صحة الطفل

السنسنة المشقوقة: التشخيص،العلاج والوقاية

التشخيص:

يمكن لثلاثة أنواع من الفحوصات أن تبين فيما إذا كان هناك إصابة بالسنسنة المشقوقة وغيرها من العيوب الخلقية أثناء وجود الطفل في الرحم وهي:

  • فحص الدم: يتم فحص عينة من دم الأم لمعرفة ما إذا كان يحتوي على بروتين معين ينتجه جسم الطفل يدعى ألفا فيتو بروتين AFP وفي حال كان مستوى AFP مرتفعاً جداً، فقد يكون ذلك مؤشراً أن الطفل يعاني من السنسنة المشقوقة أو لديه عيب آخر في الأنبوب العصبي.
  • الموجات فوق الصوتية Ultrasound: ترتد الموجات الصوتية ذات التردد العالي من أنسجة الجسم مؤديةً لإعطاء صور بالأبيض والأسود للطفل على شاشة الكمبيوتر؛ وفي حال كان الطفل يعاني من السنسنة المشقوقة فقد يرى الطبيب أن العمود الفقري مفتوح أو يرى كيساً يخرج من العمود الفقري.
  • بزل السلى (بزل الغشاء الداخلي المحيط بالجنين) Amniocentesis:
    إذا أظهر فحص الدم وجود مستوى عالٍ من ألفا فيتو بروتينAFP  ولكن كان الفحص بالموجات فوق الصوتية يبدو طبيعياً يمكن أن يوصي الطبيب بإجراء اختبار بزل السلى؛ ومن أجل القيام بذلك يستخدم الطبيب إبرة لأخذ كمية صغيرة من السوائل من الكيس الأمنيوني المحيط بالجنين؛ فإذا كان مستوى الألفا فيتو بروتين AFP مرتفعاً ضمن السائل فهذا يعني أن الجلد المحيط بكيس الجنين غير موجود وأنAFP  يتسرب إلى الكيس الأمنيوني.

يتم تشخيص السنسنة المشقوقة بعد ولادة الطفل في بعض الأحيان؛ ويكون ذلك عادةً إذا لم تتلقى الأم رعاية جيدة خلال الحمل قبل الولادة أو لم تظهر الموجات فوق الصوتية أي خطأ.

من المحتمل أن يرغب الطبيب في الحصول على صورة بالأشعة السينية لجسم الطفل وأن يقوم بإجراء مسح بالرنين المغناطيسي (MRI) حيث يتم استخدام مغناطيس قوي وموجات راديو للحصول على صور مفصلة بشكل أكثر.

العلاج

طبابة نت - السنسنة المشقوقة عند الطفل: الأنواع،الأعراض والأسباب

يمكن أن يقوم الأطباء بإجراء العمليات الجراحية للأطفال بعمر بضعة أيام فقط كما يمكن أن يتم ذلك أثناء وجود الأطفال في رحم الأم؛ يمكن أن يجري الطبيب العملية في حال كان الطفل مصاباً بالقيلة السحائية Meningocele بعد حوالي 24 إلى 48 ساعة من الولادة حيث سيقوم الجراح بإعادة الغشاء المحيط بالحبل الشوكي إلى مكانه ويغلق الفتحة.

أما في حال إصابة الطفل بالقيلة السحائية النخاعية (النقوية) Myelomeningocele سيعيد الجراح الأنسجة وجزء الحبل الشوكي إلى داخل جسم الطفل ومن ثم سيقوم بتغطيته بالجلد؛ وفي بعض الحالات سوف يضع الجراح أيضاً أنبوباً مجوفاً في دماغ الطفل يسمى التحويلة لمنع تجمع الماء على الدماغ (يسمى استسقاء الرأس Hydrocephalus) ويتم ذلك أيضاً خلال 24 إلى 48 ساعة بعد ولادة الطفل.

يمكن إجراء الجراحة في بعض الأحيان أثناء وجود الطفل في الرحم. قبل الأسبوع السادس والعشرين من الحمل حيث يقوم الجراح بإجراء الجراحة داخل رحم الأم ويغلق ثم يخيط الفتحة الموجودة فوق الحبل الشوكي للطفل.

وتبين أن العيوب الخلقية تكون أقل لدى الأطفال الذين خضعوا لهذا النوع من الجراحة؛ لكن لا يخلو هذا الإجراء من بعض الخطورة على الأم كما أنه يزيد من احتمال حدوث الولادة المبكرة للطفل.

بعد هذا النوع من العمليات الجراحية يمكن أن يتطلب الأمر إجراء عمليات أخرى لتصحيح مشاكل القدمين والوركين أو العمود الفقري أو من أجل استبدال التحويلة في الدماغ.

كما يمكن أن يخضع ما بين 20 % و 50 % من الأطفال الذين يعانون من القيلة السحائية النخاعية إلى ما يسمى الربط التدريجي وهو عندما يتم تثبيت حبالهم الشوكية ضمن القناة الشوكية (إذ يطفو الجزء السفلي من الحبل الشوكي عادةً بحرية ضمن القناة الشوكية).

خلال مراحل نمو الطفل يمتد الحبل الشوكي، مما يتسبب في خسارة في العضلات أو مشاكل في المثانة و الأمعاء؛ ويمكن أن يتطلب الأمر إجراء عملية جراحية لإصلاح ذلك أيضاً.

يمكن أن يحتاج بعض الأشخاص المصابين بانشقاق العمود الفقري إلى العكازات أو دعامات أو كراسي متحركة من أجل التنقل كما يمكن أن يحتاج البعض الآخر إلى قسطرة للمساعدة في حل مشاكل المثانة لديهم.

الوقاية

أظهرت الدراسات أن تناول الفيتامينات المتعددة مع حمض الفوليك يمكن أن يمنع حدوث السنسنة المشقوقة ويقلل من احتمالات إصابة الجنين بهذا المرض وغيره من العيوب الخلقية.

كما يتوجب على المرأة الحامل أو التي تحاول الإنجاب تناول 400 ميكروغرام يومياً من حمض الفوليك.

أما إذا كانت المرأة تعاني من الإصابة بالسنسنة المشقوقة أو كان لديها طفل مصاب بالسنسنة المشقوقة فيجب أن تتناول 4000 ميكروغرام من حمض الفوليك يومياً قبل شهر واحد على الأقل من الحمل وخلال الأشهر الأولى من الحمل.

يتواجد حمض الفوليك أيضاً في الخضار الداكنة وفي صفار البيض وبعض الخبز المُدعم والمعكرونة والأرز وحبوب الإفطار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق