fbpx
الأمراض وعلاجها

التوحّد: علاماته، تشخيصه، وطرق علاجه

طفل واحد من بين 88 طفلاً يعانون من أعراض مرض التوحّد بدرجات مختلفة ونسبة حدوث المرض أعلى بـ 5 مرات لدى الذكور منها لدى الإناث. لكن ما هو مرض التوحّد وكيف نشخص أعراضه وما هو علاجه؟

ما هو التوحّد (Autism)؟

التوحّد هو اضطراب في الدماغ يحد من قدرة الشخص على التواصل والتفاعل مع الآخرين. يظهر لدى الأطفال الصغار، وتتراوح درجات المرض من معتدل إلى حاد. فبعض المرضى يمكنهم التعرّف على عالمهم بشكل جيد كما يتمتع البعض بقدرات استثنائيّة، في حين أن آخرين يصارعون من أجل القدرة على الكلام، ويصاب بالتوحّد نحو طفل واحد من بين كل 88، ويصاب الأولاد بنسبة تزيد خمسة أضعاف عن البنات.

علامات التوحد

قبل أن يبلغ الطفل ثلاثة أعوام يمكن مراقبة علامات التوحد بدقّة، بعض الأطفال ينمون بشكل طبيعي حتى عام ونصف العام أو عامين ثم يبدؤون في فقدان المهارات، وأبرز الأعراض:

  • التحرّكات المتكرّرة مثل الاهتزاز في الجسم.
  • تجنّب النظر بالعين أثناء الكلام أو اللمس الجسدي.
  • التأخّر في تعلّم الكلام.
  • تكرار الكلمات أو العبارات.
  • الشعور بالغضب إزاء أمور بسيطة.

من المهم أن نلاحظ أن هذه الأعراض يمكن أن تحدث لأطفال غير مصابين بالتوحّد أيضاً.

علامات الإنذار المبكّر:

السنة الأولى

حتى الرضّع الصغار يمكن أن يكونوا اجتماعيين، لذلك من الممكن الكشف عن علامات التوحد من كيفيّة تفاعل الأطفال مع عالمهم. في هذا العصر، الطفل المصاب بالتوحّد قد:

  • لا ينتبه إلى صوت أمّه.
  • لا يستجيب لاسمه.
  • لا ينظر في عيون الناس.
  • ليس لديه ثرثرة وإشارات الأطفال في عمره.
  • لا يبتسم أو يستجيب للإشارات الاجتماعيّة من الآخرين.

يمكن أن نجد هذه السلوكيّات لدى الأطفال الذين ليس لديهم توحّد أيضاً، ولكن من الأفضل أن تتصل بطبيبك على الفور إذا تشكّلت لديك أيّة مخاوف.

السّنة الثانية

تكون علامات التوحّد أكثر وضوحاً في السنة الثانية للطفل. فبينما يشكّل الأطفال الآخرون كلماتهم الأولى ويشيرون إلى الأشياء التي يريدون، يكون الطفل المصاب بالتوحّد لا يزال منفصلاً. وتشمل علامات التوحد:

  • لا ينطق بكلمات مفردة قبل عمر سنة وأربعة أشهر.
  • لا يلعب ألعاب التخمين قبل عمر سنة ونصف.
  • لا يقول عبارات مكوّنة من كلمتين في عمر السنتين.
  • فقدان المهارات اللغوية.
  • لا يهتم عندما يشير الكبار إلى الكائنات، مثل طائرة تحلّق فوقه.

علامات وأعراض أخرى

قد يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من التوحّد أحياناً أعراض جسديّة، مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإمساك ومشاكل النوم. لا يتمكّن الأطفال من التحكّم بالعضلات الكبيرة بشكل جيد، مثل العضلات التي نستخدمها في الركض أو تسلّق الجبال، أو حتى العضلات الأصغر.

كيف يؤثّر التوحّد على الدماغ؟

التوحّد يؤثّر على أجزاء من المخ التي تتحكّم في العواطف وحركات الجسم. بعض الأطفال المصابين بالتوحّد يكون لديهم رأس ودماغ أكبر من المعتاد -ربما بسبب مشكلة نمو الدماغ، وجد أن الجينات غير السليمة التي تنتقل في العائلة ترتبط باضطراب وظائف بعض أجزاء الدماغ. ويأمل الباحثون في إيجاد طريقة لتشخيص التوحّد من خلال عمليات مسح الدماغ.

الفحص المبكّر للتوحّد

العديد من الأطفال لا يتم تشخيصهم كمصابين بالتوحّد قبل دخولهم إلى المدرسة الابتدائية وكثيراً ما يفوتهم الحصول على المساعدة التي يحتاجونها في سنواتهم الأولى. يجب إجراء فحوص روتينيّة للكشف عن مرض التوحّد في سن 9 أشهر، 18 شهر، 24 شهر وغير ذلك وفقاً للحاجة لدى الأطفال الذين يشتبه بإصابتهم بمرض التوحّد أو لديهم تاريخ عائلي مع المرض.

التشخيص:

موقع طبابة نت - التوحد

مشاكل في الكلام

يقوم الطبيب بإجراء الفحوص الدوريّة، مثل كيف يستجيب الطفل لصوت والديه، لابتسامتهم وتعابير الوجه الأخرى. التأخّر في تطوّر الكلام يتطلّب التوجّه إلى أخصائي علاج التواصل وربما يكون من الضروري أيضاً إجراء اختبار السمع. معظم الأطفال المصابين بالتوحّد يتكّلمون في نهاية المطاف، لكن في وقت متأخّر أكثر من أقرانهم. عادةً ما يجدون صعوبة خاصة في إجراء محادثة وأحياناً يتكلّمون بشكل يشبه الرجل الآلي.

 المهارات الاجتماعيّة ضعيفة

إنّ المشاكل المتعلّقة بالأشخاص الآخرين علامة هامّة لتشخيص التوحّد. هؤلاء الأطفال قد يتجنّبون النظر في عيون الناس، حتى والديهم. قد يركّزون تماماً في الشيء الذي أمامهم، بينما يتجاهلون تماماً البيئة المحيطة بهم لفترة طويلة. فهم لا يعرفون كيفيّة استخدام العديد من الإيماءات، وضعيّات الجسم أو تعبيرات الوجه للتواصل.

التقييم

لا يوجد اختبار طبّي للتوحّد، ولكن الامتحانات قد تكون مفيدة لاستبعاد فقدان السمع، صعوبات في النطق، التسمّم بالرصاص، أو مشاكل تنموية لا تتعلق بالتوحد. قد يحتاج الآباء إلى الإجابة على قائمة من الأسئلة -تسمى أداة الفرز -لتقييم سلوك الطفل ومهارات الاتصال. الحصول على العلاج في وقت مبكّر، قبل سن الثالثة، يمكن أن يحسّن كثيراً من نمو الطفل.

متلازمة اسبرجر (Asperger’s syndrome):

المرضى المصابون بمتلازمة اسبرجر لا يعانون من تدني الذكاء أو من مشاكل لغويّة. في الواقع، فقد يكون لديهم مهارات لفظيّة متقدّمة. ولكنهم قد يكونون محرجين اجتماعيّاً ولا ينجحون في تفسير الرموز الغير لفظيّة، مثل تعبيرات الوجه. فقد يركّزون بشكل مكثّف على موضوع واحد يهمّهم ولكنّهم يستصعبون إنشاء علاقات اجتماعية أو التعاطف مع الآخرين.

العلاج:

موقع طبابة نت - التوحد، تشخيصه

العلاج السّلوكي

العلاج السلوكي يساعد الأطفال الذين يعانون من أعراض مرض التوحّد على تعلّم التحدّث والتواصل، التطور جسديّاً والتعامل مع الآخرين بسهولة أكبر. البرنامج السلوكي يشجّع النشاطات الإيجابيّة ويستبعد السلوكيّات السلبيّة. هنالك نهج آخر يعمل على العواطف والمهارات الاجتماعية من خلال اللعب ببطاقات الصور والوسائل البصرية الأخرى.

التعليم

قد توفّر النظم المدرسيّة المحليّة خدمات خاصة لمساعدة الطفل المصاب بالتوحّد على التعلّم والتطوّر. وهذا يمكن أن يشمل العلاج بالكلام والعلاج المهني. ويطلب من المدارس أن تضع برنامجاً للتعليم الفردي لكل طفل. قد يكون الأطفال المصابون بالتوحّد مؤهّلين للتدخّل المبكّر أو تمديد خدمات السنة الدراسيّة. إذا كنت قلقاً بشأن طفلك، كن مبادراً واطلب من المدرسة تطوير برنامج تعليم فردي.

الدواء

لا يوجد علاج دوائي ضد أعراض مرض التوحّد نفسه، ولكن هناك أدوية يمكن أن تساعد في معالجة بعض الأعراض. أدوية مكافحة الذهان يمكن أن تساعد الذين يعانون من مشاكل سلوكيّة خطيرة مثل العدوانيّة، إيذاء الذات ونوبات الغضب. وتصف أحياناً مضادات الاكتئاب للأطفال لتخفيف بعض من هذه الأعراض.

التدخّل الحسّي

الأطفال المصابون بالتوحّد قد يكونون حساسين جداً للروائح، الأصوات، اللّمس، الذوق ومشاهد معيّنة. على سبيل المثال، فإنهم قد يشعرون بشعور سيّئ نتيجة تعرّضهم للأضواء اللامعة جداً أو يشعرون بعدم الارتياح من سماع قرع جرس الفرصة في المدرسة. مساعدة هؤلاء الأطفال على مواجهة هذه المحفّزات الحسيّة تحسن بشكل ملحوظ سلوكهم.

التوحّد والتكنولوجيا المساعدة

حتى الأطفال الذين لا يستطيعون النطق يمكنهم التفاعل مع التطبيقات التي تحول الصور والنصوص إلى كلمات، شريطة استخدامها بنظام معيّن والسيطرة عليها بنظام محدّد.

التوحّد والنظام الغذائي

مشاكل الجهاز الهضمي شائعة لدى الأطفال المصابين بالتوحّد، وحوالي 30٪ منهم قد يأكلون المواد غير الغذائيّة مثل الأوساخ أو الورق. وقد حاول بعض الآباء إتباع نظام غذائي خال من الغلوتين (الموجود في القمح) والكازين Casein (بروتين الحليب). وقد استخدمت تغييرات النظام الغذائي الأخرى، بما في ذلك المكمّلات الغذائيّة والمغنيزيوم. حتى الآن، ليس هناك ما يكفي من الأدلة لإثبات أن خطة النظام الغذائي تعمل. ومع ذلك يجب على الطبيب الإشراف على النظام الغذائي لضمان التغذية الجيدة.

ما الذي يسبب التوحّد؟

موقع طبابة نت - التوحد

العلماء لا يعرفون السبب الدقيق للتوحد، وربما تلعب الجينات دوراً، والبحث جارٍ لمعرفة ما إذا كانت المواد الكيميائيّة في البيئة أو العدوى قبل الولادة هي السبب أم لا، والتوحّد أكثر شيوعاً بين الناس الذين يعانون من اضطرابات وراثيّة أخرى.

اللقاحات لا تسبّب التوحّد

لم يتم العثور على أي صلة بين اللقاحات والتوحّد، على الرغم من العديد من الدراسات العلميّة. وقد فحص الباحثون لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، منذ أن أثار تقرير بريطاني عام 1998 المخاوف. وقد تم سحب هذا التقرير من قبل مجلة Lancet medical journal لانسيت الطبية بسبب سوء العلم والاحتيال. وتمّ إزالة Thimerosol الثيمروسول، وهو شكل من أشكال الزئبق، من لقاحات الطفولة في عام 2001 كإجراء احترازي – على الرغم من عدم وجود أدلة جيّدة لربطه بالتوحد.

التوحّد بين الأشقّاء

الأشخاص الذين لديهم طفل واحد مصاب بالتوحّد لديهم فرصة 19٪ أن يكون لديهم طفل آخر مصاب أيضاً، وفقاً لإحدى الدراسات إذا كان طفلان مصابان بالتوحد، فإن الخطر أعلى من ذلك بالنسبة للأخ الثالث. وجدت دراسة أنه إذا كان أحد التوائم غير الحقيقية مصاباً بالتوحّد، فهناك فرصة 31٪ أن التوأم الآخر سيكون مصاباً أيضاً. أما بالنسبة للتوائم المتطابقة فإذا كان أحد التوائم مصاباً بالتوحّد، فهناك احتمال 77٪ أن يكون الآخر مصاباً أيضاً.

المبيت في المدرسة

يعطي قانون الاتّحاد الأطفال الذين لديهم عجز، الحق بالتعليم المجاني والملائم لحالاتهم، ابتداءً من عمر الثالثة. فقد يحصل طفلك على مساعد له في الصف. وسيحصل على مساعدات فردية تبعاً لحاجته. سواء أكان في المدارس العامّة أو الخاصّة أو في المنزل.

التعايش مع التوحّد

يمكن للأشخاص المصابون بالتوحّد أو متلازمة اسبرجر أن يدرسوا بالجامعة وأن يحصلوا على عمل أيضاً.

انتشر هذا المرض بين الأطفال الذكور بصورة أكبر من الأطفال الإناث، ويؤثر بشكل كبير على الاندماج مع الآخرين، ويرتبط بأعراض عضوية ونفسية، ويؤثر بصورة سلبية على نمو الطفل وتطوره. علاج التوحد يكون بمساعدة الأدوية وبمساعدة نفسية من قبل مختصين.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة