الأمراض وعلاجها

داء المبيضات في الفم والحنجرة والمريء

تعريف

داء المبيضات عبارة عن عدوى تسببها فطر الخميرة (نوع من أنواع الفطريات). تعيش المبيضات عادة في الجهاز الهضمي وعلى الجلد دون التسبب في أي مشاكل إلا أنها يمكن أن تتسبب بحدوث عدوى في بعض الأحيان، وتحدث العدوى نتيجة تكاثر المبيضات عند تغير البيئة داخل الفم أو الحلق أو المريء بطريقة تشجع نمو الفطريات.

كما يطلق على داء المبيضات التي تنمو في الفم والحلق اسم “القلاع” أو داء المبيضات الفموي. يسمى المبيضات في المريء (الأنبوب الذي يربط الحلق بالمعدة) esophageal candidiasis أوCandida esophagitis. داء المبيضات المريئي هو أحد أنواع العدوى الفطرية الأكثر شيوعاً بين الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز .2.

الأعراض

تظهر لداء المبيضات في الفم والحلق عدة أعراض مختلفة، منها:

  • ظهور بقع بيضاء على الخدود من الناحية الداخلية واللسان وسقف الفم والحلق (صورة تظهر داء المبيضات في الفم).
  • احمرار أو وجع مكان ظهور البقع البيضاء.
  • شعور بوجود زغب في الفم.
  • فقدان حاسة التذوق.
  • ألم أثناء تناول الطعام أو البلع.
  • تشققات واحمرار في زوايا الفم.
  • تشمل أعراض داء المبيضات في المريء عادة الشعور بصعوبة في البلع مترافق مع الألم. اتصل بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك عند ظهور أعراض تعتقد أنها مرتبطة بداء المبيضات في الفم أو الحلق أو المريء.

المخاطر وسبل الوقاية

من هم الأشخاص الذين يصابون بداء المبيضات في الفم أو الحلق أو المريء؟

الإصابة بداء المبيضات في الفم أو الحلق أو المريء غير شائع لدى البالغين الأصحاء. فالأطفال أكثر عرضة للإصابة به سواء كان في الفم والحلق بخاصة أولئك الذين تقل أعمارهم عن شهر واحد، إضافة الى الأشخاص الذين:

  • يرتدون بدلات الأسنان.
  • مرضى السكري.
  • مرضى السرطان.
  • مرضى فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.
  • أولئك الذين يتناولون المضادات الحيوية أو الكورتيكوستيرويدات، بما في ذلك الكورتيكوستيرويدات المستنشقة لعلاج بعض الحلات الخاصة مثل الربو.
  • الذين يتناولون الأدوية التي تسبب جفاف الفم أو الحالات الطبية التي تسبب بجفاف الفم.
  • المدخنين.

يعاني معظم الأشخاص الذين يصابون بداء المبيضات في المريء من ضعف في أجهزة المناعة، وهذا يعني أن أجسامهم لا تقاوم العدوى بشكل جيد. ويشمل ذلك الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والأشخاص الذين يعانون من سرطان الدم مثل اللوكيميا والليمفوما. مع العلم بأن الأشخاص الذين يصابون بداء المبيضات في المريء غالباً ما يكون منتشر في الفم والحلق.

ما هي سبل الوقاية من داء المبيضات في الفم أو الحلق أو المريء؟

إليك بعض الطرق التي من شأنها أن تساعد في منع الإصابة بداء المبيضات في الفم والحنجرة:

  • الحفاظ على صحة الفم بشكل جيد.
  • شطف الفم أو تنظيف الأسنان بعد استخدام الكورتيكوستيرويدات المستنشقة.

وقد أظهرت بعض الدراسات أن تطبيق غسول الفم الكلورهيكسيدين قد يساعد الأشخاص الذين يخضعون لعلاج السرطان في الوقاية من الإصابة بداء المبيضات الفموي

هذا وقد اشارت بعض المصادر إلى ما يلي:

فطور المبيضات تعيش عادة في الفم والحلق وبقية أجزاء الجهاز الهضمي دون التسبب في أي مشاكل. تعيش المبيضات عادة في الجهاز الهضمي وعلى الجلد دون التسبب في أي مشاكل إلا أنها يمكن أن تتسبب بحدوث عدوى في بعض الأحيان، حيث تحدث العدوى نتيجة تكاثر المبيضات عند تغير البيئة داخل الفم أو الحلق أو المريء بطريقة تشجع نمو الفطريات، علما أن تغيير بيئة وسط الفم والحلق والمريء يسببه وجود خلل في نظام مناعة الشخص، عند تناول المضادات الحيوية التي تؤثر على التوازن الطبيعي للميكروبات في الجسم، أو نتيجة مجموعة متنوعة من الأسباب الأخرى لدى مجموعات أخرى من الناس.

التشخيص والاختبار

يمكن لمقدمي الرعاية الصحية عادة تشخيص داء المبيضات بمجرد النظر إلى الداخل في الفم أو الحلق، وقد يقوم الطبيب بأخذ عينة صغيرة من لعاب الفم أو الحلق في بعض الأحيان. ترسل تلك العينة لاحقاً إلى المختبر لتفحص تحت المجهر.

يقوم مقدمو الرعاية الصحية عادة بتشخيص داء المبيضات في المريء عن طريق إجراء تنظير داخلي. التنظير الداخلي هو عبارة عن عملية فحص للجهاز الهضمي باستخدام أنبوب مزرد بضوء وكاميرا. قد يصف مقدم الرعاية الصحية الأدوية مضادات فطرية دون إجراء التنظير لمعرفة ما إذا كانت أعراض المرض تتحسن.

طرق العلاج

عادةً ما يتم علاج داء المبيضات في الفم أو الحلق أو المريء باستخدام دواء مضاد للفطريات. ففي حالات العدوى الخفيفة الى معتدلة الشدة المنتشرة في الفم أو الحلق عبارة عن دواء مضاد للفطريات يوضع في داخل الفم لمدة 7 إلى 14 يوم. وتشمل هذه الأدوية على كلوتريمازول، ميكونازول، أو نيستاتين. أما بالنسبة للالتهابات الشديدة فعادة ما يكون العلاج هو فلوكونازول أو أي نوع آخر من الأدوية المضادة للفطريات التي تعطى عن طريق الفم أو من خلال الوريد للأشخاص الذين لم يتحسنوا بعد تناول فلوكونازول الفموي. هذا كما يستخدم الفلوكونازول أيضاً لعلاج داء المبيضات المنشر في المريء. ويوجد أنواع أخرى من الأدوية المضادة للفطريات التي تستلزم وصفة طبية يمكن للأشخاص أن يلجؤوا إليها في حال كانوا غير قادرين على تناول الفلوكونازول أو الذين لم يحصلوا على نتائج بعد تناوله.

إذا كنت مقدم رعاية صحية، فانقر هنا للاطلاع على إرشادات الممارسات السريرية للأمراض المعدية المتبعة في الولايات المتحدة لعلاج داء المبيضات.

إحصائية المرض

من الصعب جداً تحديد العدد الدقيق لحالات الإصابة بداء المبيضات الفم والحنجرة والمريء في الولايات المتحدة بسبب عدم تطبيق مراقبة وطنية على هذا المرض. تتأثر شدة خطر الإصابة بهذه العدوى ببعض الحالات الطبية الأساسية. على سبيل المثال، من النادر أن يصيب داء المبيضات هذا الأشخاص الأصحاء البالغين، إلا أنها أحد أكثر أنواع العدوى شيوعاً بين الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز. أثبتت إحدى الدراسات أن ما يقرب ثلث عدد المرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المتقدم ظهرت لديهم أعراض الإصابة بمرض المبيضات في الفم والحلق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق