الصحة العامة

مسببات تلوث الهواء الداخلي (1)

اكتشف معنا من خلال الفقرات التالية بعض المصادر الشائعة لتلوث الهواء الداخلي، بمعرفتها ستتمكن من تجنبها في منزلك والنتيجة منزل نظيف وصحي وآمن.

أبخرة السجاد

عند تثبيت سجادة جديدة  في المنزل، هناك فرصة جيدة جداً لإطلاق مواد كيميائية ناتجة عن غلاف الفينيل والغراء المستخدم لتثبيت السجاد على الأرض. يُعرف تحرر وانطلاق تلك المواد الكيميائية بمصطلح الغاز. ارتبط اشتمام بعض هذه المواد الكيميائية مع الشعور الصداع والدوار والغثيان وضيق التنفس وردود الفعل الشبيهة بالربو.

قد يواجه الأطفال الصغار صعوبة خاصة، كونهم يقضون وقت طويل بالقرب من السجادة. كما يعاني الأطفال المصابين بالربو والحساسية من ردات فعل تحسسيه شديدة، تختلف شدتها باختلاق درجة حساسيتهم.

يستمر إطلاق هذه المواد الكيميائية في بعض الأحيان لمدة تصل إلى خمس سنوات بعد تركيب سجادة جديدة، لكن معظم الغازات  تتلاشى في الأشهر القليلة الأولى.

توصي وكالة حماية البيئة بتهوية المنزل بشكل جيد لمدة ثلاثة أيام على الأقل بعد انتهاء عملية تركيب السجاد. وهذا يعني إبقاء المراوح دائرة والنوافذ مفتوحة. يعد مرشح الهواء HEPA خياراً جيداً أيضاً. يمكنك ايضاً مغادرة المنزل لبضعة أيام إذا كان ذلك ممكناً.

يُفضل تجنب استخدام السجاد مطلقاً في حال كنت أنت أو عائلتك بشكل خاص تعانون من حساسية لهذه المواد الكيميائية، فكر في الأرضيات المكشوفة مع البسط (دثار) بدلاً من ذلك، أو اختر سجادة ذات ألياف طبيعية.

الطلاء والمركبات العضوية المتطايرة

الدهانات المنزلية مليئة بالمركبات العضوية المتطايرة، والمعروفة أيضاً باسم المركبات العضوية المتطايرة. يمكن أن تتسبب المركبات العضوية المتطايرة بحدوث مشاكل صحية إذا انتشرت بتركيزات عالية، احياناً تؤدي طبقة طلاء صغيرة جديدة إلى مخاطر جسيمة. هل اُصبت بصداعا بعد الرسم؟ الآن اصبحت تعرف السبب.

تختفي معظم المركبات العضوية المتطايرة المنبعثة من الطلاء الطازج بعد جفافه – ولكن هذا ليس كل شيء. بعض الأشياء التي قد تستمر لفترة طويلة تعرضك أنت وعائلتك للخطر.

تعد بعض المركبات العضوية المتطايرة مواد مسرطنة معروفة – أي أنها مرتبطة بالسرطان. وتشمل هذه المواد الكيميائية كلوريد الميثيلين والبنزين.

لكن الخبر السار أن معظم الشركات المصنعة للطلاء تقدم منتجات ذات محتوى ضئيل بالمواد الكيمائية المتطايرة، كما توجد بعض الخيارات خالياً تماماً منها، أيضاً توجد دهانات طبيعية بالكامل. قد تكون الأخيرة عالية التكلفة، لذلك فكر في مدى حساسية عائلتك وكم من الوقت ستقضونه في الغرفة التي ستُطلى بالدهان.

السموم في القدور والمقالي غير اللاصقة

طبابة نت - الطعام النيء والمطهي

اعتاد الناس منذ أربعينيات القرن الماضي على شراء أدوات طهي غير لاصقة، لكن هذا لا يعني أنها آمنة. مادة PFOA أحدى المواد الكيميائية التي اُستخدمت في الماضي لصنع الأواني المنزلية والمقالي، لكن تم التخلص منها بعض ربطها بسرطان الكلى والغدة الدرقية والبروستاتا والمثانة والمبيض، تم ذلك بفضل ابرام اتفاق بين الشركات المصنعة الكبرى ووكالة حماية البيئة.

ومع ذلك من المحتمل إطلاق مادة كيميائية سامة ثانية من التسخين الزائد لأواني الطبخ غير اللاصقة. يطلق الطهي غير اللاصق أبخرة سامة عندما يسخن أكثر من 500 فهرنهايت، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى أعراض تعرف باسم “إنفلونزا تفلون”، ويمكن للأخيرة أن تقتل حتى طيور الحيوانات الأليفة.

احذر من الإفراط في تسخين الأواني والمقالي غير اللاصقة. إذا كنت بحاجة إلى تحضير طعامك أو تسخينه بطريقة أخرى، فاستخدم أدوات طهي مصنوعة من مادة مختلفة مثل الحديد الزهر لتجنب هذه المشاكل.

الفنون والحرف – والمخاوف الصحية

يُنصح بتنفيذ المشاريع الحرفية العائلية في الهواء الطلق لضمان سهولة التنفس لك ولأطفالك، يُنص بتوخي الحذر عند التعامل مع مستلزمات الفنون والحرف اليدوية، تنبع من الأخيرة الكثير من الأبخرة غير مرغوب فيها. وتشمل الدهانات والغراء واقلام التخطيط وحتى بعض الأنواع “غير السامة”. وينطبق الشيء نفسه على طين البوليمر، الذي يمكن أن يطلق السموم إذا تم الإفراط في خبزه. لذلك من أجل المتعة والأمان ، فكر في أخذ مشاريعك الكبيرة القادمة إلى الخارج.

المنظفات والمطهرات المنزلية الضارة

طبابة نت - أخطاء ترتكب عند تنظيف المنزل

ماذا تستخدم لتنظيف منزلك؟ من المحتمل أنك تستخدم العديد من المنظفات والمطهرات والمعقمات عند تنظيف الأسطح. تتفاعل هذه المواد مع الهواء الذي تتنفسه لذا هنالك احتمالية كبيرة لتشكيل مركبات عضوية متطايرة معقدة، وهذه الأخيرة تم ربطها بمختلف المشاكل الصحية.

وجدت إحدى الدراسات أن خطر الإصابة بالربو ومشاكل الجهاز التنفسي الأخرى تزيد مع ازدياد الوقت الذي يقضيه الشخص كمنظف محترف (عامل تنظيف). عُثر على أدلة مماثلة عن الآثار نفسها لمواد التظيف المنزلية ولكنها ما زالت محدودة.

يبدو أن البخاخات تنطوي على مشاكل خاصة – فكر مثلاً بمنظفات الزجاج، ومعطرات الهواء، وبخاخات الأثاث. ربطتت إحدى الدراسات بين استعمال البخاخات وفرصة أكبر بنسبة 100 ٪ للإصابة بمرض الربو، بالإضافة إلى مشاكل صحية أخرى.

يبدو أن لمبيض الكلور حالة خاصة. فهو مطهر فعال وهذا هو السبب في أن الأسر التي تستخدمه تبلغ عن انخفاض خطر الإصابة بالأكزيما والربو والحساسية. ومع ذلك سجلت هذه الأسر نسبة أعلى من المتوسط ​​في مدى التعرض لمشاكل في الجهاز التنفسي.

اقرأ أيضاً: مسببات تلوث الهواء الداخلي (2)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق