fbpx
الصحة العامةالصحة النفسية

ما هي أزمة الشخصية؟ وهل تعرضت لها سابقاً؟

نظرة عامة

هل تسأل نفسك من أنت؟ ربما ما هو غرضك، أو ما هي قيمك؟

في حال كنت تفعل ذلك، فربما تمر بما يسميه البعض أزمة الشخصية.

استخدم مصطلح “أزمة الهوية ” لأول مرة من قبل عالم النفس التنموي والتحليل النفسي إريك إريكسون Erik Erikso, الذي قدم أفكار عن أزمة الهوية لدى المراهقين وكذلك عن أزمات منتصف العمر، معتقدين أن الشخصيات تطورت من خلال حل الأزمات التي سبق وأن تعرضوا لها في الحياة.

بإمكان الشخص الذي  يعاني من أزمة الهوية ، سؤال نفسه عن ذاته أو هويته.

يصاب الإنسان بأزمة في الشخصية غالباً كنتيجة لحدوث تغيرات كبيرة في حياته أو تحت تأثير ضغوطات الحياة، أو بسبب عوامل أخرى عديدة مثل العمر أو الانتقال من مرحلة الى مرحلة عمرية جديدة (على سبيل المثال ، المدرسة أو العمل أو الطفولة).

إذا كنت تعاني من أزمة الهوية، فيمكنك أن تسأل نفسك عن نفسك أو عن هويتك. يمكن أن يحدث هذا غالبًا بسبب التغيرات الكبيرة أو الضغوطات في الحياة ، أو بسبب عوامل مثل العمر أو التقدم من مرحلة معينة إلى أخرى (على سبيل المثال المدرسة أو العمل أو الطفولة).

في ما يلي كل ما تحتاج إلى معرفته عن أزمات الهوية، وما الذي بإمكانك فعله في حال أصبت بها؟

أعراض أزمة الهوية

الإصابة بأزمة الهوية ليست حالة قابلة للتشخيص. لذا لا توجد “أعراض” نموذجية. كما هو الحال مع البرد أو الأنفلونزا. إليك العلامات التي قد تحدثها أزمة الهوية بدلاً عن الأعراض:

  • تتساءل من أنت – بشكل عام أو فيما يتعلق بجانب معين من جوانب الحياة مثل العلاقات أو العمر أو الوظيفة.
  • تواجه صراع ذاتي كبير بسبب تساؤلك من أنت أو ما هو دورك في المجتمع.
  • حدوت تغييرات كبيرة على حياتك مؤخراً أثرت على إحساسك بالذات، مثل الطلاق.
  • يسأل الشخص الذي لديه أزمة هوية نفسه عن أشياء مثل قيمته، أو روحانيته، أو معتقداته، أو اهتماماته، أو مساره الوظيفي الذي يكون له تأثير كبير على كيفية رؤيته لنفسه.
  • قيام الشخص المصاب بالبحث عن المزيد من المعنى أو التفكير أو العاطفة في حياته.

من الطبيعي أن يتساءل الإنسان عن هويته، خاصة أنه يستمر بالتغير على طوال مسار الحياة. مع ذلك، عندما يبدأ ذلك السؤال في التأثير على التفكير أو العمل اليومي، فمن المحتمل أن تكون لديه أزمة هوية.

هل لأزمة الشخصية خطورة على الصحة ؟

أي نوع من أنواع الأزمات يمكن أن يؤدي أيضاً إلى انخفاض في الصحة العقلية.

  • استعراض الذات أو الحياة بشكل سلبي أثبت أنه علامة على أن الشخص معرض للإصابة بالاكتئاب.

في حال شعرت بظهور أي علامات للاكتئاب لديك،عليك بالبحث عن المساعدة, وطلبها فوراً إذا كانت مصحوبة بأفكار انتحارية.

أعراض الاكتئاب يمكن أن تشتمل على:

  • مزاج مكتئب أو مشاعر يأس أو انعدام القيمة.
  • فقدان الاهتمام في الأشياء التي قام الشخص بزيارتها مرة واحدة.
  • إعياء.
  • عصبية.
  • تغييرات في الشهية أو الوزن.
  • مشاكل مع التركيز ومستويات الطاقة والدافع والنوم.

أسباب أزمة الهوية

يعتقد أن الإنسان يصاب بأزمة الهوية غالباً في مراحل عمرية معينة (على سبيل المثال، في سن المراهقة أو خلال “أزمات منتصف الحياة”)،أزمة الشخصية حالة من المحتمل أن يمر بها أي شخص، من أي عمر ، في أي مرحلة من مراحل الحياة.

كثيراً ما تنشأ أزمات الهوية أو غيرها من قضايا الصحة العقلية بسبب ضغوط الحياة الرئيسية. قد لا تكون عوامل الإجهاد هذه سيئة بطبيعتها، لكنها غالباً ما تتسبب بالكثير من الإجهاد، مما يجعلك تتساءل عن هويتك وقيمتك.

يمكن أن تشمل الضغوطات على :

  • الزواج.
  • الحصول على الطلاق أو الانفصال.
  • الانتقال من مكان الى مكان جديد.
  • تعرض الشخص لحادثة صادمة.
  • فقدان أحد الأحباء.
  • خسارة وظيفة أو بدء بأخرى جديدة.
  • قضايا صحية جديدة

من المؤكد أن لهذه العوامل والضغوط الأخرى تأثير على حياة الشخص اليومية وكيف يرى نفسه.

توصلت إحدى الدراسات الحديثة إلى أن عوامل معينة مثل مستوى الدعم الاجتماعي والتوتر والقضايا الصحية، جميعها يمكن أن تؤثر على تطور الأزمة التي تسمى بأزمة منتصف العمر.

علاج أزمة الهوية

غالباً ما يكون التشكيك في إحساس الإنسان بالذات شعوراً مرهقاً، إلا أنه قد يكون شيئاً جيداً على المدى الطويل.

يمكن أن يساعدك ذلك في معرفة من أنت بشكل أفضل، كما يجعل الشخص أكثر قدرة على التكيف مع التغييرات التي تطرأ على  تطور ونمو الشخصية.

فيما يلي بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للتغلب على أزمة هوية:

  • انظر إلى باطنك واستكشف
  • خذ بعض الوقت في الخارج لتتطلع إلى نفسك بجدية واسأل نفسك بعض الأسئلة حول ما يعجبك فيك وما لم يعد يعجبك بعد الآن.
  • اطرح على نفسك أسئلة واكتشف ما إذا كان بإمكانك الإجابة عنها بمرور الوقت، الإجابات ستساعدك على معرفة الأشياء.

تذكر أنك لا تحتاج للحصول على جميع الإجابات -قد تتغير من سنة إلى أخرى أو من عقد إلى آخر.

قد تشمل الأسئلة على ما يلي:

  • ما هي الصفات والخصائص التي تُعَرِّفُك؟ كيف تغيرت على مر السنين؟
  • في حال كنت تواجه تغييراً كبيراً في الحياة: كيف تغيرت الأمور بالنسبة لك؟ هل أنت راض بهذه التغييرات؟ كيف يمكنك التعامل مع الأحداث الجديدة التي تحدث؟
  • ما هي قيمك؟ هل هناك أي شيء يعمل عكس قيمك؟
  • ما هي اهتماماتك وشغفك وهواياتك؟ هل حقاً تفعل ما تريد القيام به، وإذا لم يكن كذلك، فلما لا؟ (إذا كنت تحب لعب التنس ولم تلعب لعدة سنوات، فما هي العوامل التي تمنع ذلك؟)
  • ما هي أسبابك؟ ما الذي يساعدك على التأقلم عندما تجهد نفسك؟
  • ما المهم بالنسبة إليك فيما يتعلق بقيمك أو هدفك في الحياة أو الإحساس بالهوية؟ هل تشعر بأن قيامك بفعل شيء معين سيساعدك في رفع إحساسك بالذات؟
  • البحث عن الفرح وطرق أخرى للتعامل
  • ما الذي يجعلك سعيداً؟ ما الذي يضفي على حياتك إحساس الفرح وإيجاد هدف محدد؟
  • انت لست مضطراً للحصول على الوظيفة المثالية، أما في حال كنت لا تفعل أي شيء يغني بحياتك، فغالباً ما يكون هذا سبب شعورك أنك في أزمة شخصية.
  • قد تجد ما يغني حياتك ويرضيك في العمل التطوعي ، أو ممارسة هواية جديدة ، أو التواصل مع الآخرين ، أو قيامك بأي شيء أخر خارج نطاق عملك. أو من المرجح أن تجد مهمة جديدة تكون ملاءمة وأكثر مطابقة لمن أنت.
  • البحث عن الدعم النفسي

الحصول على دعم اجتماعي أمر جيد، يمكن أن يساعد في التأثير على كيفية تعامل الشخص مع التغييرات المصيرية الكبيرة، أو الضغوطات، أو مسائل الهوية ويدفعه الى علاجها بشكل جيد. هناك الكثير من الأماكن التي يمكنك العثور فيها على الدعم.

ابحث عن الدعم في:

  • الأصدقاء والشركاء وأفراد العائلة.
  • المجتمع الخاص بك أو مكان العبادة.
  • مجموعة أو نادي أو اجتماع جديد يشاركك اهتماماتك.
  • مجموعة دعم خاصة عند التعامل مع مشكلة صحية جديدة.
  • مجموعة الصحة العقلية أو العلاجات الفردية.
  • الرياضات الجماعية أو الأنشطة.
  • تجاهل الحكم الداخلي والخارجي:

يمكن أن يكون لتوقعات الآخرين بالإضافة إلى توقعاتنا تأثير كبير على شعورنا. لكن لا تدع معايير المجتمع تملي عليك من أنت وماذا يجب عليك فعله.

انتماءك إلى فئة عمرية أو جنسية أو مجموعة ثقافية معينة ، لا يعني بالضرورة أنك بحاجة إلى الاستمرار فيها عندما تشعر بأنك لم تعد تؤمن بما تتبعه.

إن إدراكك للذات أمر مهم لرفاهيتك بشكل عام، وإنفاق الوقت والطاقة على التفكير القضائي لن يجلب لك أي مرتبة. قد يستغرق الأمر وقتًا بالنسبة للأشخاص الذين تحب طريقة فهمهم لأي تغييرات تجريها على حياتك، ولكنك ستكون أكثر سعادة على المدى الطويل إذا كنت صادقًا مع نفسك.

  • البحث عن مساعدة خارجية

ابحث عن مساعدة خارجية، إذا كان الإجهاد أكثر من اللازم.

المساعدة يمكن أن تأتي من صديق تثق به أو أحد أفراد العائلة، أو حتى أخصائي الصحة العقلية، هؤلاء سيقدمون لك العون لتصبح قادراً على التعامل مع ما يحدث.

لا تشعر بالخوف من طلب المساعدة. الحياة -وخاصة التغييرات الكبيرة -يمكن أن تولد شعور بالخوف، جميعنا قد نمر بذلك.

الفكرة الأساسية

الشعور بالذات والشخصية مهم للجميع. على الرغم من أن وجود أزمة هوية قد يجعلك تشعر بالضياع أو الإحباط ، إلا أن هذه الأنواع من الأزمات يمكن أن تكون مفيدة بشكل أساسي.

استفهام الشخص عن إحساسه بذاته ، وهدفه ، وقيمه يمكن أن يساعد على اكتساب حس أفضل. تذكر أن التغيير جزء من الحياة، وعند النظر إلى الوراء، سترى أنك تتغير طوال الوقت.

إذا كنت تواجه الكثير من عوامل الإجهاد الحياتية الرئيسية وتشعر بأنك في أزمة صحة عقلية خطيرة، عليك بالاتصال بمختص يمكنه مساعدتك على تجاوز ما تمر به.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة