الصحة العامة

نزلة البرد والسعال

شفيت من نزلة البرد، فلماذا ما زلت أسعل؟

شعور الدغدغة المستمرة في حلقك لا يعني عادةً أنك ما زلت مريضاُ، إليك سبب استمرار ظهور أعراض البرد بعد مقاومة أجسامنا للمرض.

  • ألا يجب أن يتوقف كل هذا السعال الآن؟
  • تخلصت أخيراً من وكعة البرد القارس، ولكن لا يبدو أنك تخلصت من السعال المستمر الناتج عنها،
  • هل هناك داع للقلق؟

“كثير من المرضى يصابون بنزلة برد تستمر يومين فقط، ولكن يمكن أن تظهر على الناس أعراض أخرى تستمر لمدة أسبوع أو أسبوعين، أو حتى ثلاثة، نتيجة وجود فيروس بسيط” هذا بحسب كلام الدكتور جون دوغيرتي، طبيب الرعاية الأولية في UCLA Health في بيفرلي هيلز/ كاليفورنيا، مجلة Healthline.

ويوضح أن أعراض مثل السعال الناجم عن فيروس البرد أو العدوى تحدث بسبب المرض وتتكرر كاستجابة للجهاز المناعي بهدف محاربة المرض.

“تتكاثر خلايا الدم البيضاء وتتحرك لمحاربة كل ما يسبب [المرض] ، لذا حتى بعد القضاء على البرد أو الأنفلونزا أو الفيروس، لا يزال جسمك يقاوم الالتهاب ويمكن أن يسبب ذلك أعراضاً مستمرة”. دوجيرتي.

السبب الأكثر شيوعاً لعدم قدرة الناس على السعال هو السيلان الأنفي.

“يتراكم المخاط عندما يكون لديك نزلة برد، يستمر تجويف الأنف والجيوب الأنفية بتقطير [المخاط] في الجزء الخلفي من الحلق، مما يخلق شعور مدغغ للحلق مما يجعلك ترغب في السعال” ، هذا وفق كلام الدكتورة لورا بويد اختصاصية الرعاية الأولية والتي تعمل كطبية في مركز إلمهورست إدوارد الصحي في أديسون بولاية إلينوي.

تضيف الدكتورة بويد قائلة: تطهير الجيوب الأنفية بمطهر جيد مثل SinuCleanse من شأنها شطف الجيوب الأنفية، في حين أن مضادات الهيستامين مثل كلاريتين أو بخاخات الأنف Zyrtec، تساعد في تجفيف المخاط.

قد تشمل الأسباب الأخرى للسعال المستمر ما يلي:

  • العدوى الثانوية، مثل الالتهاب الرئوي التالي للفيروس.
    “في بعض الأحيان تصاب بعدوى فيروسية مثل نزلة البرد، ويكون جهازك المناعي مشغولاً في مكافحة ذلك الفيروس ويمكن أن يصرف انتباهه. قال دوجيرتي: ” عندما تنتشر العدوى البكتيرية، سيحتاج الأمر الذي إلى علاج ثانٍ أو مختلف”. “إذا مرضت وتحسنت بعدها، ثم تضاعفت الاعراض وازدادت سوءاً، فمن المحتمل أن يكون التدهور علامة على ترسخ عدوى من نوع آخر.”
  • الربو
    يمكن أن يكون سبب السعال الربو، واحياناً يصاب بعض الأشخاص بالربو نتيجة تعرضهم لنزلة برد. يمكن أن تتقلص المجاري الهوائية الصغيرة التي تصب في الرئتين مما يتسبب في حدوث صفير. قال بويد: “عندما تسمع صفيراً مع السعال، فهذا مصدر قلق لأنه قد يكون شيئاً آخر غير مجرد السعال مع البرد”.

لم يسبق لك أن أصبت بالبرد

يمكن أن تكون الأعراض التي تحاكي نزلة البرد ناتجة عن شيء آخ، هناك العديد من الأشياء الأخرى اعراضها تتشابه مع أعراض البرد، مثل التنقيط الأنفي والارتجاع الحمضي وحرقة المعدة.

تقول الدكتورة بويد: “ينبغي أن تستمر نزلات البرد من خمسة إلى سبعة أيام فقط”. “إذا كنت تعاني من حمى شديدة أو تشعر بأن حالتك تزداد سوءاً ولا تتحسن، فقم بتوسيع الفحوص للتأكد من عدم حدوث أي شيء آخر.”

مخاوف أخرى محتملة

بالنسبة للمخاوف الأكثر خطورة بشأن السعال فهي كثيرة، منها أمراض القلب وسرطان الرئة، يقول دوجيرتي إن عدداً قليلاً جداً من الأشخاص الذين يعانون من السعال يعانون من سرطان الرئة.

وقال: “لكن لا أحد يعرف جسدك كما تعرفه انت، لذلك إذا شعرت أن هناك خطب ما، فقم بالفحص”.

تتضمن علامات إعادة التقييم ما يلي:

  • إذا استمر السعال لفترة أطول مما يبغي.
  • إذا كان هناك شيء يتغير مع السعال، مثل تحوله من السعال الجاف إلى المخاط.
  • سعال مصحوب بدماء.

هل السعال دليل على حدوث عدوى؟

تقول بويد يحمل الشخص العدوى لمدة 24 ساعة على الأقل قبل ظهور أعراض المرض أي الجسم يؤوي المرض.

فيما يتعلق بنزلات البرد على الرغم من أن معظمها يستمر 5 إلى 7 أيام، يستمر المريض في إعطاء الفيروس لمدة تصل إلى 21 يوماً.  “لذلك ، من الصعب معرفة ذلك بالضبط”.

يضيف دوجيرتي أنه إذا كنت مصاباً بعدوى تسبب الحمى فبمجرد زوال الحمى تصبح أقل عرضة للإصابة.

“إذا كان لديك سعال ناتج عن شيء يتطلب مضادات حيوية، بشكل عام ستنتهي العدوى بمجرد أن تتعاطى المضادات الحيوية لمدة 24 ساعة”.

كيف يمكنني علاج السعال المستمر؟

بالنسبة للسعال الناجم عن نزلات البرد، يقول دوغيرتي إن أدوية السعال التي لا تستلزم وصفة طبية والتي تحتوي على ديكستروميتورفان يمكن أن تكون مفيدة.

و يقترح توخي الحذر من استعمال دواء السعال الذي يتضمن الكوديين. وقال “الكوديين له تأثيرات ضارة أو إدمان”.

قد تكون الأدوية الموصوفة طبياً فعالة أيضاً.

قال دوجيرتي: “سبب السعال هو مستقبلات التهيج في الحلق والرئتين، لذا يمكن أن تزيد العدوى من حساسية تلك المستقبلات”. “هناك أدوية تتطلب وصفة طبية يمكنها معالجة هذه الحساسية للمساعدة في تخفيف السعال.”

ويضيف أن قطرات السعال والبخاخات الموضعية مثل الكلوراسيتيك آمنة بشكل عام أيضاً.

ماذا عن العلاجات المنزلية والأعشاب؟

“لا تقوم إدارة الأغذية والأدوية بتنظيم انتاج وبيع الاعشاب عن كثب، لذا قد لا تعرف دائماً ما تحصل عليه فمحتويات  الزجاجة قد لا يتطابق مع ما يقوله الملصق بسبب الافتقار إلى التنظيم “.ومع ذلك في حال  كنت تفضل الشاي والعسل، فعليك به.

“العسل يغلف حنجرتنا ولهذا فهو فعال. بالنسبة للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن عام واحد، يساعد العسل في علاج التهيج وتهدئة الأعراض. “إن ذلك لا يجعل السعال يزول.”

وإذا كنت ترغب في تناول فيتامين سي أو الزنك عند حدوث البرد، يقول الأطباء إنه لا يوجد دليل كبير يثبت فعاليتها.

“في الواقع لا يجب أن تتناول مكملات غذائية بشكل منتظم للمساعدة في منع نزلة البرد لأنها ستؤثر سلباً على جهاز المناعة، ولكن ينصح بتناولها بمجرد أن تشعر بالأعراض، الزنك أو فيتامين ج يساعدان في بعض الأحيان كونهما يخففان الاعراض ويؤثران على طول أو شدة نزلة البرد لكن لا تعالجها. “لسوء الحظ ، لا يوجد علاج لنزلات البرد.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق