fbpx
التغذية

ما هي فوائد النعناع؟

النعناع

هو نبات عشبي معروف يمكن استخدامه طازجاً أو مجففاً في العديد من الأطباق والمشروبات؛ وغالباً ما يستخدم زيت النعناع في صناعة معجون الأسنان والعلكة والحلوى ومنتجات التجميل.

تشير عائلة النعناع Mentha أو النعناع إلى مجموعة من النباتات تضم حوالي 15 إلى 20 نوعاً بما في ذلك النعناع الفلفلي والنعناع المدبب.

يعتبر النعناع واحداً من أفضل الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة أكثر من أي طعام آخر؛ وتبين أن تعلم طرائق استخدام الأعشاب والتوابل الطازجة مثل النعناع لإضافة نكهة معينة للطعام عند الطبخ يمكن أن يساعد أيضاً في التقليل من كمية الصوديوم التي نتناولها.

يعتبر مركز المعلومات والأخبار الطبية اليومية جزءاً من مجموعة من المقالات حول الفوائد الصحية للأطعمة الشائعة ويزودنا بتحليلٍ غذائيٍ للنعناع ويساعدنا في إلقاء نظرة على فوائده للصحة وكيفية إضافة المزيد من النعناع في نظامنا الغذائي ويشرح أية مخاطر صحية محتملة مرتبطة بتناول النعناع.

فوائد النعناع

النعناع المعروف أيضاً باسم مينثا Mentha هو في الحقيقة عبارة عن جنس نباتي أو مجموعة تضم حوالي 15-20 نوعاً نباتياً بما في ذلك النعناع المدبب والنعناع الفلفلي.

ويعتقد أن للنعناع العديد من الفوائد الصحية:

  • الحساسية: تحتوي نباتات النعناع على عامل مضاد للأكسدة ومضاد للالتهابات يسمى حمض روزمارنيك Rosmarinic Acid؛ وقد تمت دراسة هذا المركب نظراً لفعاليته في تخفيف أعراض الحساسية الموسمية وبينت الدراسة إمكانية الاستفادة منه كعلاج طبيعي مستقبلاً.
  • الرضاعة الطبيعية: تمتاز الرضاعة الطبيعية بالعديد من الفوائد لكل من الرضيع والأم إلا أنها قد تتسبب بالشعور بالألم نتيجة تلف وتشقق الحلمات؛ وأشارت دراسة نشرت في نيسان عام 2007 في المجلة الدولية للرضاعة الطبيعية International Breastfeeding Journal إلى أن منقوع النعناع الفلفلي يمكن أن يساعد في منع تشقق وألم الحلمات لدى الأمهات المرضعات اللواتي يرضعن لأول مرة.
  • نزلات البرد: يحتوي النعناع على المينثول Menthol وهو مزيل طبيعي للاحتقان ذو رائحة عطرية قوية يساعد على تفكيك البلغم والمخاط مما يسهل عملية إخراجه والتخلص منه كما أن المينثول له تأثير تبريدي ويمكن أن يساعد في تخفيف التهاب الحلق خاصة عندما يترافق مع الشاي.
  • عسر الهضم والغازات: النعناع هو نبات عشبي مهدئ ومُسكِن للألم تم استخدامه منذ آلاف السنين للمساعدة في حالات اضطرابات المعدة أو عسر الهضم؛ إذ يُعتقد أن النعناع يزيد من إفراز الكبد للصفراء كما ويشجع على تدفق الصفراء مما يساعد على تسريع وتسهيل عملية الهضم (كما أنه قد يعزز مستويات الكوليسترول الصحي)، يُعتقد أيضاً أن النعناع يخفف من الألم والانزعاج الناتج عن الغاز والانتفاخ ويعتبر شاي النعناع علاجاً منزلياً شائعاً لطرد الغازات من البطن.
  • متلازمة القولون العصبي (IBS): تبين أن استخدام زيت النعناع يعتبر علاجاً فعالاً وآمناً لأولئك الذين يعانون من آلام في البطن أو عدم الراحة المرتبطة بمتلازمة القولون العصبي وتبين أن الكبسولات المغلفة المعوية هي الأكثر فعالية وتمنع الكبسولة من الذوبان في المعدة  الأمر الذي يمكن أن يسبب الحرقة في حال حدوثه.
    في تجربة سريرية مزدوجة تم التحكم فيها مرفقة مع علاج وهمي تبين أن 75% من المرضى الذين يعانون من القولون العصبي والذين تناولوا كبسولات زيت النعناع المغلفة مرتين في اليوم لمدة 4 أسابيع حصل عندهم انخفاض بنسبة 50% على الأقل في إجمالي أعراض القولون العصبي (مقارنة مع عدم حدوث تغيير هام عند المرضى الذين تلقوا علاجاً وهمي).
  • قرحة المعدة: في دراسة أجريت على الحيوانات تبين أن وجود المينثول يساعد في حماية بطانة المعدة من الآثار السلبية للإندوميثاسين Indomethacin والإيثانول Ethanol مما يعطيه دوراً محتملاً في الوقاية من قرحة المعدة المتصاحبة مع تناول الكحول والاستخدام المنتظم لمسكنات الألم.
  • تخفيف الآلام: تبين أن تطبيق مستخلص النعناع الفلفلي خارجياً أدى لزيادة عتبة الألم لدى البشر.
    أحد أفراد عائلة Hyptis هو نبات النعناع العشبي وتبين أن النعناع برازيلي (Hyptis crenata) يمتلك فعالية في تخفيف الألم مثل دواء الأسبرين الاصطناعي الإندوميثاسين وخاصةً عندما يتم تناوله  على هيئة “شاي النعناع”.
  • الجلد والبشرة: يمتاز النعناع بأن له تأثيراً مهدئاً ويعمل على تبريد الجلد عند التعرض للدغات الحشرات أو الإصابة بالطفح الجلدي أو غيرها من المسببات الأخرى وذلك عند استخدام النعناع وتطبيقه بشكل موضعي سواءً بشكل زيت أو مرهم أو مستحضر سائل.
  • صحة الفم: يعتبر النعناع عامل طبيعي مضاد للميكروبات ومعطر للنفس.

الحمية أو النظام الغذائي

يمكن استخدام النعناع لإضافة النكهة إلى الأطباق المرافقة للحم الضأن والحساء والسلطات النباتية؛ وتعد إضافة النعناع طريقة رائعة لإضافة نكهة إلى طبق من الطعام أو إلى مشروب معين بدون إضافة سعرات حرارية زائدة أو سكر أو صوديوم.

إن النعناع عبارة عن نبات عشبي ذو أوراق غضة وطرية (وتستعمل جنباً إلى جنب مع الكزبرة والريحان) وله سيقان رفيعة رقيقة؛ ويعتبر الاستخدام الأفضل للنعناع إما بشكل نيئ أو يضاف إلى الطبخ قبل إطفاء النار تحت الطعام من أجل الحفاظ على نكهة النعناع الشهية وبنيته قدر الإمكان.

عندما ترغب بشراء النعناع يجب أن تفتش عن الأوراق مشرقة الخالية من الشوائب ويمكن أن يتم تخزين النعناع داخل كيس من البلاستيك أو غلاف بلاستيكي واسع في الثلاجة لمدة تصل إلى أسبوع واحد.

من السهل نسبياً زراعة النعناع ويمكن زراعته في أصص صغيرة على حافة نافذة معرضة للشمس؛ ومن الممكن أن تساعدك زراعة النعناع في حديقتك في طرد النمل والذباب.

عند تحضير النعناع، استخدم سكيناً حاداً وقطعه بهدوء لأن استخدام سكين غير حادة أو الإفراط في تقطيعه سوف يسبب تخدش النعناع وبالتالي ستخسر الكثير من النكهة على سطح لوح التقطيع.

يشيع استخدام النعناع لإضافة النكهة إلى الأطباق في الشرق الأوسط مثل لحم الضأن والحساء والسلطات النباتية.

  • جرّب نعناع عصير الليم عن طريق خلط عصير الليمون مع السكر وأوراق النعناع المخفوقة والتي يعلوها الماء المصفى ومكعبات الثلج.
  • تستطيع أن تضيف النعناع إلى صلصة الفواكه الطازجة مع التفاح المفروم والكمثرى و مع الليمون أو عصير الليمون ومع فلفل الهالابينو ومع العسل.
  • كما يمكن أن يتم تقديمه مع رقائق القرفة أو فوق الدجاج المشوي بالفرن.
  • يمكنك أن تعدِل المياه التي تشربها عن طريق إضافة أوراق النعناع والخيار من أجل الاستمتاع بشرابٍ منعش.
  • أضف بعض أوراق النعناع المفروم إلى عجينة الكعكة المحلاة برقائق الشوكولاتة التالية:
  • اسكب الماء الساخن على أوراق النعناع وانقعها لمدة تتراوح بين 5 و 6 دقائق من أجل صنع شاي النعناع المنزلي؛  حاول استخدام أوراق النعناع والشوكولاتة معاً.
  • يتم تقطيع النعناع ويُطبخ مع الأناناس الطازج لعمل وجبة خفيفة سريعة.

يمكنك أن تجرب هذه الوصفات الصحية واللذيذة التي قام بوضعها بعض أخصائيي التغذية:

  • وجبة كوكتيل شامروك الممتازة
  • سلطة الهليون بالنعناع مع صلصة الليمون
  • وجبة شوكولاتة-النعناع
  • لحم الغنم المشوي مع صلصة اللبن والنعناع
  • الشاي المثلج مع الزنجبيل والنعناع والبرتقال
  • ماتشا Matcha سلطانية عصير قطع الشوكولاتة بالنعناع
  • شاي الليمون بالنعناع الطازج.

المخاطر والمخاوف

يمكن أن يكون للنعناع تأثير سلبي على بعض الأشخاص بشكل مشابه للعديد من النباتات العشبية الأخرى.

لا تتناول النعناع في محاولة لتهدئة اضطرابات الجهاز الهضمي إذا كانت الأعراض متعلقة بمرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) لأن تناول النعناع يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض.

يمكن أن يكون زيت النعناع ساماً إذا تم تناوله بجرعاتٍ كبيرة وذلك لأن المينثول النقي سام ويجب عدم تناوله داخلياً.

لا تستخدم زيت النعناع على وجه الرضيع أو الطفل الصغير حيث يمكن أن يسبب تشنجات تمنع التنفس؛ وتوخ الحذر مع منتجات النعناع إذا كنت تعاني أو كان لديك سابقا حصاة في المرارة.

تحدث مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك لكي تتأكد إذا كان يمكن أن يتفاعل زيت النعناع أو النعناع مع أي من الأدوية التي تتناولها.

التغذية والعناصر المغذية في النعناع

تحتوي ملعقتان كبيرتان من النعناع الطازج على سعرتين حراريتين و 0.12 غرام من البروتين و 0.48 غرام كربوهيدرات و 0.03 غرام من الدهون و 0.30 غرام من الألياف. يحتوي النعناع على كميات صغيرة من البوتاسيوم والمغنزيوم والكالسيوم والفوسفور وفيتامين C والحديد وفيتامين 3A.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة