الأمراض وعلاجها

مرض التوحد: الخصائص والأعراض

يعتقد الكثيرون بأن التوحد هو نوع من الانعزال الاجتماعي، أو ربما شكل من أشكال التخلف العقلي. قد ينبع ذلك من قلة المعلومات المتوفرة عنه في المصادر العربية، إضافة إلى تسميته بالتوحد والتي قد تعطي انطباعاً خاطئاً عن ماهية هذا المرض.

التوحد (أو الذاتية كما اقترح البعض تسميته) هو اضطرابٌ ليس بالبسيط ومدى فهمنا له لا يزال قاصراً إلى حد بعيد، لكن من خلال هذا المقال سنحاول شرحه بشكل مبسط ودقيق في آنٍ معاً.

يقوم الأطباء المختصّون بتشخيص مرض التوحّد (ASD) في مرحلة الطفولة بالاعتماد على تصرّفات الطفل، حيث تبدأ الأعراض بالظهور قبل سن الثالثة، وفقاً لجمعية التوحد الأمريكية.

تشير مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) إلى أن 1 من كل 59 طفلاً مصاب باضطراب طيف التوحد في الولايات المتحدة.

كما يُشير مصطلح “الطيف” إلى مجموعة من الاضطرابات المعقدة في النمو العصبي بالدماغ. يعاني بعض الأشخاص المصابين بهذه الحالة من مشاكل اجتماعية موهنة، بينما قد يتمكن الآخرون من العمل بشكل أكثر استقلالية.

ما هو التوحد (Autism)؟

موقع طبابة نت - التوحد، تشخيصه

 

اضطراب الطيف التوحدي أو بالإنكليزية (Autism Spectrum Disorder) هو مرضٌ يصيب الدماغ يظهر في الطفولة المبكرة ويتميز مرضاه بوجود مشاكل لديهم في الاتصال الاجتماعي وخلل جسيم في مهارات التواصل وتصرفات واهتمامات ونشاطات متكررة ومقيدة، كما أنه يشمل عدداً من الحالات العصبية النمائية النفسية.

ورد في الإصدار الأحدث من إرشادات جمعية الطب النفسي الأمريكية للتشخيص والمعروفة باسم الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-V)، إضافات جديدة إلى فئة (ASD) تخص الاضطرابات التالية:

  • متلازمة أسبرجر (Asperger).
  • اضطراب التفكك في مرحلة الطفولة.
  • الاضطرابات النمائية النفسية المنتشرة التي لم يتم تحديدها بطريقة أخرى.

تتميز هذه الاضطرابات ببعض السمات السلوكية، كمواجهة الفرد لصعوبات في التفاعل مع المجتمع والتواصل معه وضعف المهارات اللغوية وضيق نطاق الاهتمامات والأنشطة لديه.

تظهر اضطرابات طيف التوحد في مرحلة الطفولة، ولكنها تميل إلى الاستمرار في فترة المراهقة وسن البلوغ وفي معظم الحالات تظهر هذه السمات في أول خمس سنوات من العمر.

يرتبط التوحد أيضاً بحالات طبية أخرى مثل الصرع وداء بورنفيل (التصلب العجري المعقد). وفقاً للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية (NINDS)، فإن ما يقدر بـ 20-30 ٪ من المصابين بالتوحد يصابون بالصرع عند بلوغهم مرحلة الطفولة.

الخصائص والأعراض:

موقع طبابة نت - التوحد

يُعدّ ضعف امتلاك المصاب للمهارات الاجتماعيّة من أكثر علامات التوحّد شيوعاً، بما في ذلك:

  • اعتماد أنماط الكلام غير المعتادة، مثل استخدام نغمة تشبه الروبوت.
  • تجنب الاتصال بالعين مع الآخرين.
  • لا يثرثر أو يستجيب بصوت لوالديه وهو رضيع.
  • عدم استجابته لنداء اسمه من قِبل الآخرين.
  • مشاكل في النطق والكلام (بعض الأطفال المصابين بالتوحّد يبدأ نطقهم متأخراً مقارنةً بأقرانهم).
  • عدم القدرة على الاستمرار في مناقشة الموضوع ذاته أثناء الحديث العام أو خلال الإجابة عن الأسئلة.
  • تكرار العبارة ذاتها مرات ومرات.
  • عدم فهمه لمشاعره ومشاعر الآخرين.

بالإضافة إلى ضعف الاتصال والتواصل الاجتماعي، قد يُظهر الشخص المصاب بالتوحد أيضاً سلوكيات متكررة أو غير عادية. تتضمن الأمور التالية:

  • أن تصبح مهتماً للغاية في موضوع يبدو أنه يستغرق انتباهه، مثل السيارات أو جداول مواعيد القطارات أو الطائرات.
  • الانشغال بأشياء مثل لعبة أو أدوات منزلية.
  • الانخراط في حركات متكررة مثل التأرجح من جانب إلى آخر.
  • ترتيب الألعاب أو الأشياء بطرق منظمة للغاية.

قد يعاني الشخص المصاب بالتوحد أيضاً من مشاكل في التوازن أو الحركة.

يظهر على حوالي 1 من كل 10 أشخاص يعانون من التوحد علامات متلازمة سافانت – savant (متلازمة الموهوب أو متلازمة العبقري)، على الرغم من أن هذه الحالة قد تحدث أيضاً لدى الأشخاص الذين يعانون من مشكلات نمو أخرى أو إصابات في الجهاز العصبي.

تحدث متلازمة سافانت – savant عندما يُظهر الشخص قدرات استثنائية في مجال معين، مثل العزف على آلة موسيقية أو حساب مبالغ معقدة للغاية بسرعة عالية أو قراءة صفحتين من الكتاب في وقت واحد أو القدرة على حفظ كميات هائلة من المعرفة.

ينمو المصابون بالتوحد في حياة يغلب عليها الروتين والقدرة على التنبؤ بنتائج بعض السلوكيات والأماكن. لذا يمكن أن يسبب كسر الروتين أو التعرض لبيئات صاخبة ومحفزة إلى إرباك الشخص المصاب بالتوحد، مما يؤدي إلى احتمال تعرضه لنوبات من الغضب أو الإحباط أو الضيق أو الحزن.

لا يوجد اختبار محدد يمكنه تشخيص مرض التوحد، إذ يصل الأطباء إلى التشخيص من خلال التقارير الأبوية عن السلوك والملاحظات واستبعاد الحالات المرضية الأخرى.

على سبيل المثال، إذا كان الطفل يعاني من فقدان سمع غير مشخّص، فقد تكون الأعراض مشابهة لمرض التوحد.

اقرأ المزيد:

التوحّد: علاماته، تشخيصه، وطرق علاجه

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أم التوحّد؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق