fbpx
الصحة النفسية

أسباب الفُصام، أعراضه، وطرق علاجه

ما هو مرض الفُصام؟

الفُصام هو مرضٌ عقليٌّ خطيرٌ، يمكن أن يؤدي للعجز إن لم يتلقى المريض الرعاية اللازمة. يمكن لهذه الحالة أن تجعل المصابين بها يسمعون أصواتاً أو يرون مشاهداً خياليةً، أو يتوهمون وجود أشخاصٍ آخرين يتحكمون بأفكارهم، وهذه الأحاسيس يمكن أن تخيف المريض وتدفعه للقيام بتصرفاتٍ غير طبيعية. على الرغم من عدم وجود دواءٍ، إلا أنَّ المعالجة يمكنها عادة أن تسيطر على أكثر الأعراض خطورة. خلافاً لسوء الفهم الشَّائع، فإن مرض الفُصام يختلف عن مرض الاضطراب المُتعدِّد الشخصيَّات.

ما هي أعراض الفُصام؟

طبابة نت - الفصام وأعراضه

تشمل أعراضه ما يلي:

  • الهلوسة: سماع أو رؤية أشياء وهمية
  • التوهُّم: التمسك بقوة بمعتقداتٍ خاطئة
  • الجامود: حالةٌ يصبح فيها بدن الشَّخص جامداً في وضعيةٍ واحدةٍ ولفترةٍ طويلةٍ جداً.

يمكن لبعض علامات الفصام أن تشبه أعراض الاكتئاب، كانعدام الاستمتاع بالحياة اليومية، والانسحاب من الأنشطة الاجتماعية.

كيف يُؤثر الفُصام على الأفكار؟

قد يواجه المصابون بالفُصام مشكلةً في تنظيم أفكارهم أو ربطها بطريقةٍ منطقيةٍ، ويمكن أن يشعروا أن عقلهم يقفز من فكرةٍ ليست ذات صلة بالموضوع إلى أخرى. وقد يواجهون في بعض الأحيان حالة “انسحاب الأفكار”، وهو احساسٌ يُشعرهم بأنَّ أفكارهم تُنزع من رأسهم، أو حالة “عرقلة الأفكار”، التي تحدث عندما ينقطع تدفق الأفكار فجأة.

آثار الفُصام على السُّلوك

يتجلَّى التأثير الكبير للفصام على السلوك في الكثير من الجوانب، فقد يخترع المصابون بالفُصام كلماتٍ تجعل حديثهم يتَّصف بأنه غير مفهومٍ أو غير منطقيٍّ، كما يمكن أن يكونوا عصبيين أو لا يُظهرون أي تعبيرٍ، ويواجه الكثير منهم صعوبةً في الحفاظ على نظافتهم الشخصية أو نظافة منازلهم، ويتجلى أيضاً تأثير المرض في تكرارهم لبعض السلوكيات، كالمشي بخطواتٍ سريعةٍ. إن خطر ممارسة مرضى الفُصام للعنف ضدَّ الآخرين ضئيلٌ، وذلك على عكس المعتقد السَّائد.

من يُصاب بالفُصام؟

طبابة نت - أسباب الفصام وطرق علاجه

يمكن لأيّ شخصٍ أن يُصاب بالمرض، فهو شائعٌ بين الرجال والنساء وبين المجموعات العرقية بنسبٍ متساويةٍ. عادةً ما تبدأ الأعراض بين الأعمار التي تتراوح من 16 إلى 30 سنة، وقد تظهر الأعراض المبكرة قبل أسابيعٍ أو أشهرٍ أو حتى سنواتٍ، من حدوث أول حالةٍ من حالات الاضطراب العقلي الكامل. يميل المرض لأن يبدأ عند الرجال بوقتٍ أبكر من وقت بدءه عند النساء. ونادراً ما يبدأ في مرحلة الطفولة أو بعد سن ال 45.

إنَّ الأشخاص الأكثر عرضةً للإصابة بالمرض هم الذين يوجد في عائلاتهم حالات إصابة بالفُصام، أو غيره من الاضطرابات العقلية.

ما هي مسببات مرض الفُصام؟

إن العلماء لا يعرفون السَّبب، إذ يمكن للعديد من العوامل أن تلعب دوراً في التسبُّب به، كالجينات والتجارب الحياتية والظروف الخاصة بالمريض، كما تشمل النظريات مدى نشاط وحُسن عمل مناطق معينة من الدماغ، بالإضافة للمشاكل المتعلقة بالمواد الكيميائية في الدماغ مثل الدُوبامِين والغلُوتامات، وقد تكون هناك اختلافاتٌ بنيويةٌ أيضاً، كفقدان الخلايا العصبية الذي يؤدي إلى زيادة حجم التجاويف أو “البطنيات” المملوءة بسائلٍ في الدماغ.

كيف يُشخِّص الأطباء هذا المرض

طبابة نت - استشارة طبيب عن الفصام

لا يمكن إجراء الاختبارات المخبرية لتشخيص الفُصام، لذا عادةً ما يستند تشخيص الأطباء على تاريخ الشخص وأعراضه. سوف يستبعد الأطباء أولاً الأسباب الطبية الأخرى. في سنِّ المراهقة، يمكن لتاريخ العائلة المرضي وبعض السلوكيات المعينة أن يساعدا في توقع بداية حدوث مرض الانفصام. تُسمى الفترة التي تبدأ فيها الأعراض بالظهور والتي تسبق النوبة الأولى من الذهان بالدَّور البادريِّ، ويمكن أن تستمر لأيامٍ أو لأسابيعٍ أو حتى لسنواتٍ، ويمكن في بعض الأحيان أن يصعب التعرف عليها بسبب عدم وجود مُثيرٍ مُحدَّدٍ لها. يرافق الدَّورُ البادريُّ ما يمكن وصفه بتغييرات طفيفة في سلوكيات الفرد، خاصة عند المراهقين، إذ تشمل هذه السلوكيات الانسحاب من التجمعات الاجتماعية، والتَّعبير عن شكوكٍ غير عاديةٍ، ولكن هذا لا يكفي لتشخيص المرض.

أدوية الفُصام

طبابة نت - أدوية الفصام، وعلاجه

يمكن للأدوية الموصوفة أن تُقلِّل أعراض المرض، مثل التفكير غير الطبيعي والهلوسة والأوهام. تسبب الأدوية لبعض الناس آثاراً جانبية مزعجة، كالرعشة واكتساب الوزن، وقد تتعارض أدوية الفصام أيضاً مع الأدوية أو المكملات الأخرى، ولكن في معظم الحالات، يعدُّ الدواء أمراً ضرورياً لعلاج الفُصام.

دور العلاج

يمكن للاستشارة أن تُساعد المرضى على تطوير طرق أفضل للتعرُّف على المشاكل المُقترنة بسلوكياتهم وأفكارهم والتَّعامل معها، وتحسين كيفية تواصلهم مع الآخرين. كلَّما التُمِسَ العلاج في وقت أبكر كلَّما كانت النتيجة أفضل. يتعلم الناس من خلال العلاج المعرفي السلوكي أن يختبروا حقيقة أفكارهم، وأن يسيطروا على الأعراض بشكلٍ أفضل، وتهدف أشكال العلاج الأخرى إلى تحسين مهارات المريض المتعلقة بالرعاية الذاتية والتواصل والعلاقات الاجتماعية.

التَّعامل مع متطلبات الحياة

برامج إعادة تأهيل مرضى الفُصام تُعلِّم المرضى كيفية القيام بمتطلبات الحياة اليومية، كاستخدام وسائل النقل العام، وإدارة الأموال، والتَّبضُّع، وإيجاد وظيفة والحفاظ عليها. تعمل هذه البرامج بشكلٍ أفضل عند إدراجها ضمن نهجٍ قائمٍ على عملٍ جماعيٍّ، كما في الرعاية المُتخصِّصة والمنسَّقة، إذ يشمل هذا العلاج الأدوية والمعالجة والخدمات الاجتماعية، بالإضافة إلى الإجراءات التوظيفية والتعليمية.

الالتزام بخطة العلاج

في بعض الأحيان يتوقف مرضى الفُصام عن أخذ أدويتهم بسبب الآثار الجانبية أو عدم فهمهم لمرضهم، مما يزيد خطر عودة الأعراض الخطيرة، والتي يمكن أن تؤدي إلى نوبةٍ ذهانيةٍ (حيث يفقد الشخص صلته مع الواقع). يمكن للمشورة الطبية المنتظمة أن تُساعد المرضى على الالتزام بعلاجهم، وتجنِّبهم حالة الانتكاس أو الحاجة إلى دخول المستشفى.

التحديات في العمل

يُعاني الأشخاص المصابون بالفُصام، في كثيرٍ من الأحيان، من صعوبةٍ في العثور على وظيفةٍ أو الحفاظ عليها، ويعود ذلك جزئياً إلى تأثير المرض على قدرات التَّفكير والتَّركيز والتَّواصل، ولكن الوجه الآخر للمشكلة ينبع أيضاً من حقيقة أنَّ الأعراض تبدأ في أوائل سنِّ الرُّشد، الذي يبدأ فيه الكثير من الناس حياتهم المهنية، وهنا يأتي دور إعادة التأهيل الحرفي والمهني، الذي يمكنه مساعدة المرضى على تطوير مهاراتهم الوظيفية العملية.

إصابة أحد المقربين بالمرض

يمكن أن تكون العلاقات الاجتماعية غير ثابتة بالنسبة للمصابين بالفُصام، فقد تؤدي أفكارهم وسلوكياتهم غير المعتادة إلى إبعاد الأصدقاء وزملاء العمل وأفراد العائلة عنهم، ودور العلاج مهمٌّ في هذه الحالة، فأحد أشكال العلاج يُركِّز على تكوين العلاقات وتنميتها. إذا كنت مقرباً من شخصٍ مصابٍ بالفُصام، فيجب أن تأخذ بعين الاعتبار الانضمام إلى فريق دعمٍ، أو التماس الاستشارة الطبية لتحظى بالدعم وبالمزيد من المعلومات لمعرفة ما يمرُّ به مريض الفُصام.

الكحول والمخدرات تشكِّل خطراً

إنَّ الأشخاص الذين يعانون من مرض الفُصام هم أكثر عرضة من غيرهم لتعاطي الكحول أو المخدرات المحظورة. بعض المواد، كالماريجوانا والكوكايين، يمكنها أن تزيد من شدَّة الأعراض، كما أن تعاطي المخدرات يتعارض مع علاجات مرض الفُصام، فإذا كنت تعرف شخصاً يواجه هذه المشكلة، فابحث عن الجهات المُتخصِّصة في تقديم الدَّعم والعلاج لمرضى الفُصام المتعاطين لهذه المواد الضَّارة.

استشيري الطبيب قبل الحمل

طبابة نت - الفصام - خطوات عليك اتباعها اذا كنت ترغبين بالحمل

يجب على النساء المصابات بالفُصام ممَّن يخطِّطن للحمل أن يتحدَّثن مع أطبائهن، ليتأكدن من أنَّ الأدوية التي يتناولونها غير مُضرَّة أثناء الحمل، مع العلم أنَّ نتائج الدراسات التي أُجريت حول سلامة أدوية الفُصام أثناء الحمل كانت مُشجِّعة، ولكن على الرغم من عدم وجود الروابط المؤكَّدة بين أدوية مرض الفُصام والتشوهات الخلقية أو مضاعفات الحمل الخطرة، إلا أنَّ استشارة الطبيب حول الأدوية تعدَّ أمراً مهماً.

عندما يكون المريض فرداً من العائلة

قد يكون من الصَّعب إقناع شخصٍ مُصابٍ بالفُصام بالحصول على المساعد، فغالباً ما يبدأ العلاج عندما يُجبر المريض على البقاء في المستشفى نتيجة تعرُّضه لنوبةٍ ذهانيةٍ. حالما تستقر حالة المريض، يمكن لأفراد عائلته القيام بالأمور التالية للمساعدة في منع حدوث انتكاسة:

  • تشجيع المريض على المداومة على أخذ الدواء
  • مرافقته لحضور جلسات المراجعة الطبية
  • تقديم الدَّعم والاحترام لحالته

أين يمكن تعلُّم المزيد عن المرض؟

لمعرفة المزيد عن الانفصام، اتَّصل بالجهات المختصَّة بالصحة العقلية في بلدك، لتزودك بكيفية الاتصال مع مجموعات الدَّعم المحلية التي تُوفِّر الخدمات للمرضى وعائلاتهم.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق