fbpx
صحة الطفل

تحذير من انتشار فيروس يسبب مرضاً شبيهاً بشلل الأطفال

 Cdc تحذر من انتشار فيروس يسبب مرض شبيه بمرض شلل الأطفال ويصيب الكثير منهم بشكل متزايد

استوطن فيروس نادر ومدمر شبيه بفيروس شلل الأطفال الولايات المتحدة الذي أدى إلى إصابة مئات من الأطفال بشلل جزئي.

وقالت د.نانسي ميسونيير Nancy Messonnier رئيسة المركز الوطني للأمراض التنفسية والوقاية منها ومديرة قسم الامراض التنفسية في المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها: سُجلت 127 حالة في 22 ولاية حتى الآن هذا العام. وأُكد أن 62 حالة منها كانت التهاب النخاع الشوكي الرخو الحاد (AFM). علماً أنه تم الإعلان عن هذه الأرقام خلال مؤتمر صحفي.

بحسب رأي الخبراء تمثل موجة هذا المرض الموجة الثالثة من نوعها منذ عام 2014، ويتوقع أن تكون الأسوأ مقارنة بالموجات السابقة.

والأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن العدد الفعلي للحالات قد يكون أعلى من ذلك بكثير، أكد تقرير حديث لل CNN وجود 47 حالة إصابة مؤكدة في 30 ولاية و49 حالة مشتبه بها.

بالنسبة لتوقيت انتشار المرض، فقد لوحظ أن حالات التهاب النخاع الشوكي الرخو الحاد تميل إلى البدء بالظهور في شهر آب لتصل إلى الذروة في تشرين الأول وثم تتقلص بحلول كانون الثاني، هذا وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض.

وقال الدكتور كارلوس بارود فيلاميزار Carlos Pardo-Villamizar خبير الأمراض العصبية في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور: “يحتاج هذا المرض المزيد من الاهتمام لأن العواقب التي يسببها طويلة المدى وهائلة بالنسبة للأطفال وأباءهم على حد سواء “.”لا يمكنك تخيل مقدار المعاناة التي يعاني منها هؤلاء الأطفال في حياتهم”

الفيروس المسبب

ظهر التهاب النخاع الشوكي الحاد الرخو لأول مرة في عام 2014 عندما أصيب 120 طفلا في 34 ولاية بضعف عضلي غامض وفي عام 2016 أدت موجة أخرى من هذا المرض إلى تضرر 149 مريض في 39 ولاية.

يشتبه في أن المتلازمة ناتجة عن تطفل فيروس واحد أو أكثر. وقال د.بارود فيلاميزار Pardo-Villamizar إن الفيروس المعوي ينتمي إلى عائلة فيروس شلل الأطفال وهو المشتبه به الرئيسي بعد أن ارتبط ارتباطاً وثيقاً بوباء عام 2014.

لكن وفقاً للدكتور كيث فان هارين Keith Van Haren وهو أستاذ مساعد وأخصائي أعصاب أطفال في كلية الطب بجامعة ستانفورد “هناك احتمال أن يكون مرتبطاً بفيروسات أخرى “. كان فريق البحث بقيادة فان هارين Van Haren اول من ربط التهاب النخاع الرخو الحاد ب evd68  في عام 2015.

لكن الدكتور صامويل دومينجيز Samuel Domingueخبير أمراض الأطفال المعدية بمستشفى الأطفال في كولورادو، أشار إلى أن تفشي المتلازمة التي تحدث الآن في كولورادو مرتبط بالفيروس المعوي A71 , وقال ميسونييه: لم يؤكد المسؤولين عن مراكز السيطرة على الأمراض وجود أي سبب محدد، وقد كشفت عينات سُحبت من بعض المرضى عن وجود فيروسات معوية وفيروس rhinovirus لدى آخرين.

وأضاف: “لم يستبعد مركز السيطرة على الأمراض وجود أي تسمم بيئي أو نوع من اضطراب المناعة الذاتية كأسباب محتملة لحدوث التهاب النخاع الشوكي الرخو الحاد”

وقال ميسونييه Messonnier “أشعر بالإحباط لأنه رغم كل جهودنا لم نتمكن من تحديد سبب هذا المرض الغامض”.

أعراض مدمرة

عادة ما يسبب التهاب النخاع الرخو الحاد ضعف في الذراعين والساقين، كما يمكن أن يؤثر على مجموعات العضلات الأخرى. يعاني المريض في الحالات الشديدة منه من فشل تنفسي ويُشكّل ذلك تحدياً عندما تصبح العضلات المسؤولة عن التنفس ضعيفة.

وقد أظهرت متابعة مرضى موجات عامي 2014 و2016 أن معظم الأطفال لا يتعافون من التهاب النخاع الرخو الحاد ولا يوجد له حالياً أي علاج.

نشر باردو فيلاميزار Pardo-Villamizar وزملاؤه في أيلول متابعة ل 16 مريضاً أصيبوا في عام 2016 واستنتجوا أن ” غالبية الأطفال المصابين بالتهاب النخاع الرخو الحاد لديهم قدرة محدودة على التعافي وأنهم سيبقون عاجزين الى الأبد”

وقد نُشرت الدراسة في مجلة طب الأطفال التنموي وعلم الأعصاب.

وقال دومينغيز Dominguez إن الأطباء في كولورادو عانوا الأمر نفسه مع الأطفال الذين أصيبوا بالمرض في عام 2014.

تابعنا أطفالنا لأكثر من عام ويكمل دومينغيز: تعافى العديد من الأطفال، إلا أن معظمهم مازال لديهم عجز دائم كل عام.

تمتلك كل سلالة معينة من فيروس التهاب النخاع الشوكي الحاد شدة تأثير معينة ومدة خطورة خاصة.

وقال دومينغيز: “لوحظ هذا العام تحسن في التعافي لدى الأطفال المصابين بفيروس EVA71 على عكس المصابين بفيروس EVD68 .

ولا يزال أطباء هذه المرحلة غير متأكدين من الطريقة التي تعمل بها فيروسات التهاب النخاع الشوكي الرخو الحاد.

وقال بارود فيلاميراز: “لا نعرف ما إذا كان الفيروس يهاجم الحبل الشوكي مباشرة أم أن الاستجابة المناعية ضد الفيروس هي التي تسببت بالضرر الذي لحق بالنخاع الشوكي”.

ما تزال الفيروسات المسببة لمرض التهاب النخاع الشوكي الرخو الحاد نادرة الانتشار

أكد الخبراء أنه بالرغم من اجتياح فيروس التهاب النخاع الشوكي الرخو الحاد الولايات المتحدة بانتظام إلا أنه لا يزال مرض نادر.

وقال بارود فيلاميزار و دومينغيز أن معظم الأطفال المصابون بالفيروس المعوي لا يعانون سوى من التهاب في الجهاز التنفسي وان مجرد حفنة صغيرة من الأطفال تتطور لديهم الحالة إلى الاصابة بضعف العضلات المرتبط بالتهاب النخاع الشوكي الرخو الحاد AFM.

“لا يوجد لقاح ضد فيروس التهاب النخاع الشوكي الرخو الحاد الذي تسببه الفيروسات المعوية، فعلى الآباء الذين يريدون حماية أطفالهم من فيروسات هذا النوع تشجيع الأطفال على ممارسات النظافة الجيدة التي تحمي أطفالهم من نزلات البرد والزكام مثل غسل أيديهم عدة مرات وتغطية الفم عند السعال أو العطاس “ويكمل دومينغيز القول “النصيحة الجيدة الآن هي نصيحة جيدة أيضاً في موسم الانفلونزا”.

وقال بارود فيلاميراز انه يجب على آباء أي طفل مريض البحث عن أي علامات ضعف في الذراعين أو الساقين.

وقال “في حال أصيب الأطفال بعدوى في الجهاز التنفسي العلوي ورافق ذلك أي إشارة إلى ضعف العضلات فإن هؤلاء المرضى يحتاجون إلى تقييم سريع من قبل طبيب الأطفال وقسم الطوارئ”. “يجب متابعتهم بعناية مشددة، لأن هذا المرض شديد العدوانية، وقد يصاب الطفل المريض بالشلل في غضون ساعات، كما قد يحتاجون إلى دعم تنفسي”.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة