الأمراض وعلاجها

تشخيص حُصيات المرارة وعوامل خطورتها

عوامل الخطورة التي تزيد احتمال تشكُّل حُصيّات المرارة:

سوف يتزايد احتمال إصابة الشخص بالتحصّي الصفراويّ لدى كل من الحالات التالية:

  • إذا كان لدى المريض تاريخ عائلي للإصابة بحُصيّات المرارة.
  • تكون النساء أكثر عُرضة للإصابة.
  • عندما يتجاوز عمر الشخص 40 عاماً.
  • لدى الأشخاص المُنحدرين من أصل أمريكي أو مكسيكي.
  • الذين يعانون من السمنة أو البدانة.
  • لدى الأشخاص الذين يتّبعون نظاماً غذائياً غنيّاً بالدهون والكولسترول ولكن منخفض الألياف.
  • الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة كثيراً .
  • في حالة استخدام حبوب منع الحمل أو العلاجات البديلة بالهرمونات.
  • إذا كانت المرأة حامل.
  • إذا كان الشخص مُصاباً بداء السكري.
  • عند الإصابة بمرض معوي مثل داء كرون Crohn’s.
  • في حالة الإصابة بفقر الدم الانحلالي أو تليُّف الكبد.
  • تناول دواء لخفض نسبة الكوليسترول.
  • في حال خسارة الكثير من الوزن خلال فترة زمنية قصيرة.
  • الصيام

تشخيص الحُصيّات

سيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني وقد يطلب إجراء عدد من الاختبارات ومن ضمن ذلك:

  • اختبارات وتحاليل الدم. يتحقق الطبيب من خلال هذه الاختبار ويتأكد من وجود علامات للعدوى أو الانسداد ويستبعد الحالات الأخرى.
  • الموجات فوق الصوتية. و يساعد هذا الإجراء في التقاط صور لداخل الجسم.
  • الأشعة المقطعية. تٌتيح الأشعة السينية المتخصصة للطبيب رؤية ما يوجد داخل الجسم بما في ذلك المرارة.
  • تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالرنين المغناطيسي (MRCP). يستخدم هذا الاختبار مجالاً مغناطيسياً ونبضات من طاقة الموجات اللاسلكيّة من أجل عمل صور للأعضاء داخل الجسم ومن ضمن ذلك كل من الكبد والمرارة.
  • فحص وَمَضان الجهاز الصفراويCholescintigraphy  (HIDA). يساعد هذا الاختبار في التحقق مما إذا كانت المرارة تضغط بشكل صحيح أم لا؛ حيث يقوم الطبيب بحقن مادة مُشعّة غير ضارة تسلُك طريقها نحو العضو المُستهدف؛ وبعد ذلك يتمكّن الفنّي المختصّ من مشاهدة حركة هذه المادة المحقونة.
  • تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية عبر التنظير الداخلي الرّاجِع (ERCP). يقوم الطبيب بإدخال أنبوب يسمى المنظار الداخلي من خلال الفم إلى الأمعاء الدقيقة؛ ثم يقوم بحقن صبغة معينة حتى يتمكن من رؤية القنوات الصفراوية على كاميرا في المنظار. يتمكن الطبيب في الغالب من إخراج أي حُصيّات في المرارة انتقلت إلى القنوات.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية مع التنظير الداخلي. يجمع هذا الاختبار بين الموجات فوق الصوتية والتنظير الداخلي للبحث عن حُصيّات المرارة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق