fbpx
صحة المرأة

فترة ما قبل اليأس وما حولها: الأعراض، والمراحل

يمكننا أن نصف فترة ما قبل اليأس بأنها تلك الفترة التي تستمر المرأة فيها باختبار الدورة الشهرية بشكل منتظم وطبيعي، أما فترة ما حول اليأس هي ذلك الوقت الذي يكون وقتاً انتقالياً نحو انقطاع الطمث.

فخلال حياتها، تواجه المرأة العديد من التقلبات الهرمونية التي تؤثر بشكل مباشر على خصوبتها، فعندما تبدأ دورتها الشهرية بالظهور، يمكنها توقع إمكانية الحمل بطفل في أحشائها، وبينما تتقدم في العمر، تنخفض تدريجياً مستويات الهرمونات التناسلية إلى أن تتوقف في نهاية المطاف، فيما يعرف بفترة انقطاع الطمث، أو سن اليأس.

انقطاع الطمث هو عندما تتوقف المبيضات عن انتاج هرمون الاستروجين وغيرها من الهرمونات الجنسية، مما يتسبب للمرأة بالانقطاع عن دورتها الشهرية لمدة اثني عشر شهرأ متتالياً.

على الرغم من أجزاء أخرى من الجسم سوف تستمر بإنتاج تلك الهرمونات، إلا أن مستوياتها تنخفض بشكل ملحوظ خلال سن اليأس.

فمستويات الهرمون لا تقل عادة بين غشية وضحاها، ولكن، وبدلاً من ذلك، تدخل المرأة مرحلة من حياتها الإنجابية تعرف بفترة ما قبل اليأس، حيث تبدأ مستويات هرموناتها في الانخفاض. هذه المرحلة تمهد للأعراض والاشارات التي سوف تحدث انقطاع الطمث في العام والسنوات المقبلة.

خلال الفترة ما حول اليأس، يقلل الجسم من كمية هرمون الاستروجين وإنتاج البيوض. ومن الممكن أن يبدأ ذلك بعد سن الثلاثين.

بالنسبة للمصطلحات Premenopause vs. perimenopause فهي تستخدم أحياناً بدلاً من بعضها البعض ويتم الخلط بينهما في كثير من الأحيان.

فاللاحقة pre تعني قبل أو ما قبل، أما اللاحقة peri فتعني المحيط بـ أو ما حول أو بالقرب من.
من الناحية الفنية الاصطلاحية، تكون المرأة في فترة ما قبل انقطاع الطمث في أي وقت كان قبل أن تدخل سن اليأس. ويشير بعض الأطباء إلى فترة ما قبل انقطاع الطمث إلى الوقت ما بين الدورة الأولى والدورة الأخيرة في حياة المرأة.

لهذا السبب، فإن مصطلح فترة ما حول اليأس يمكنه تقديم الوصف بشكل أكثر دقة، عندما تكون المرأة على وشك الدخول في انقطاع الطمث، وكما أنه يعني الانخفاض في مستويات الهرمون.

قد يستخدم الأطباء أيضاً مصطلح “انتقال سن اليأس” لوصف الامرأة في فترة ما حول اليأس.

ما هي مراحل انقطاع الطمث؟

لقد حدد الأطباء ثلاث مراحل رئيسية لانقطاع الطمث:

انتقال سن اليأس، وسن اليأس، وما بعد سن اليأس. كل مرحلة هي التغير التدريجي الذي يحدث عادة على مدى عدة سنوات.

ما حول سن اليأس:

عادة ما تبدأ هذه المرحلة بفترة 3 – 4 سنوات قبل دخول المرأة سن اليأس، ولكن قد تبدأ في وقت أبكر بفترة لا بأس بها قد تصل إلى 10 سنوات. خلال هذا الوقت، تبدأ المبايض في خفض كمية هرمون الاستروجين التي تنتجها.

وفي نهاية المطاف، سوف تتوقف المبايض عن إنتاج البيوض وسوف تتوقف الدورة الشهرية للمرأة. ويمكن أن يحدث أن تكون المرأة في فترة ما حول اليأس ولا تزال قادرة على الحمل والإنجاب.

مرحلة ما حول اليأس تحدث في الغالب في أربعينيات العمر عند المرأة، ولكنها قد تحدث في الثلاثينيات، قد تصبح أعراض انقطاع الطمث أكثر وضوحاً كلما اقتربت منه.

سن اليأس:

خلال سن اليأس، تتوقف المبيضات تماماً عن إنتاج البيوض وإنتاج هرمون الاستروجين يصبح عملية أبطأ بشكل كبير، وقد تستمر الأعراض التي ترافق فترة ما حول اليأس في فترة اليأس نفسها.

ومن الناحية الفنية، يعرف انقطاع الطمث أو سن اليأس بأنه ذلك الوقت الذي لا تدخل المرأة دورة شهرية لمدة اثني عشر شهراً متتالياً.

مرحلة ما بعد سن اليأس:

ما بعد سن اليأس هي المرحلة التي تلي انقطاع الطمث بشكل كلي، وفي هذه المرحلة، قد تواجه المرأة زيادة في الأعراض المرتبطة بانخفاض إنتاج هرمون الاستروجين، ومع ذلك، ستنخفض عموماً أعراض انقطاع الطمث عندها بشكل ملحوظ. العلاجات موفرة بالطبع، لكن قد يكون لها آثار جانبية على قدر من الأهمية بالنسبة للمرأة ويجب عليها التحدث عنها مع طبيبها الخاص.

الفترات الزمنية:

يمكن أن تستمر فترة ما حول اليأس لأي مدة ما بين 3 إلى 10 سنوات. ومن الناحية الفنية، تستمر فترة ما قبل سن اليأس من تاريخ أول دورة شهرية في حياة الأنثى حتى تاريخ آخر دورة ومن ثم دخولها سن اليأس.

إذا اختبرت المرأة انقطاع الطمث قبل سن الخامسة والأربعين، يشير الأطباء إلى أن هذا يعد سناً مبكراً، أما إذا حدث انقطاع الطمث قبل سن الـ 40 فإنه يعرف باسم انقطاع الطمث قبل الأوان.

هناك بعض الحالات التي قد يوصي فيها الطبيب بدواء أو عقار لإحداث انقطاع الطمث أو حتى عن طريق عملية جراحية، وبالتالي فهذا الإجراء سوف يسبب حدوث انقطاع الطمث في وقت سابق أو بسرعة أكبر من سرعة حدوثه بحالته الطبيعية.

الأعراض في كل مرحلة:

خلال كل مرحلة من مراحل سن اليأس، هناك أعراض قد تواجهها المرأة، فضلاً عن التغيرات الداخلية في إنتاج الهرمونات والتي يمكن اختبارها من قبل الطبيب.

أعراض ما قبل سن اليأس:

في حين تتقلب مستويات الهرمون بشكل طبيعي خلال فترة ما قبل سن اليأس، مع أنه من غير المرجح أن يظهر على المرأة أعراض تتعلق بإيقاف هرمون الاستروجين. مع ذلك، فإن المرأة في فترة ما قبل سن اليأس عادة ما يكون لها دورات منتظمة أو شبه منتظمة، وتكون على درجة من الخصوبة، ويمكن أن تواجه أعراض متلازمة ما قبل الحيض PMS.

وتشمل أعراض متلازمة ما قبل الحيض:

تشنجات، تقلبات في المزاج، غثيان، قلق أو تهيج جنسي، كآبة طفيفة، انتفاخ أسفل البطن، زيادة ليونة الثديين.

أعراض فترة ما حول اليأس:

انخفاض مستويات الهرمون بشكل يمكن أن يؤدي إلى عدد من الأعراض، وغالباً ما يكون عدم انتظام الدورة الشهرية من أوائل الأعراض التي تتم ملاحظتها عند المرأة في فترة ما حول اليأس.

بالإضافة إلى التعرق الليلي والأرق وهي أعراض محتملة أخرى لفترة ما حول اليأس.

أيضاً قد تختبر المرأة أعراضاً جانبية مثل:

جفاف البشرة، ورقة سماكتها، فقدان الشعر أو فقدان الوزن (النحافة)، ومضات الحرارة، وهي شعور فجائي عارم بالحرارة، أرق، تعرق ليلي، تغيرات مزاج مزعجة ومفاجئة، صعوبة في التركيز والميل العالي للتشتت، الإلحاح البولي، أو الشعور المفاجئ بالحاجة إلى التبول.

وفي النهاية، تختبر كل أنثى كل مرحلة من مراحل نضوجها الجنسي بشكل فريد عن أقرانها، من مراحل ما قبل الأيض والأيض أو البلوغ إلى مراحل الخصوبة والطمث وانتظامه أو عدو انتظامه وصولاً إلى مراحب ما قبل اليأس وما حول اليأس ومرحلة اليأس وما بعد مرحلة اليأس.

ويجب على كل امرأة مراعاة متطلبات جسدها والحرص الدائم على متابعة طبيبها الخاص والحرص على اتباع تعليماته ومشاورته في جميع الأمور الطبية.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة