التغذية

فوائد مثبتة علمياً للصيام (2)

اقرأ أيضاً:

فوائد مثبتة علمياً للصيام (1)

يعزز وظيفة الدماغ ويمنع الإصابة بالاضطرابات العصبية التنكسية

رغم اقتصار الأبحاث في الغالب على التجارب التي أجريت على الحيوانات، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن الصيام قد يكون له تأثير قوي على صحة الدماغ. وجد الباحثون في إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن ممارسة الصيام المتقطع لمدة 11 شهراً، أدت إلى تحسين وظائف الدماغ وهيكل المخ.

وبدورها أفادت تجارب أخرى أن الصيام يمكن أن يحمي صحة الدماغ ويزيد من تشكيل الخلايا العصبية والتي بدورها تساعد في تعزيز الوظيفة الإدراكية. بالإضافة لذلك قد يساعد أيضًا في تخفيف الالتهابات، وبذلك قد يكون له دور أيضًا في منع الاضطرابات العصبية التنكسية.

تشير الدراسات والتجارب التي أجريت على الحيوانات على وجه الخصوص، إلى أن الصيام قد يحمي ويعطي نتائج جيدة لحالات كمرض الزهايمر وداء باركنسون. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتقييم آثار الصيام على وظائف المخ لدى البشر.

الخلاصة:

بينت الدراسات التي أجريت على الحيوانات، أن الصيام يمكن أن يحسن وظائف المخ، ويزيد من تشكيل وخلق الخلايا العصبية، ويحمي من الأمراض التنكسية العصبية، مثل مرض الزهايمر ومرض الشلل الرعاشي المعروف بداء بارنكسون.

يساعد الصيام على تخفيف الوزن

طبابة نت - نصائح خسارة الوزن بالطرق الطبيعية

وذلك عن طريق التقليل من السعرات الحرارية وزيادة الاستقلاب في الجسم

يقوم العديد من الأشخاص الذين يتبعون الحميات المختلفة باتباع الصيام، إذ أنهم يبحثون عن طريقة سريعة وسهلة للتخلص من بضعة كيلوغرامات. من الناحية النظرية يؤدي الامتناع عن تناول جميع الأطعمة والمشروبات أو بعض الأطعمة إلى تقليل السعرات الحرارية في الجسم بشكل عام، مما قد يؤدي إلى فقدان الوزن مع مرور الوقت.

وقد وأظهرت بعض الأبحاث أيضًا أن الصيام على المدى القصير قد يعزز عملية الاستقلاب عن طريق زيادة مستويات مادة النقل العصبي (نورابينفرين والتي يمكن أن يحفز الجسم لفقدان الوزن).

أشارت في الواقع إحدى المراجعات أن الصيام طوال اليوم، يمكن أن يقلل من وزن الجسم بنسبة تصل إلى 9 ٪ ويقلل من دهون الجسم بشكل كبير خلال 12-24 أسبوعاً.

بينما بيّنت مراجعة أخرى أن الصيام المتقطع على مدى فترة معينة تمتد بين 3-12 أسبوعاً، كان فعالًا في تحفيز الجسم لفقدان الوزن وذلك بتقييد السعرات الحرارية المستمر وخفض وزن الجسم وكتلة الدهون بنسبة تصل إلى 8٪ و16٪ على التوالي. بالإضافة إلى ذلك وجد أن الصيام أكثر فاعلية في عملية التخلص من الدهون من طريقة تقييد السعرات الحرارية مع الحفاظ في الوقت نفسه على الأنسجة العضلية.

الخلاصة:

قد يزيد الصيام من عملية الاستقلاب ويساعد على الحفاظ على الأنسجة العضلية، لخفض الوزن وكمية الدهون المخزنة في الجسم.

يزيد من إفراز هرمون النمو

وهو أمر أساسي للنمو والاستقلاب وفقدان الوزن وتقوية العضلات

يعتبر هرمون النمو البشري (HGH) أحد أنواع الهرمونات البروتينية والذي بدوره يعد أساسياً وضرورياً في العديد من جوانب صحة الإنسان. تظهر الأبحاث في الواقع أن هذا الهرمون له دور رئيسي في النمو وعملية الاستقلاب وفقدان الوزن وقوة العضلات.

وقد أظهرت العديد من الدراسات أن الصيام قد يزيد بشكل طبيعي من مستويات إفراز هرمون النمو. إحدى الدراسات والتي أجريت على 11 شخصاً من البالغين الأصحاء تبيّن نتائجها على أن الصيام لمدة 24 ساعة قد زاد بشكل كبير من مستويات إفراز هرمون النمو لديهم.

بالإضافة لذلك وجدت دراسة أخرى تم فيها اختبار تسعة رجال أن صيامهم لمدة يومين فقط أدى إلى زيادة 5 أضعاف في معدل إنتاج هرمون النمو.

بالتالي قد يساعد الصيام في الحفاظ على مستويات السكر في الدم والأنسولين بشكل ثابت طوال اليوم، مما قد يزيد من فرص تحسين مستويات هرمون النمو، حيث أظهرت بعض الأبحاث أن الحفاظ على مستويات متزايدة من الأنسولين قد يقلل مستويات هرمون النمو في الجسم.

الخلاصة:

بينت الدراسات أن الصيام يمكن أن يزيد مستويات هرمون النمو البشري (HGH)، وهو عبارة عن هرمون بروتيني هام يلعب دوراً في النمو وعملية الاستقلاب وفقدان الوزن وقوة العضلات.

يمكن أن يؤخر الشيخوخة ويطيل العمر

طبابة نت - أسباب تجاعيد الجبهة

أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات نتائج واعدة بشأن الآثار المحتملة للصيام والمتمثلة بإطالة العمر. في إحدى هذه الدراسات، شهدت الفئران التي تصوم كل يوم معدلاً متأخراً في الشيخوخة وعاشت بنسبة 83٪، أكثر من تلك الفئران التي لم يطبق عليها الصيام.

وقد توصلت دراسات أخرى أجريت على الحيوانات إلى نتائج مماثلة، وتفيد بأن الصيام قد يكون فعالًا في زيادة معدلات البقاء وإطالة العمر.

ومع ذلك، لا تزال البحوث الحالية تقتصر على الدراسات التي تجري على الحيوانات. وبالتالي هناك حاجة إلى إقامة مزيد من التجارب لفهم كيف يمكن للصيام أن يؤثر على طول العمر والشيخوخة عند البشر.

الخلاصة:

لقد اثبتت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن الصيام قد يؤخر الشيخوخة ويزيد من العمر مع افتقار للأبحاث العلمية التي طبقت على البشر.

يساعد في الوقاية من السرطان وزيادة فعالية العلاج الكيميائي

أشارت الدراسات المخبرية والتجارب المختلفة التي أجريت على الحيوانات إلى أنه قد يكون للصيام دوراً مفيداً في علاج السرطان والوقاية منه.

في الواقع وجدت دراسة أجريت على الفئران أن الصيام المتناوب ساعد على منع تشكل الورم فيها. وكذلك أظهرت دراسة مخبرية أجريت في أنبوب اختبار، أن تعريض الخلايا السرطانية لعدة دورات من الصيام كان بنفس فعالية العلاج الكيميائي في تأخير نمو الورم وزيادة فعالية أدوية العلاج الكيميائي في تكوين السرطان.

تقتصر معظم الأبحاث لسوء الحظ على مدى تأثير الصيام ودوره في مراحل تكون السرطان لدى الحيوانات والخلايا فقط.

بالتالي هناك حاجة إلى إجراء دراسات إضافية على الرغم من هذه النتائج الواعدة، من أجل النظر في مدى تأثير الصيام على تطور مراحل السرطان وعلاجه لدى البشر.

الخلاصة:

قد يمنع الصيام نمو الورم السرطاني ويزيد من فعالية العلاج الكيميائي، نسبةً لبعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات والخلايا في أنابيب الاختبار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق