التغذية

فائدة أكل الثوم يومياً

الثوم هو أحد النباتات الشهيرة والمعروفة من قبل الجميع، اعتاد عليها الناس لدرجة أنهم لم يلحظوا مدى تميز هذا المنتج، هل تعلم أن الخصائص المفيدة لثوم لا تقتصر فقط على حمايتك من الإصابة بنزلات البرد؟

ستخبرك طبابة من خلال هذا المقال عن سبب احتياجك لتناول الثوم بانتظام.

سوف تصبح أكثر جاذبية

الثوم يجعل الرجال أكثر جاذبية، ومع ذلك فقد اعتبرت رائحة الثوم دائماً غير مشجعة على التواصل، لكن الدراسات الحديثة اثبت أن هذا خطأ، والشرط الوحيد هو أن ويقوم الرجل بأكل 2 فص من الثوم  قبل 12 ساعة من توقيت المواعدة من أجل إقناع المرأة.

اتضح أن النساء يعشقن الرائحة الجسدية للرجل آكل الثوم، ومع ذلك يصعب على العلماء تفسير هذه الظاهرة، ربما يعود السبب في ذلك الى خصائص الثوم المضادة للميكروبات التي تجعل رائحة العرق ليست حادة للغاية.

تقوية نظام مناعة الجسم.

في الحقيقة الثوم يحمي من مختلف انواع الفيروسات ونزلات البرد وهذه المعلومة شائعة وقديمة  كانت معروفة حتى من قبل جداتنا، لكن العلماء أكدوا على ذلك وينصحون باستهلاك الثوم بانتظام للوقاية من المرض شتاءً، فالثوم يحتوي على مجموعة من الفيتامينات والزيوت المفيدة والأحماض الأمينية، علاوة على ذلك يحتوي على الأليسين – مركب عضوي يقتل البكتيريا والفطريات.

ملاحظة مهمة: يجب أن يكون الثوم طازجاً لحمايتك من الأمراض، يتشكل الأليسين فقط من خلال التدمير الميكانيكي للخلايا النباتية الذي يحدث عندما يتم تقطيعها أو هرسها، ويفضل ايضاً طحن كبش قرنفل وثم تخلط مكوناتهما معاً لتشكيل مركباً مضاداً للميكروبات، في حين أن الطهي يقتل جميع الخصائص المفيدة للثوم تقريباً.

تناول الثوم يساعد في ضبط واستقرار ضغط الدم.

أضف الثوم إلى نظامك الغذائي في حال كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فهو يعمل على توسيع الأوعية الدموية ويخفض الضغط الشرياني، ويقلل الصداع، و يخفف الحمل على القلب، وكل هذه الميزات تختفي مع ارتفاع ضغط الدم، من أجل علاج ارتفاع ضغط الدم، ينبغي تناول 4 فصوص من الثوم يومياً، علاوة على ذلك يقلل الثوم من مستوى الكوليسترول الضار في الدم بنسبة 10-15 ٪، ماذا يعني هذا بالنسبة لنا؟ أي يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية بمقدار الضعف تقريباً، ومع ذلك ضع في اعتبارك أنه لا يمكن استخدام هذه الطريقة كعلاج وحيد، ويجب عليك استشارة طبيبك قبل استخدام الثوم أو المكملات الغذائية.

سوف تتحسن ذاكرتك.

وفقا لأحد النظريات تتوقف صحة جسم وعمر الدماغ على تفاعلات الأكسدة الكيميائية، فنحن نستهلك الطعام والأكسجين وننتج الطاقة بدلا من ذلك، لكن هذه العملية تدمر الخلايا، وبمرور الوقت يصبح الجلد مترهل وتخمد شعلة المخ، فمضادات الأكسدة تحارب فرط الأكسدة وتساعدنا في الحفاظ على الشباب.

شركات الأدوية تبيع مكملات مضادة للأكسدة مقابل الكثير من المال،علماً أن الثوم البسيط يحتوي على مجموعة من المكونات التي تمنع المخ من التقدم في السن ولا يكلف الكثير، كبار السن الذين يستهلكون الثوم يقل لديهم خطر الإصابة بمرض الزهايمر، في حين أن الشباب يمكنهم تحسين ذاكرتهم وزيادة إنتاجية الدماغ من خلال تناول الثوم، كل ما عليك فعله هو أكل الثوم بشكل منتظم.

زيادة قدرة الجسم تحمل الاجهاد.

الثوم يقوي القلب ويجعل العضلات تعمل بشكل أكثر فعالية، إذا كنت تلعب الرياضة فإن استهلاك هذا المنتج سوف يحسن نتائجك، في اليونان القديمة عندما لم يكن أحد يعرف عن تعاطي المنشطات، تم إطعام الرياضيين الأولمبيين ثوم، مما جعلهم يركضون كطلق ناري ويحققون انتصارات ساحقة مقابل منافسيهم، علاوة على ذلك  يعد الثوم مفيداً للأشخاص غير الرياضيين أيضاً، فهو يقلل من التعب ويزيد من الإنتاجية ويساعد الأشخاص على البقاء نشطين في موسم البرد.

الثوم يقوي الشعر والجلد.

الشعر: يعزز الثوم نمو الشعر ويجعله أطول وأكثر سمكاً، يمكن حتى علاج الجلد، لتحقيق هذه النتيجة ينبغي على المرء تطبيق الثوم على فروة الرأس، لحسن الحظ  نجحت الشركات المصنعة لمستحضرات التجميل في إنتاج زيت للشعر بالثوم عديم الرائحة.

البشرة. الخلايا الليفية (الخلايا المسؤولة عن تجديد الجلد) يكون لها رد فعل إيجابي على الثوم، أكل 2 فص ثوم يومياً يكفي لتطوير إنتاج الكولاجين الطبيعي والإيلاستين.

الحماية من الشمس. المكونات التي يحتوي عليها الثوم تحمي البشرة من الشيخوخة، فبشرتك لن تجف تحت أشعة الشمس إذا كنت تستهلك الكثير من الثوم.

تخفيف ألم الأسنان.

نظراً لخواصه المضادة للبكتيريا والفطريات، يعد الثوم مفيداً لتجويف الفم، فهو يقتل الميكروبات الضارة ويشفي اللثة الملتهبة، علاوة على ذلك فإن هذا المنتج مفيد يقلل من خطر التسوس، لذلك إذا بدأت في تناول الثوم بانتظام فلن تحتاج إلى رؤية طبيب أسنانك كثيراً.

فوائد اضافية لتناول الثوم .

الثوم مفيد لأولئك الذين يسعون الى انقاص وزنهم، وفيما يلي أسباب ذلك:

نتيجة للتفاعلات الكيميائية المعقدة، ينشط الثوم تخمرات خاصة في الدم ويدمر الرواسب الدهنية،  لذلك هناك احتمال كبير لأن يتم تصنيع الأدوية المضادة للدهون من الثوم العادي قريباً.

يمنع الثوم زيادة الوزن عندما يضاف الى نظام غذائي غير متوازن، فهو يحرق السعرات الحرارية الزائدة التي تدخل في الجسم، بالطبع هذا يعمل فقط إذا كنت تأكل ما يكفي من الثوم.

 موانع تناول الثوم

على الرغم من جميع الخصائص المفيدة المذكورة اعلاه إلا أن الثوم  له موانع، ففي بعض الحالات قد يكون خطيراً جداً:

  • لا ينصح الأطباء بتناول الكثير من الثوم أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية، يجب أن يكون استهلاك الثوم من قبل الأطفال دون السابعة من العمر بكميات معتدلة.
  • لا ينبغي للمرء أن يأكل الثوم قبل أسبوعين من الخضوع لجراحة لأن الثوم يخفف الدم ويمكن أن يسبب النزيف.
  • عندما يطبق على الجلد يمكن أن يتسبب الثوم والمنتجات التي تعتمد على الثوم في حدوث شيء يشبه الحرق، لذلك من الضروري استشارة طبيبك قبل استخدامه.
  • كما يعد الثوم سم للحيوانات وخاصة بالنسبة للقطط والكلاب من الأصل الياباني (أكيتا وشبعا إينو).

يقول الأطباء إن الشخص السليم يمكن أن يستهلك ما يصل إلى 4 فصوص من الثوم يومياً وهذا سيولد شعور بالراحة.

هل تضيف الثوم إلى الأطباق التي تتناولها أم أنك تكره من رائحته الحادة؟ من فضلك قل لنا عن ذلك في التعليقات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق