الصحة النفسية

طريق للتعامل مع القلق (1)

استرح: هناك عدة طرق لتهدئة قلقك

عندما تزداد سرعة نبضات قلبك كاستجابة لوضعٍ مُجهد؟ أو ربما بدلاً من ذلك تتعرّق راحة يدك عندما تصادفك مهمة أو حدثاً ضخماً.

هذا عبارة عن قلق – وهو استجابة الجسم الطبيعية للتوتر؛ إن لم تكن قد تعرفت بعد على محفزات القلق لديك فإليك بعض الأمور الشائعة: يومك الأول في وظيفة جديدة أو مقابلة عائلة شريكك أو تقديم عرض تقديمي أمام الكثير من الأشخاص.؛ يوجد لدى كل شخص محفزات مختلفة للقلق ويعتبر تحديدها واحداً من أهم المراحل للتعامل مع نوبات القلق.

يمكن أن يحتاج تحديد المحفزات بعض الوقت وكذلك إلى التأمل الذاتي؛ في هذه الأثناء يوجد بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لمحاولة المساعدة في تهدئة نفسك أو لمنع قلقك من الاستيلاء على تفكيرك.

 خمسةُ طرقٍ سريعة للتعامل مع القلق

طبابة نت - طرق لمساعدة شخص في حالة قلق

إذا كان قلقك بأوقات متقطعة ويتسبب في إعاقة تركيزك أو مهامك فهناك بعض العلاجات الطبيعية السريعة التي قد تساعدك في السيطرة على حالتك؛ إذا كان قلقك يرتكز على موقف معين مثل القلق بشأن حدث قادم فيمكن أن تلاحظ أن الأعراض ستكون قصيرة الأجل وعادة ما تخمد بعد وقوع الحدث المتوقع.

قم بمسائلة نمط  التفكير لديك

يمكن أن تترسخ الأفكار السلبية في عقلك وتُزيف من قسوة الوضع؛ إن إحدى الطرق للتعامل مع ذلك هي أن تتحدى مخاوفك وتسأل نفسك فيما إذا كانت صحيحة ومعرفة أين يمكنك استعادة السيطرة.

مارس التنفس العميق المُركز

حاول التنفس لمدة 4 عدات شهيق ثم التنفس لمدة 4 عدَات زفير ولمدة 5 دقائق؛ بمجرد خروج أنفاسك سوف يتباطأ معدل ضربات قلبك مما سيساعد على تهدئتك، ومن المعروف أيضاً أن تقنية 4-7-8 تساعد على التعامل مع القلق.

استخدم العلاج بالروائح العطرية

سواء كانت على هيئة زيوت أو بخور أو شمعة يمكن أن تكون الروائح مثل الخزامى والبابونج وخشب الصندل مهدئة للغاية؛ يُعتقد أن العلاج بالروائح العطرية يساعد على تنشيط بعض المستقبلات في الدماغ مما أن يؤدي إلى تخفيف القلق.

الذهاب في نزهة أو ممارسة اليوغا لمدة 15 دقيقة.

من أفضل الطرق لإيقاف الأفكار المثيرة للقلق في بعض الأحيان هي الابتعاد عن الحالة؛ إذ أن قضاء بعض الوقت في التركيز على جسمك وليس على عقلك يمكن أن يساعد في تخفيف قلقك.

قم بكتابة أفكارك

اكتب الأفكار التي تثير قلقك وأخرجها من رأسك لأن ذلك يمكن أن يجعلها أقل رهبة. تعتبر حيل الاسترخاء هذه مفيدة بشكل خاص لأولئك الذين يعانون من القلق بشكل متقطع؛ كما أنها تعمل أيضاً بشكل جيد مع الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق العام (Generalized Anxiety Disorder: GAD)  عندما يتورطون في مأزقٍ ما أيضاً!

ومع ذلك، إذا كنت تظن بأنك تعاني من اضطراب القلق العام  GAD فلن تكون طرق التعامل السريعة المذكورة النوع الوحيد من العلاج الذي سوف تستخدمه؛ وسترغب في العثور على استراتيجيات طويلة الأمد لمساعدتك في التقليل من شدة الأعراض.

لقراءة الجزء الثاني من طريق للتعامل مع القلق (2)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق