما أعلن الرئيس جورج دبليو بوش أنه لن يأكله مرة أخرى، للأسف كانت هذه حركةً سيئةً لأن القرنبيط الأخضر جيد جداً للصحة؛ تبين أنه بالإضافة إلى المواد المغذية التي يحصل عليها المرء من تناول الخضار فإن البروكولي بشكل عام يحتوي على الكثير من البروتين حيث يوجد فيه كمية بروتينات أكثر من الموجودة في شريحة لحم بنفس الوزن؛ ويمكنك الحصول على جميع البروتينات التي تحتاجها منه مع انخفاض احتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بشكل ملحوظ نظراً لعدم احتواءه على دهونٍ مشبعة أو غير مشبعة أو على الكوليسترول ومع ذلك يجب أن لا ننسى كل العناصر الغذائية الرائعة الأخرى التي يوفرها.

أيضاً تعتبر بذور اليقطين خياراً جيداً لأنها تحتوي كمية بروتين أكثر من نفس وزنها من اللحم المفروم.

8– يستطيع الأناناس أن يعطل براعم التذوق في لسانك

صدق أو لا تصدق، يوجد حقيقة لا يعرفها إلا القليل وهي صحيحة مئة بالمائة حول الأناناس وهي أنه يحتوي على إنزيم يسمى البروميلين Bromelain وستجد أن أغلب المصادر تجمع على صحة هذا الأمر ويقولون الأشياء ذاتها؛ هذا الإنزيم يقوم بتحطيم البروتينات داخل فمك ويؤثر بشكل خاص على عمل براعم التذوق في الفم هذا يمكن أن يعطل حاسة الذوق لديك لبقية اليوم أي حتى يتمكن الفم من التخلص من تأثير هذا الأنزيم بشكل تلقائي؛ الحقيقة أن الكثير من الناس يلمحون إلى إمكانية استخدام أنزيم البروميلين كمُطري ومليِن للحم، يعتبر الأناناس من الفواكه وهذا أمرٌ رائع بالنسبة للصحة ومن الأفضل أن يُترك الأناناس الطازج في الثلاجة لفترة قصيرة قبل تناوله حتى تتفكك الإنزيمات الموجودة فيه.

9- يمكن أن يساهم الفلفل في تخثر الدم بشكل كامل

يعتبر الفلفل رائعاً حتى لو استخدمه معظم الناس كتوابلَ بدلاً من استخدامه كطعام ويوجد حقيقة لا يعلمها إلا القليل تتعلق بالفلفل الحار وهي أنه يساعد في تخثر الدم عند الإصابة بالجروح. وفقا للخبراء يمكنك رش بعض الفلفل الحريف على الجرح حيث سيكون بمثابة الشاش وهذا سيساعد في وقف النزيف؛ أيضاً يمكن أن يساعد تناول الفلفل الحريف في تحقيق التوازن في ضغط الدم وتعزيز التخثر من الداخل، أي أنه لا يهم ما إذا كنت تأكل الفلفل الحريف أو تضعه فعلياً على الجرح فهذا سيساعد على الشفاء بشكلٍ أسرع.

10‏– يحتوي التفاح طاقة أكثر من القهوة

لن نحاول ولا بأي حالٍ من الأحوال أن نقنع هواة القهوة بالتخلي عن قهوة الصباح العزيزة على قلوبهم؛ نحن لسنا مجانين لنحاول ذلك. ومع ذلك إذا كنت تشعر بانخفاض ونقص في الطاقة خلال فترة ما بعد الظهر فمن الأفضل أن تفكر في تناول تفاحة في الصباح مع القهوة. بفضل المحتوى العالي من الكربوهيدرات والفيتامينات والمعادن يتمتع التفاح بكمية كبيرة ومثالية من العناصر الغذائية التي تساعدك على البقاء نشيطاً طوال اليوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق