fbpx
الحمل والولادةالخصوبة والتخطيط للحمل

معلومات هامة عن الحمل بعد سن الـ 35

كما يقولون: العمر ليس أكثر من رقم. لكن عندما يتعلق الأمر بالحمل وفترة حمل آمنة عندها يصبح مهماً. اطمئني، معظم النساء اللواتي يتمتعن بصحة جيدة وحملن بعد سن 35 أو حتى في سن الأربعينات أنجبن أطفال أصحاء ولكن هذا لا يعني أنك لا يجب أن تفكري بخطوات ذكية لتحسين صحتك وصحة طفلك خلال الحمل.

كيف تزيدين فرصك بإنجاب طفل يتمتع بصحة جيدة؟

– القيام بالفحوص والاستشارات قبل الحمل:

عندما تقرري بأنك مستعدة للحمل من المهم أن تقومي ببعض الخطوات ما قبل الحمل، راجعي طبيبك لتتأكدي من أن صحتك جيدة وتحدثي معه لتتأكدي أيضا من أنك جاهزة عاطفيا لذلك.

– الحصول على رعاية منتظمة في وقت باكر قبل الولادة:

أول 8 أسابيع من الحمل مهمة جدا لنمو طفلك. العناية المنتظمة والباكرة قبل الولادة يمكن أن تزيد من فرص حصولك على فترة حمل آمنة وإنجاب طفل بصحة جيدة. وتشمل الرعاية السابقة للولادة الفحوص والاختبارات المنتظمة والتثقيف في مجال الحمل والولادة وأخذ المشورة والدعم. الحصول على الرعاية قبل الولادة يساعد أيضا على توفير حماية إضافية للنساء فوق 35. ويسمح للطبيب الخاص بك البقاء على علم بالظروف الصحية الشائعة عند النساء الأكبر سنا والحوامل. على سبيل المثال، قد يزيد عمرك من خطر الإصابة بسكري الحمل وتسمم الحمل وهي حالة ارتفاع ضغط الدم لدى المرأة أثناء الحمل وطرح البروتين في البول). خلال زيارات ما قبل الولادة، یقوم طبيبك بفحص ضغط دمك واختبار البول للبروتين والسكر واختبار مستويات الجلوكوز في الدم. وبهذه الطريقة، يمكن اكتشاف أي مشاكل محتملة ومعالجتها مبكرا

– خذي بعين الاعتبار الفحوص الاختيارية ما قبل الولادة للنساء فوق سن 35 عاما:

قد يقدم لك طبيبك اختبارات خاصة قبل الولادة تطبق بشكل خاص على الأمهات الأكبر سنا. هذه الاختبارات تساعد على تحديد إن كان هناك خطر وجود عيب خلقي عند الطفل. اسألي طبيبك عن هذه الاختبارات حتى تتمكني من معرفة المخاطر والفوائد وتقرري ما هو المناسب لك.

– تناول الفيتامينات قبل الولادة:

يجب على جميع النساء في سن الإنجاب تناول فيتامين ما قبل الولادة يوميا، ويجب أن تحتوي على 400 ميكروغرام على الأقل من حمض الفوليك. الحصول على ما يكفي من حمض الفوليك كل يوم قبل وأثناء الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل يمكن أن يساعد في منع العيوب التي تنطوي على دماغ الطفل وحبله الشوكي. وأخذ حمض الفوليك يزيد مستوى الحماية للنساء الأكبر سنا اللواتي يكون لديهن خطر وجود طفل يعاني من عيوب خلقية أكبر. بعض الفيتامينات قبل الولادة تحتوي 800-1000 ميكروغرام من حمض الفوليك. وتكون آمنة في فترة الحمل. والواقع أن بعض النساء بحاجة إلى أكثر من 400 ميكروغرام للحماية من العيوب الخلقية. لكن لا تأخذي أكثر من 1000 ميكروغرام (1 ملليغرام) من حمض الفوليك دون أن تسألي طبيبك. كما وتحتاج النساء اللواتي لديهن تاريخ وجود طفل مع عيوب بالأنبوب العصبي 4000 ميكروغرام.

كيف يمكنني تقليل خطر الإصابة بمشاكل الحمل؟

العناية بنفسك سوف تساعدك على إدارة أي مشاكل صحية موجودة وحمايتك من مرض السكري المرتبط بالحمل وارتفاع ضغط الدم. وكلما كانت صحتك جيدة كلما كان ذلك أفضل لصغيرك.

– مواكبة مواعيد الطبيب:

إذا كان لديك مشكلة صحية مزمنة مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم، تأكدي من مواكبة مواعيد طبيبك بانتظام. إن إدارة حالتك قبل الحمل ستحافظ على صحتك وصحة طفلك. وتأكدي أيضا من زيارة طبيب الأسنان الخاص بك لإجراء الفحوص العادية والتنظيف فوجود أسنان ولثة صحية يقلل من فرصة الولادة قبل الأوان. ومن أن يكون الطفل منخفض الوزن عند الولادة.

– الحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن:

تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة سوف تساعدك على الحصول على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجين إليها. تأكدي من اختيار الكثير من الفواكه والخضار والحبوب الكاملة والبقوليات واللحوم الخالية من الدهون، ومنتجات الألبان قليلة الدسم. كما يجب أن تأكلي وتشربي ما لا يقل عن أربع حصص من منتجات الألبان وغيرها من الأطعمة الغنية بالكالسيوم كل يوم. وبهذه الطريقة سوف تبقي أسنانك وعظامك صحية أثناء تطور طفلك. كما يجب التأكد من وجود مصادر غذائية جيدة تحتوي حمض الفوليك، مثل الخضار الورقية الخضراء والبقول المجففة والكبد وبعض الحمضيات.

– اكتساب الوزن:

تحدثي مع طبيبك حول مقدار الوزن الذي يجب أن تكسبيه. النساء اللواتي لديهن مؤشر كتلة الجسم طبيعية يجب أن تكسب ما بين 25 و35 باوند خلال فترة الحمل. أما إذا كنتي تعاني من زيادة الوزن قبل الحمل، قد يوصي طبيبك أن تكسبي من 15 إلى 25 باوند فقط. ويجب أن تكسب النساء البدينات من 11 إلى 20 باوند فقط. اكتساب كمية مناسبة من الوزن يقلل من فرصة نمو طفلك ببطء ويقلل من خطر الولادة قبل الأوان.  وأيضا يقلل من مخاطر تطور مشاكل الحمل مثل سكري الحمل وارتفاع ضغط الدم.

– التمرن بانتظام:

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تساعدك على المحافظة على الوزن الصحي للحمل، والحفاظ على قوتك، وتخفيف التوتر. فقط تأكدي من مراجعة برنامج التمرين مع طبيبك. يمكنك على الأرجح مواصلة روتين تمارين الرياضة العادية طوال فترة الحمل. ولكن يمكن أن يساعدك طبيبك في معرفة ما إذا كنت ستحتاجين إلى تقليل أو تعديل برنامجك.

– التوقف عن التدخين وشرب الكحول:

مثل جميع النساء الحوامل، يجب أن لا تشربي الكحول أو تدخني السجائر خلال فترة الحمل. شرب الكحول يزيد من خطر إصابة طفلك بمجموعة واسعة من العيوب العقلية والجسدية. ويزيد التدخين من فرصة أنجاب طفل منخفض الوزن عند الولادة، وهو أكثر شيوعا لدى النساء الأكبر سنا. عدم التدخين يمكن أن يساعدك أيضا في الوقاية من تسمم الحمل.

– اسألي طبيبك عن الأدوية :

اسألي طبيبك عن الأدوية  التي يمكن اخاذها أثناء الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية. ويشمل ذلك الأدوية بوصفة طبية أو دون وصفة طبية، والمكملات الغذائية، والعلاجات الطبيعية.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة