الصحة العامةالصحة النفسية

أدوية علاج اضطراب القلق

عن العلاج

من الطبيعي أن يشعر معظم الناس بالقلق في إحدى مراحل حياتهم، وغالباً ما يزول الشعور من تلقاء نفسه، أما اضطراب القلق فهو شيء مختلف ويحتاج الى علاج بمجرد اكتشافه، ينطوي العلاج عادة على شق نفسي و آخر دوائي.

على الرغم من أن الأدوية لا تعالج القلق، إلا أنها يمكن أن تساعدك في إدارة الأعراض، بهدف ن يتمكن المريض من  العمل بشكل جيد والشعور بتحسن في حياته اليومية.

تتوفر العديد من أنواع الأدوية وتختلف باختلاف الأشخاص، يتعين على كلاً من المريض والطبيب تجربة العديد من الأدوية للعثور على الدواء المناسب.

البنزوديازيبينات (Benzodiazepines)

البنزوديازيبينات عبارة عن مهدئات تساعد على استرخاء العضلات وتهدئة العقل، فهي إنها تعمل على زيادة تأثيرات بعض الناقلات العصبية،وهي تتكون من مواد كيميائية تنقل الرسائل بين خلايا الدماغ.

تساعد البنزوديازيبينات في علاج أنواع كثيرة من اضطرابات القلق، بما في ذلك اضطرابات الهلع واضطراب القلق العام واضطراب القلق الاجتماعي من الأمثلة هذه الأدوية:

  • ألبرازولام (زاناكس) (alprazolam \Xanax).
  • كلورديازيبوكسيد (ليبريوم) (chlordiazepoxide \Librium).
  • كلونازيبام (كلونوبين) (clonazepam\Klonopin).
  • ديازيبام (الفاليوم) ( diazepam \Valium).
  • لورازيبام (أتيفان) (lorazepam\ Ativan).

وعادة ما تستخدم البنزوديازيبينات لعلاج القلق على المدى القصير، لأنه يزيد من النعاس ويسبب مشاكل في التوازن والذاكرة، هناك وباء متزايد من سوء استخدام البنزوديازيبين.

من المهم استخدام هذه الأدوية فقط الى حين يصف الطبيبك علاجاً آخر، علماً أنه قد يصف البنزوديازيبينات لمدة تصل إلى عام واحد في حال كان المريض يعاني من اضطرابات الهلع.

آثار البنزوديازيبينات (Benzodiazepines) الجانبية

تتسبب البنزوديازيبينات بالإضافة إلى النعاس ومشاكل الذاكرة بالالتباس ومشاكل في الرؤية والصداع ومشاعر الاكتئاب.

عند تناول البنزوديازيبين بانتظام لأكثر من أسبوعين، فمن المهم عدم إيقاف الحبوب فجأة، لأن هذا قد يسبب نوبة صرع لدى بعض الناس، يُنصح هنا بالتحدث الى الطبيب حول تخفيض الجرعة ببطء لتقليل خطر النوبات.

بوسبيرون (Buspirone)

يستخدم بوسبيرون لعلاج كلا نوعي القلق سواء أكان قصير الأجل أو اضطرابات القلق المزمنة (طويلة الأمد)، لا تزال آلية عمل بوسبيرون غير مفهومة تماماً، ولكن يعتقد أنه يؤثر على المواد الكيميائية في المخ التي تنظم الحالة المزاجية.

يمكن أن يستغرق العلاج باستخدام بوسبيرون عدة أسابيع ليصبح فعالاً تماماً،يتوفر كدواء عام بالإضافة إلى عقار العلامة التجارية Buspar.

آثار بوسبيرون  (Buspirone) الجانبية

تشمل الآثار الجانبية لهذا الدواء الدوخة والصداع والغثيان، كما أن بعض الأشخاص يبلغون عن أحلام غريبة أو صعوبة في النوم اثناء تناول Buspirone.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق