الصحة العامة

خطتك الشخصية للإقلاع عن التدخين (2)

اقرأ أيضاً: خطتك الشخصية للإقلاع عن التدخين (1)

حدد محفزات التدخين الخاصة بك

واحد من أفضل الأشياء التي يمكنك بواسطتها مساعدة نفسك للإقلاع عن التدخين هو تحديد الأشياء التي تجعلك ترغب في التدخين مثل بعض الحالات والأنشطة والمشاعر أو أشخاص محددين.

 احتفظ بسجل خاص للفترات التي تشعر فيها برغبة شديدة بالتدخين

يمكن أن يساعدك السجل الذي يوضح شدة رغبتك في السجائر للتخلص من الأنماط والمحفزات الخاصة بك؛ سجل جميع الأوقات خلال اليوم والتي تشتهي فيها السجائر وذلك لمدة أسبوع قبل تاريخ الإقلاع واحتفظ بسجل يوضح ما يلي:

  • متى كان الوقت ؟
  • ما مدى شدة رغبتك في السيجارة ( على مقياس من 1-10)؟
  • ماذا كنت تفعل؟
  • مع من كنت؟
  • كيف كان شعورك؟
  • كيف أصبح شعورك بعد التدخين؟

هل تدخن لتخفيف مشاعر غير سارة؟

يدخن الكثير منَا كوسيلة للتعامل مع المشاعر السلبية مثل التوتر والاكتئاب والشعور بالوحدة والقلق؛ فعندما تمر بيومٍ سيء قد تعتقد أن السجائر هي صديقك الوحيد، وبالرغم من  الشعور بالراحة الذي توفره السجائر لابد أن تتذكر أن هناك طرقًا أكثر صحة وفاعلية للتعامل مع المشاعر غير السارة مثل ممارسة التمارين الرياضية والتأمل واستراتيجيات الاسترخاء أو تمارين التنفس البسيطة.

بالنسبة لكثير من الناس  يعتبر أحد الجوانب المهمة في الإقلاع عن التدخين إيجاد طرائق بديلة للتعامل مع هذه المشاعر الصعبة دون اللجوء إلى السجائر؛ حتى إذا لم تعد السجائر جزءًا من حياتك فإن المشاعر المؤلمة وغير السارة التي دفعتك لكي تدخن في الماضي ستظل موجودة؛ لذلك يعتبر أمراً مجدياً قضاء بعض الوقت في التفكير بالطرق المختلفة التي تنوي بواسطتها أن تتعامل مع المواقف العصيبة والاستفزازات اليومية التي تدفعك للتفكير بالتدخين عادةً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق