fbpx
صحة الطفلصحة العائلة

تناول الطعام مع العائلة للحفاظ على صحة الطفل وللتحكم بوزنه

تظهر إحدى الأبحاث العلمية التي نشرت مؤخراً في مجلة بيدياتريكس -Pediatrics الأميركية، والتي قام بها عدة باحثين من جامعة إلينوي في الولايات المتحدة الأميركية، أن الأطفال الذين يتناولون الطعام بشكل منتظم مع عائلاتهم، يتمتعون بصحة أفضل من غيرهم، حيث يمكن لهذا الأمر أن يلعب دوراً مهماً في تخفيف احتمال إصابتهم بالبدانة، ويساعدهم على تعويد الطفل على اتباع نظام طعام أكثر صحي، وذلك في حال تناولهم للطعام بشكل منتظم، على الأقل ثلاث وجبات في الأسبوع.

ويضيف الباحثون في نفس الدراسة، أن الأطفال الذين يشاركون تناول الوجبات مع عائلاتهم، يعانون بشكل أقل من اضطرابات الطعام مقارنةً مع الأطفال الآخرين، والذي من الممكن أن يصبح إحدى العلامات المبكرة التي تنذر بالإصابة باضطراب الطعام الدائم.

حاول الباحثون في دراستهم الأولية، تحديد الرابط الرئيسي بين تناول الطعام مع العائلة والصحة الغذائية للأطفال.

كتبت البروفيسورة آمبر ج. هامونز- J. Hammons في هذا الصدد:

” بشكل عام بالنسبة للعائلة الواحدة التي تتناول 5 وجبات أو أكثر مع بعضها في الأسبوع، يصبح أطفالها أقل عرضة لمشاكل التغذية الصحية بنسبة 25% مقارنة بالأطفال الذين يتناولون وجبة واحدة أو أقل مع عائلاتهم. يعد تناول الوجبات المشتركة مع العائلة أحد العوامل المهمة للوقاية من الوزن الزائد والطعام الغير صحي وحدوث مشاكل صحية مثل اضطراب الطعام.”

عاينت كل من البروفيسورتين هامونز – Hammons و باربرا فيز – Barbara Fiese، نتائج 17 دراسة أجريت حول موضوع تغذية الأطفال وأنماط الطعام الصحي، وشملت هذه الدراسة أكثر من 182000 طفل من بينهم عدد المراهقين.

أظهرت هذه الدراسة أنه كان هناك علاقة واضحة بين الوجبات المشتركة التي يتم تناولها بتواجد العائلة وعادات تناول الطعام الصحية لدى الأطفال.

وتوصلتا الى النتيجة التالية: أن الأطفال الذين يتناولون الطعام مع عائلاتهم 5 مرات في الأسبوع على الأقل، ينخفض لديهم احتمال الإصابة باضطرابات الطعام، وذلك بنسبة 35% مقارنةً بباقي الأطفال.

أكدت هذه الدراسة، أنه من الممكن أن يشمل اضطراب الطعام على الأعراض التالية:

  • نهم الطعام وحدوث الإسهال.
  • القيء المتعمد.
  • الصيام.
  • تفويت الوجبات اليومية.
  • تناول الحبوب الخاصة بالحميات.
  • ظهور عادة التدخين، ظنناً منهم أنها وسيلة صحية لتقليل الوزن.
  • قلة الأكل وانقطاع الشهية.
  • يمكن أن يؤدي لاستخدام مدرات البول.
  • بالإضافة لحالات يستخدم فيها المسهلات.

وذكرت البروفيسورة في بحثها:

” بالنسبة للأطفال والمراهقين الذين يعانون من اضطرابات الأكل، يمكن لأوقات الطعام أن تمنح الفرصة للأهل لملاحظة الإشارات المبكرة لحدوثها وبالتالي اتخاذ الخطوات اللازمة لمنع أنماط تناول الطعام من التحول إلى اضطرابات دائمة، بالإضافة لذلك تزيد الوجبات العائلية الروابط الأسرية مما يمكن أن يشجع المراهقين على المشاركة والتكلم عن المشاكل التي تواجههم ومناقشتها مع عائلاتهم”

وجد الباحثون في النهاية، أن الأطفال الذين يجلسون مع عائلاتهم لتناول الطعام 3 مرات أسبوعياً على الأقل، لديهم فرصة أكبر لتطوير واكتساب عادات تناول طعام صحية، بالإضافة لتأثير ذلك عليهم بنسبة 24% أكثر من الحالة العادية من ناحية تناول طعام صحي، مقارنةً مع الأطفال الذين يتناولون الطعام مع عائلاتهم بشكل أقل.

وجد الباحثون في ثمانية دراسات أخرى، عاينت كل منها حالة تأثير تناول الطعام مع العائلة على وزن الأطفال، أن أولئك الأطفال الذين يتناولون الطعام سويةً 3 مرات على الأقل أسبوعياً، تنخفض لديهم فرص الإصابة بالبدانة، وتبقى فرص ضئيلة لاحتمال اصابتهم بها وتشكل 12% فقط.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة