الأمراض وعلاجها

حقائق عن القولون العصبي (2)

اقرأ أيضاً: حقائق عن القولون العصبي (1)

الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء قد يؤدي لمتلازمة القولون العصبي

يوضح البروفيسور غاي إ. بوكستاينز Guy E. Boeckxstaens – من مركز الأبحاث والترجمة لاضطرابات الجهاز الهضمي في جامعة لوفين في بلجيكا – ضمن مقالٍ حديث في Scientific Reports أن “حوالي 36 بالمئة من المرضى المصابين بالتهاب المعدة والأمعاء قد يتطوّر لديهم المرض إلى ما يُدعى حالة القولون العصبي ما بعد العدوى “(PI-IBS).

ومن أجل دراستهم, قام البروفيسور بوكستاينز وزملاؤه بفحص أمعاء الأفراد المصابين بقولون ما بعد العدوى العصبي الذين تطورت لديهم الحالة بعد شربهم لمياه شرب ملوثة؛ توقع الفريق العثور على مستويات منخفضة من الالتهاب – بناءً على العمل السابق الذي قام به باحثون آخرون- من مخلفات محاربة الجسم لالتهاب المعدة والأمعاء ويعتقد أن ذلك هو سبب الشعور بالألم – في مواضيع دراستهم”.

وقال البروفيسور بوكستاينز: “لدهشتنا؛ لم نجد أي دليل على وجود التهاب منخفض الدرجة في أمعاء هؤلاء المرضى؛ ومع ذلك فقد وجدنا دليلاً واضحاً على التحسّس العصبي لدى المرضى المصابين بقولون ما بعد العدوى العصبي وكذلك وجدنا ما يؤكد التحول في البيئة الدقيقة للأمعاء إلى بيئة مستقبلة لللأذيّة “.

يعتقد الفريق أن سبب الألم المستمر الذي يعاني منه الأفراد الذين يعانون من قولون ما بعد العدوى العصبي يرجع إلى تحسّس أعصاب الألم الموجودة ضمن بيئة الأمعاء؛ حيث يلقي هذا الاكتشاف الضوء على كيفية تطور الألم وكذلك يقترح أيضاً طريقة جديدة لعلاج الحالة كما يختتم البروفيسور بوكستاينز الذي يقول: “يمكن ان يمثّل احتجاز مستقبلات الهستامين علاجاً مُسكناً جديداً لهؤلاء المرضى.”

يوجد علاقة كبيرة جداً لميكروبيوم الأمعاء بمرض القولون العصبي

طبابة نت - حقائق عن القولون العصبي

مع توصل الباحثين إلى التأكد من وجود تريليونات الكائنات الحية الدقيقة والتي تعيش في الأمعاء بدأنا بشكل متزايد في تقدير الدور الذي تلعبه هذه الميكروبات وتأثيرها على صحة الإنسان؛ وفي وقتٍ سابقً خلال هذا العام أعلن بعض الباحثين بأنهم قاموا بزرع بكتيريا الأمعاء من الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بالقولون العصبي إلى الفئران؛ ونتيجةً لما سبق فقد ظهرت على الفئران أعراض القولون العصبي؛ ومن الجدير للذكر أن الفئران التي تلقت أحياءً دقيقة من ميكروبيوم أمعاء مرضى القولون العصبي والقلق أظهرت أيضاً أعراضاً سلوكية مشابهة للقلق.

في دراسة منفصلة, قام الباحثون بتحليل تركيبة الكائنات الحية الدقيقة من أمعاء الأشخاص الذين يعانون من متلازمة التعب المزمن وبعضهم مصاب أيضاً بمتلازمة القولون العصبي في حين كان يوجد أيضاً قسم آخر لم يكن لديهم إصابة بالقولون العصبي؛ ووجدوا بيئات ميكروبية مميزة سمحت لهم بالتمييز بين هاتين المجموعتين من الأفراد من الأشخاص الخاضعين للقياس مع مجموعة بدون حالة متلازمة التعب المزمن وبدون متلازمة القولون العصبي.

إن فهماً أشمل لكيفيّة مساهمة مجتمع الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في الأمعاء في الفيزيولوجيا المرضية لحالة متلازمة القولون العصبي سيساعد على فهم الحالة بشكل أفضل بما يسمح للعلماء بتطوير وتصميم علاجات خاصةً بتحسين صحة الأمعاء.

وبالرغم مما سبق وكما يشير البروفيسور إنك فإن “التوقيع المميز الميكروبي الحيوي (بالنسبة للأنواع المتواجدة) مستقر للغاية.” ولذلك فقد يكون إجراء تعديلات جذرية على البيئة الميكروبية في الأمعاء أمراً صعباً؛ إلا أن التغييرات في النظام الغذائي يمكن أن تؤدي بالتأكيد إلى تحسن حالة الأعراض لدى بعض الأشخاص المصابين بالقولون العصبي؛  ورغم كل ذلك فقد تبين أن بعض افتراضاتنا عن الطعام و القولون العصبي كانت خاطئة.

يتم توجيه اللوم إلى بعض الأطعمة وهذا غير ضروري

يُعتبر الطعام مُحفزاً شائعاً جداً لأعراض القولون العصبي إلا أن سبب هذه الظاهرة يبقى مجهولاً؛ يفترض الباحثون بأن السبب في هذه العلاقة  يتلخص بالاستجابة الفسيولوجية المبالغ فيها لتناول الطعام من قبل الأمعاء تجاه مركبات الطعام التي تؤدي إلى أعراض نفسية أو التفاعل بين الطعام وميكروبات الأمعاء؛ ومع ذلك, تظهر متلازمة القولون العصبي بشكل مختلف في كل شخص, وتميل الأطعمة المدرجة ضمن قوائم الأطعمة “المحظورة” إلى الاختلاف وفقاً لذلك؛ بالإضافة إلى ذلك فإن حقيقة وضع اللوم على عنصر غذائي معين لا يعني بالضرورة أن هذا المكون الغذائي هو الذي يسبب ظهور الأعراض”.

ويقول البروفيسور بول إنك: ” على الرغم من أن المرضى الذين يعانون من القولون العصبي يقومون بإلقاء اللوم بسهولة على مواد غذائية معينة مثل تلك التي من المرجح أن تسبب الأعراض المفاجئة؛ ولكن يتم تحديد ما تتراوح نسبته من 11- 27 في المئة فقط من هذه الأغذية بشكل صحيح عند التأكيد عليها بشكل رسمي ضمن الدراسات الحيادية المختصة بالطعام”.

ويعتبر هذا الأمر غير مريح بالنسبة لأولئك الذين يعانون من القولون العصبي؛ ولكن لا يزال هناك أمل, إذ أن إجراء المزيد من الأبحاث سيوفر فهماً أفضل للأطعمة التي يجب تجنبها. ويوضح البروفيسور إنك: “على الرغم من محدودية الأغذية المسموح بتناولها ضمن نظام غذائي معين وتقييم إمكانية إعادة الإنتاج للأطعمة المسجلة على أنها تسبب حساسية  مفرطة’ فقد تم الإبلاغ عن بعض المواد الغذائية على أنها أكثر تسبباً بالمشاكل الصحية مثل: القمح والفواكه والخضروات”.

من المؤكد بأن التعايش مع متلازمة القولون العصبي يمكن ان يكون أمراً صعباً, سواءً كنت قد تلقيت بالفعل تشخيصاً طبيّاً أو بدأت للتو بالبحث عن ما قد يسبب ظهور أعراض تشبه أعراض القولون العصبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق