fbpx
صحة المرأة

9 أشياء يمكنكِ القيام بها تجاه فترات الحيض الثقيلة الخاصة بكِ

في حال كنتِ ممن يعانين من الارتياب بشأن التسريبات التي يمكن ان تحدث خلال فترات الحيض الشهري، أو ممن يجرين باستمرار إلى الحمام، أو تشعرين بالإرهاق خلال أيام الحيض، عليكِ بزيارة طبيبك الخاص والتحدث معه حول خيارات العلاج المتاحة لحل تلك المشاكل.

تشعر بعض النساء بأن الدورة الشهرية أمرٌ شاقٌ بعض الشيء، ولكن لا ينبغي أن يؤدي ذلك إلى ايقاف أنشطتكِ العادية وألا تجعلكِ تشعرين بالتعب الشديد. لكن بالنسبة للعديد من النساء اللواتي يعانين من فترات حيضِ ثقيلة بشكلٍ غير طبيعي، غالباً ما يكون الوضع كذلك, فتدفق الدورة الشهرية الثقيل يجعل النساء يشعرن بالضعف والتعب وبالقلق الشديد بشأن حدوث النزف, ويقودهن ذلك الى دخول الحمام بشكل مستمر. حتى أن بعضهن يلغين مخططاتهن ويبقين في المنزل خلال فترة الحيض.

يوجد هناك تعريفٌ تقنيٌّ لنزيف الحيض المفرط، كما تقول ليندا يانغ، أستاذة الطب الباطني المساعد في طب النساء والتوليد في المركز الطبي بجامعة لويولا: “غالباً ما يتم تعريف نزيف الحيض الثقيل على أنه خسارة المرأة لأكثر من 80 مليمتراً من الدم طيلة فترة الحيض ولمدى حياتها. طبعاً لا يعد هذا التعريف عملياً جداً، حيث لا تستطيع معظم النساء تحديد كمية الدم التي يخسرنها بالضبط، حتى نحن الأطباء، نطرح أسئلة عن عدة أشياء أخرى”.

على سبيل المثال، هل تحتاج السيدة إلى تبديل الفوطة مرة أو مرتين كل ساعتين؟، أو هل تشعر بالدوار أو الدوخة أثناء الدورة الشهرية؟، أو تعاني من النزيف لمدة تزيد عن سبعة إلى عشرة أيام كل شهر، فهذه كلها علامات حمراء قد تفقدها كثيراً من الدم. تقول الدكتورة يانج: “يضاف إلى تلك العلامات اضطرار السيدة لتعطيل جميع أنشطتها اليومية خلال فترة الحيض، حيث يمكن أن تقضي أيام في المنزل بدلاً من الذهاب الى العمل أو المدرسة، أو إذا كان يلطخ ملابسها أو ملائتها بشكل متكرر”.

إذا كانت لديك أي من تلك العلامات خلال روتينك الشهري، فينصح بزيارة طبيب أمراض النساء أو طبيب الرعاية الأولية. فمن الممكن أن يكون هناك مشكلة أكبر تسبب الحيض الثقيل -مثل اضطراب التخثر أو ورم في الرحم أو الورم الليفي – كما من المحتمل أن يتطور الوضع الى الشعور بالألم والعقم وغير ذلك من المشاكل. وحتى إذا لم يكن هناك سبب كامن يمكن تحديده، فما زالت العلاجات متاحة لتقليل النزيف وتحسين حياة السيدة.

يجب عليك الذهاب الى طبيبك حتى لو لم تستوفي جميع المعايير التقنية للنزيف المفرط، هذا بحسب قول سوسن الصاني، العضو المنتدب والأستاذة المساعدة في طب التوليد والنسائيات في جامعة ميتشيغان. “بشكل عام حدوث أي تغيير كبير في ملامح فترة حيض سيدة ما -أو وجود أي شيء يسبب لك الضيق -يستحق منك الذهاب واخذ المشورة الطبية”. أليك بعض من العلاجات الشائعة طويلة الأمد التي قد يوصي بها الأطباء:

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية

تقول الدكتورة الساني: “من أبسط الأشياء التي يمكن أن تقوم بها المرأة للتخفيف من النزيف الشديد اثناء الحيض، خاصة في حال لم تكن أعراضها الأخرى شديدة للغاية، هي تناول الإيبوبروفين بشكل منتظم”. الإيبوبروفين مضاد التهاب غير ستيروئيدي (NSAID) من شأنه أن يقلل من إنتاج البروستاجلاندين -وهي مركبات كيميائية تلعب دوراً هاماً في تخفيف كلٍّ من تقلصات الرحم وتدفق الدم أثناء الحيض.

توصي الدكتورة الساني بأخذ 600 ملليغرام من الأيبوبروفين كل ست إلى ثماني ساعات، بدءاً من يومين إلى ثلاثة أيام قبل بدء الدورة والاستمرار في تناولها خلال اليومين الأولين. “(نابروكسين، وهو عقار آخر غير مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، له تأثيرات مشابهة)”. يمكن تجربة هذا الدواء دون زيارة الطبيب”، كما تقول. “إلا أن هذا الدواء بالتأكيد لن يكون كافياً بالنسبة لجميع النساء، لكنه قد يساعد بالنسبة لبعضهن في إحداث فرق حقيقي”.

حبوب منع الحمل

طبابة نت - آلام عسر الطمث - حبوب منع الحمل

في حال كنت من اللواتي لا ييفضلن استخدام الأدوية من دون وصفة طبية، فغالباً ما يوصي الأطباء بموانع الحمل الهرمونية كطريقةٍ لتقليل نزيف الحيض الشديد. فهرمون الاستروجين الذي يتواجد في العديد من أنواع حبوب منع الحمل يمكن أن يؤدي إلى زيادة سماكة الدم وسرعة تخثره، الأمر الذي يمكن أن يقلل من تدفق الطمث للعديد من النساء.

يوجد نوع واحد من حبوب منع الحمل، والتي تسمى أحيانا الحبة الصغيرة، يحتوي على هرمون البروجستين فقط. تأخذ النساء حبة منها كل يوم، دون أي أسابيع “استراحة” -مما قد يقلل من نزيف الحيض، كما قد تتوقف الدورة الشهرية بشكل كامل عند بعض النساء بمجرد البدء باستخدام حبوب منع الحمل الصغيرة.

من الآمن أيضاً تخطي الدورة الشهرية عن طريق تناول أقراص تحتوي على هرمونات ممتزجة، والتي تشمل كل من الأستروجين والبروجستين بشكل مستمر بدون انقطاع. هذا الدواء يتطلب التحدث إلى طبيبك أولاً، حيث أن بعض الأقراص تكون ملاءمة للاستخدام المستمر أكثر من غيرها.

قبل البدء بأخذ أي نوع من وسائل منع الحمل الجديدة، تأكدي من حصول طبيبك على سجل صحي كامل لك: يجب على النساء اللواتي لديهن تاريخ من الجلطات الدموية أو اللواتي يصبن بالصداع النصفي مع هالة، عدم تناول أقراص منع الحمل التقليدية، فلا تزال العلاجات الهرمونية الأخرى آمنة على سبيل المثال.

مكملات الحديد

تقول الدكتورة يانغ: “تعاني العديد من النساء اللواتي يمتلكن فترات حيض ثقيلة من نقص الحديد، لأنهن يفقدن الكثير من الدم خلال فترات زمنية كثيرة بحيث لا يتاح لأجسادهن الفرصة لتعويض مخزون الحديد هذه. لذلك عندما نبدأ تقييمنا، سنقوم بفحص تعداد كريات الدم ومستويات الحديد أيضاً، وقد نوصي باستخدام مكملات الحديد اعتماداً على النتائج التي تظهرها هذه الاختبارات”.

لا تعمل مكملات الحديد على التخفيف من تدفق الدم، ولكنها قد تمنع فقر الدم وتساعد النساء ذوات فترات الحيض الثقيلة على الشعور بصحة جيدة. وفقاً لدراسة أجريت عام 2014 ونشرت في Acta Obstetricia et Gynecologica Scandinavica، أدى علاج النساء اللواتي يعانين من فقر الدم المرتبط بالحيض بمكملات الحديد إلى تحسين مستويات الطاقة والأداء الجسدي والاجتماعي لديهن، وقلل أيضاً من أعراض القلق والاكتئاب.

حمض الترانيكساميك Tranexamic acid

هذا الدواء متوفر بوصفة طبية فقط ويتم تناوله خلال الأيام الأربعة أو الخمسة الأولى من الدورة الشهرية. تقول الدكتورة يانغ: “إنه يتداخل مع كيفية حدوث عملية تخثر الدم، وبالتالي يتم تقليل كمية الدم المفقود خلال فترات الحيض”.

يمكن أن يكون حمض الترانيكساميك خياراً جيداً للنساء اللواتي لا يرغبن في استخدام العلاج الهرموني أو لا اللواتي لا يمكنهن استخدامه، كما يقول دكتور الساني، وقد يكون مفيداً للنساء اللواتي يعانين من الأورام الليفية الرحمية أيضاً. ومع ذلك، فإنها تنطوي على مخاطر متزايدة لجلطات الدم، لذلك يجب على النساء اللواتي خضعن لجلطات دم في الماضي عدم تناوله.

منبهات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية  GnRH

النساء اللواتي يعانين من أورام الرحم الليفية أو التهاب بطانة الرحم (كلاهما يمكن أن يسبب نزيف الحيض الثقيل) يتم معالجتهن أحياناً بدواء منبه هرموني مطلق، المعروف أيضاً باسم GnRH. تعمل هذه الأدوية على ايقاف إنتاج الأستروجين في الجسم، وترسل الجسم إلى سن اليأس وتوقف الدورة الشهرية بشكل قطعي.

تقول الدكتورة يانغ: “استخدم هذه العقاقير أقل شيوعاً بالمقارنة مع خيارات العلاج الأخرى، كونه لا يوصى بها كعلاج طويل الأمد”. “يستخدم فقط للنساء اللواتي يعانين من الأورام الليفية التي تتطلب خفض حجمها: يمكن للناهض الهرموني أن يقلص الورم الليفي بشكل مؤقت قبل الجراحة”.

اللولب

يقول الدكتور يانغ إن وضع جهاز هرموني داخل الرحم -الذي يطلق الهرمون البروجستيني -يمكن أن يكون “فعالاً جداً في الحد من النزيف”. حقيقةٌ مُنِحَت الموافقة على طرح جهاز واحد من هذا النوع في السوق -Mirena- من قبل إدارة FDA لعلاج الحيض الثقيل.

من الشائع أن تمر النساء بفترات حيض غير منتظمة خلال الأشهر القليلة الأولى التي تلي إدخال اللولب، إلا أن الآثار الجانبية لإدخال اللوب غالباً ما تخفتي ولا تدوم على المدى الطويل. من المحتمل أن تغيب الدورة الشهرية لدى بعض النساء اللواتي يلجأن الى اللولب الهرموني. فهو يتشابه مع حبوب منع الحمل، وهو حل منطقي فقط في حال كنتِ لا تنوين الحمل في أي وقت قريب.

استئصال بطانة الرحم

طبابة نت - حبوب منع الحمل وآلام الطمث

يعد هذا الإجراء أقل جراحات الرحم شيوعاً، ولكنه يمكنه أن يساعد بعض النساء اللواتي يعانين من نزيف دموي كثيف. تقول الدكتورة يانغ: “يتم من خلال عملية استئصال بطانة الرحم حرق بطانة الرحم بحيث يصبح التدفق أخف وزناً مع كل فترة حيض لاحقة، وقد تغيب الدورة الشهرية بشكل كامل لدى بعض النساء”.

فيما يتعلق بتدفق الدم المنخفض، فإن نتائج استئصال بطانة الرحم مشابهة لتلك الخاصة بلولب الهرمونات، كما تقول الدكتور يانغ. يمكن تطبيق هذا الإجراء باستخدام الحرارة أو موجات الراديو أو طاقة الميكروويف أو حتى التيار الكهربائي. قد يكون التثبيط، الذي يتم فيه تجميد أنسجة بطانة الرحم، أحد الخيارات المطروحة أيضاً. للعلم أنك قد لا تستطيعين الحمل مجدداً بعد استئصال بطانة الرحم.

استئصال الورم العضلي أو استئصال الرحم

قد تفكر النساء اللواتي لم ينجح بالنسبة لهن خيارات العلاج الأقل مجازفة في إزالة الرحم بأكمله أو جزء منه. وغالباً ما يكون هذا العلاج هو الخيار الأمثل بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من الأورام الليفية الرحمية أو الأسباب الهيكلية الأخرى من النزيف الشديد.

“قد تكون بعض النساء مرشحات لإجراء استئصال الورم العضلي، حيث تزال الأورام الليفية مع الحفاظ على الرحم”، بحسب قول الدكتورة الساني. يمكن للمرأة أن تظل قادرة على الحمل بعد خضوعها لعملية استئصال الورم العضلي، على الرغم من ازدياد خطر حدوث مضاعفات اثناء الحمل أو الولادة.

إن استئصال الرحم بالكامل هو العلاج الوحيد بنسبة 100٪ للنزيف الغزير وأعراض الدورة الشهرية الأخرى، لكنه غالباً ما يعتبر الملاذ الأخير. الحمل غير ممكن بعد إجراء استئصال الرحم، والنساء اللواتي خضعن له سيدخلن سن اليأس المبكر.

يقول الدكتور يانغ: “تلجأ المرأة الى خيار استئصال الرحم بالكامل في حال لم تجدي العلاجات الأخرى المتاحة الأخرى نفعاً، واستمرت معاناتهن من أعراض حادة مزعجة تؤثر على نوعية حياتهن”. كما قد يوصي الأطباء بإجراء استئصال الرحم للنساء اللواتي يكون نزيفهن شديداً لدرجة أنهن مصابات بفقر الدم ويتطلبن نقل دم.

انسداد الشريان الرحمي

إذا كانت الأورام الليفية هي سبب النزيف الشديد، قد يوصي طبيبك أيضاً بسد الشريان الرحمي. خلال هذا الإجراء البسيط، يقوم الطبيب بإدخال قسطرة عبر الفخذ وإلى الشريان الذي يزود الدم بالرحم، ومنه إلى الأورام الليفية التي تنمو هناك.

تحقن مادة خاصة في الشريان لمنع تدفق الدم إلى تلك الأورام الليفية. “مع مرور الوقت يقل حجم الأورام الليفية”. وهذا سيؤدي الى حدوث فترات حيض أخف وأقل إيلاما بالنسبة لكثير من النساء -على الرغم من أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان هذا الإجراء آمنًا للنساء اللواتي يردن الحمل في المستقبل. عادة ما يترتب على هذا الإجراء الإقامة في المستشفى لليلة واحدة وكما يمكن القيام به كإجراء للمرضى الخارجيين أيضاً.

الحد الأدنى

لا ينبغي على النساء اللواتي تتعطل حياتهن بسبب فترات حيض طويلة أن يعانين في صمت. “هناك الكثير من الحلول الممكنة”, تقول الدكتورة.

وتضيف أن العثور على طبيب يساعد في معالجة مخاوفك هو أمر مهم. وتقول: “لا يجب أن يصل بك الأمر إلى حد تصبحين فيه مصابة بفقر الدم أو تضطرين للبقاء في منزلك قبل أن تتمكنين من الحصول على المساعدة”. “هناك الكثير من العلاجات الفعالة والآمنة، لذا أشجع النساء على التحدث إلى أطبائهن -والأمهات للتحدث إلى بناتهن -لأنك لست مضطرة الى العيش بهذه الطريقة”.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة