الصحة العامة

فوائد ممارسة اليوغا

يقال إن ممارسة اليوغا تأتي مع العديد من الفوائد لكل من الصحة العقلية و البدنية ، ولكن ليس كل هذه الفوائد مدعومة بالعلم.

يمكن أن تقلل من الإجهاد :

إن اليوغا معروفة بقدرتها على تخفيف التوتر و تعزيز الاسترخاء حيث أظهرت دراسات متعددة أنه يمكن أن تقلل من إفراز الكورتيزول ، و هو هرمون التوتر الأساسي .

أظهرت إحدى الدراسات التأثير القوي لليوغا على الإجهاد من خلال دراسة حالة 24 امرأة  اعتبرن مصابات بالحزن العاطفي ، بعد اتباع  برنامج اليوغا لمدة ثلاثة أشهر ، كان لدى النساء مستويات أقل بكثير من الكورتيزول و مستويات منخفضة من التوتر و القلق و التعب و الاكتئاب .

وأظهرت دراسة أخرى شملت 131 شخصاً نتائج مماثلة ، حيث أظهرت أن ممارسة اليوغا لعشرة أسابيع  تساعد في تقليل التوتر و القلق و تحسن من  نوعية الحياة و الصحة العقلية .

إن ممارسة اليوغا  بمفردها أو مع طرق أخرى للتخفيف من الإجهاد ، كالتأمل ، يمكن أن يكونا وسيلة قوية للتخلص من التوتر.

ملخص:

تشير الدراسات إلى أن اليوغا يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر و خفض مستويات هرمون الكورتيزول.

يخفف من القلق :

يبدأ كثير من الناس في ممارسة اليوغا كوسيلة للتغلب على مشاعر القلق ، و من المثير للاهتمام أن هناك الكثير من الأبحاث التي تبين أن اليوغا يمكن أن تساعد في تقليل القلق ، ففي إحدى الدراسات أجريت على 34 امرأة مصابة باضطراب القلق في دروس اليوغا مرتين أسبوعياً لمدة شهرين ، وفي نهاية الدراسة ، كان لدى أولئك الذين مارسوا اليوغا مستويات أقل بكثير من القلق من المجموعة الضابطة .

وقد اتبعت دراسة أخرى 64 امرأة تعاني من اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) ، والذي يتميز بالقلق الشديد والخوف بعد التعرض لصدمة ، وبعد 10 أسابيع ، كان لدى النساء اللائي مارسن اليوغا مرة أسبوعياً أعراض أقل من اضطراب ما بعد الصدمة، و لم يعد 52٪ من المشاركين يستوفون معايير اضطراب ما بعد الصدمة على الإطلاق .

إنه ليس من الواضح تماماً  كيف يمكن لليوغا أن تقلل من أعراض القلق. و مع ذلك ، فإنه يؤكد على أهمية التواجد في الوقت الحالي وإيجاد شعور بالسلام ، مما قد يساعد في علاج القلق.

ملخص:

تظهر العديد من الدراسات أن ممارسة اليوغا يمكن أن تؤدي إلى انخفاض في أعراض القلق.

قد تقلل من الالتهابات :

تشير بعض الدراسات إلى أن ممارسة اليوغا تقلل الالتهاب بالإضافة إلى تحسين صحتك العقلية. إن الالتهاب هو استجابة مناعية طبيعية، لكن الالتهاب المزمن يمكن أن يسهم في تطور الأمراض المؤدية للالتهابات، كأمراض القلب والسكري والسرطان.

أجريت دراسة في عام 2015 قسمت المشاركين ال 218  إلى مجموعتين: أولئك الذين مارسوا اليوغا بانتظام وأولئك الذين لم يمارسوها. ثم قامت كلا المجموعتين بتمارين معتدلة ومضنية للحث على التوتر.

في نهاية الدراسة ، كان لدى الأفراد الذين مارسوا اليوغا مستويات أقل من التهاب المفاصل الالتهابي أكثر من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك .

وبالمثل ، أظهرت دراسة صغيرة أجريت عام 2014 أن ممارسة اليوغا لمدة 12 أسبوعاً قللت من علامات الالتهابات لدى الناجين من سرطان الثدي الذين يعانون من التعب المستمر .

على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد الآثار المفيدة لليوغا على الالتهاب ، تشير هذه النتائج إلى أنها قد تساعد في الحماية من بعض الأمراض التي تسببها الالتهابات المزمنة.

ملخص:

تظهر بعض الدراسات أن ممارسة اليوغا قد تقلل من علامات الالتهابات في الجسم و تساعد على منع الأمراض الالتهابية المؤيدة للالتهابات.

يمكن أن تحسن صحة القلب :

تعد صحة قلبك مكوناً أساسياً للصحة العامة فهو المسوؤل عن ضخ الدم لجميع أنحاء الجسم و إمداد الأنسجة بالعناصر الغذائية المهمة .

تشير الدراسات إلى أن اليوغا قد تساعد في تحسين صحة القلب و تقلل من العوامل المسببة لأمراض القلب.

توصلت إحدى الدراسات إلى أن المشاركين الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاماً والذين مارسوا اليوغا لمدة خمس سنوات كان لديهم انخفاض في ضغط الدم و معدل النبض من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك .

يعد ارتفاع ضغط الدم  من الأسباب الرئيسية لمشاكل القلب ، مثل النوبات القلبية والسكتة الدماغية. ويساعد خفض ضغط الدم في تقليل مخاطر هذه المشكلات .

تشير بعض الأبحاث أيضاً إلى أن دمج اليوغا في نمط حياة صحي يمكن أن يساعد في إبطاء تقدم أمراض القلب.

تابعت دراسة 113 مريضاً يعانون من أمراض القلب ، ودرست آثار تغيير نمط الحياة لفترة امتدت لسنة واحدة من تدريب اليوغا جنباً إلى جنب مع التعديلات الغذائية و إدارة الإجهاد.

شهد المشاركون انخفاضًا بنسبة 23 ٪ في إجمالي الكوليسترول وانخفاضاً بنسبة 26٪ في الكوليسترول الضار LDL. بالإضافة إلى ذلك ، توقف تطور مرض القلب لدى 47 ٪ من المرضى .

ليس من الواضح الدور الذي لعبته اليوغا مقارنة بعوامل أخرى كالنظام الغذائي ولكنها بالتأكيد تقلل من الإجهاد الذي هو أحد الأسباب الرئيسية لأمراض القلب .

ملخص:

إن اليوغا قد تساعد في تقليل تأثير العوامل المسببة لأمراض القلب سواءً  بمفردها أو مع اتباع  نمط حياة صحي .

تحسن نوعية الحياة :

طبابة نت - السيطرة على ضغظ انشغالات الأعياد

ازدادت شعبية ممارسة اليوغا و تعاظم دورها كعلاج مساعد لتحسين نوعية الحياة للعديد من الأفراد.

في إحدى الدراسات ، تم تقسيم مجموعة تتألف من 135 شخصاً من كبار السن لثلاث مجموعات استعانت إحداها باليوغا و الثانية بالمشي و الثالثة لم تستعن بأي شيء و استمرت الدراسة لفترة ستة أشهر و قد أظهرت المجموعة التي مارست اليوغا تحسناً ملحوظاً في نوعية الحياة ، و في المزاج و التعب ، مقارنة بالمجموعات الأخرى .

بحثت دراسات أخرى كيف يمكن لليوغا تحسين نوعية الحياة و تقليل الأعراض لدى مرضى السرطان ، حيث تتبعت إحدى الدراسات النساء المصابات بسرطان الثدي اللذين يخضعن للعلاج الكيميائي، فتوصلت إلى أن ممارسة اليوغا خفضت من أعراض العلاج الكيميائي  مثل الغثيان و القيء  مع تحسين نوعية الحياة بشكل عام .

بحثت دراسة مماثلة كيف أن ممارسة اليوغا لثمانية أسابيع أثرت إيجاباً في النساء المصابات بسرطان الثدي ففي نهاية الدراسة ، كان لدى النساء ألم وتعب مع تحسن في مستويات النشاط والاسترخاء .

وجدت دراسات أخرى أن اليوغا قد تساعد في تحسين نوعية النوم ، و تعزيز الرفاهية الروحية ، وتحسين الوظيفة الاجتماعية و تقليل أعراض القلق و الاكتئاب لدى مرضى السرطان .

ملخص:

تظهر بعض الدراسات أن اليوغا يمكن أن تحسن نوعية الحياة و يمكن أن تستخدم كعلاج مساعد لبعض الحالات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق