الحياة الزوجية

كيف تقضي وقتاً ممتعاً مع شريكك؟

الشيء الوحيد الذي يمكنك القيام به لقضاء وقت ممتع مع شريكك وفقاً لأحد الخبراء

يصعب على الزوجين تكريس أي وقت للاهتمام كل منهما بالآخر أو لتوطيد علاقتهم بسبب ضيق الوقت لهم، فيومهم يكون مزدحم انطلاقاً من الوقت المخصص للعناية بالأطفال انتهاءً بالأعمال التي لا تنتهي أبداً في الحياة اليومية، فمن السهل أن تميل إلى الزواج أخيراً – لا سيما إذا سارت الأمور على ما يرام.

اطلب المساعدة اذا شعرت انك بحاجة إليها …. مثلاً أحتاج إلى مزيد من المساعدة في …

تنظيم وقتي ادراة اموالي

لحسن الحظ ، قامت جولي مورغانستيرن – مؤلفة كتاب Time to Parent – وهو كتاب يتحدث عن الطرق المختلفة التي تمكن الآباء من إدارة وقتهم – بإجراء عدد كبير من الأبحاث وتحديد ممارسة يقوم بها الأزواج الأقوياء والتي لا تستغرق الكثير من الوقت. والأفضل من ذلك: إنها لا تتطلب أي أموال أيضاً، لا استعانة بمصادر خارجية في الأعمال المنزلية، ولا ليال مواعدة مكتوبة على التقويم،توصلت الى الحل  بعد إجراء مقابلة مع أكثر من 100 زوج حول كتابها، تقول إن الأشخاص الذين يعيشون في زيجات صلبة قوية انفقوا بعض الوقت خلال اليوم ما على أسمته “الاتصال اليومي”.

“كان متوسط ​​عدد الأزواج السعداء الذين قابلتهم لديهم 3 إلى 5 نقاط اتصال يومية، ذلك غالباً لمدة خمس أو عشر دقائق فقط في كل مرة، سواء كانت مكالمة سريعة أو نصية أو محادثة شخصية في نهاية يوم العمل” كتبت تقول “هذه النقاط التي تعمل باللمس تغذي الاتصالات التي تجعلك تشعر أن لديك شخص الى جانبك” يهتم “لوجودك اليومي، وهذا يعني أيضاً أنك ستسعى جاهداً للوصول إلى المنزل (بهدف فتح المجال وتوفير المزيد من الوقت للاتصال) “.

يبدو الأمر بسيطًاً جداً ومنطقي، هذا ما تؤكده مورغنستيرن في موقع GoodHousekeeping.com وتقول أنها طريقة سهلة ليتاح للأزواج البقاء على تواصل مع بعضهم البعض، وتقول: “إذا قمت بالاتصال يومياً فسأعرف ما إذا كان قد قضى يوماً جيداً أو يوماً سيئاً، أو أن اجتماعه جرى على ما يرام أو لم يتم بشكل جيد”. “عندما أرى شريكي في نهاية اليوم، أعرف بالفعل ما حدث، ليس عليه قضاء نصف ساعة من الوقت وهو يلحق بي ليعرف اخباري- وهو ما لن يفعلوه أبدًا لأنهم سيكون الوقت قد فات على ذلك”.

على الرغم من أن هذا الأمر ينطبق على الآباء والأمهات وغير الوالدين على حد سواء، إلا أن الأزواج الذين لديهم أطفال كانوا أفضل حالاً عندما قاموا بالتعامل مع ترتيباتهم اليومية عبر الإنترنت، وتقول جولي: “أقوى الأزواج كانوا يتعاملون مع لوجستيات إدارة المنزل عبر البريد الإلكتروني”. “أسئلة مثل ” هل يمكنك جلب هذا الشيء في الطريق إلى المنزل؟ ” أو “من سيأخذ الأطفال غدًا؟” تم التعامل مع جميع أنشطة الحياة عبر البريد الإلكتروني حتى يتمكن الجميع من تتبع ذلك، والدخول إلى تلك الوسيلة عندما يكونوا مستعدين ويملكون الوقت، لن يحتاج الأمر حتى لإجراء اتصال هاتفي.

وبهذه الطريقة عندما تعرف ما الذي يجري مع شريكك خلال يومه ستسعى الى قضاء نصف ساعة من وقت فراغك معه، لتحصلا على المتعة معاً: يمكنك مثلاً إجراء محادثة عبر Hangout، أو مشاهدة برنامج تلفزيوني على Netflix. اجلسا وتحدثا عن مواضيع لا تتعلق بالعمل أو الأطفال. (هل هناك حتى مواضيع للحديث عنها لا علاقة لها بالعمل أو الأطفال؟)

تقول مورغانستيرن: “إذا حافظت على اتصالك اليومي، فأنت لا تنجرف عن غير قصد نحو الغضب، وهذا ما أعتقد أنه يحدث للأزواج وخاصة الآباء”. “باتصالك بشريكك ستبقى قريب و على اطلاع، لتعرف كيف تتصرف في الأزمات، والأفراح، والإحباطات، والأيام السعيدة والبائسة، فأنت دائماً على اتصال.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق