الصحة العامة

التهاب الزائدة الدودية: الأسباب والأعراض

أين تقع الزائدة الدودية في الجسم؛ يتصل ويتدلى هذا الأنبوب الذي يبلغ طوله ثلاث بوصات ونصف من الأمعاء الغليظة في الجانب السفلي الأيمن من الجسم.

ما الذي يسبب التهاب الزائدة الدودية؟

يصاب شخص من بين كل 20 شخص بالتهاب الزائدة الدودية في إحدى مراحل حياتهم في الولايات المتحدة؛ وبالرغم من إمكانية أن يصيب التهاب الزائدة الدودية الأشخاص من أي فئة عمرية، إلا أنه نادر الحدوث عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين؛ وغالباً ما يصيب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 30 سنة.

يحدث التهاب الزائدة الدودية عندما يتعرض هذا الأنبوب للانسداد إما بالبراز أو بجسم غريب (عند تواجد شيء ما داخل الجسم ليس من المفترض وجوده)، أو في حالة الإصابة بالسرطان؛ كما يمكن أن يكون الانسداد كنتيجة للإصابة بنوع من العدوى، إذ يمكن أن تتضخم الزائدة الدودية كنوع من رد الفعل تجاه أي عدوى في الجسم.

ما هي أعراض التهاب الزائدة الدودية؟

تشمل أعراض التهاب الزائدة الدودية كلاً مما يلي:

  • الشعور بالألم في أسفل البطن على الجهة اليمنى أو ألم في المنطقة القريبة من السرة يتحرك إلى الأسفل؛ ويكون هذا أول الأعراض في العادة.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالغثيان وبدء التقيؤ بعد فترة قصيرة من بدء الشعور بآلام البطن.
  • انتفاخ البطن.
  • الإصابة بالحمى وترتفع الحرارة إلى 37.2 – 38.9 مئوية؛ أو 99-102 فهرنهايت.
  • عدم إمكانية التخلص من الغازات.

وتشمل الأعراض الأخرى الأقل شيوعاً لالتهاب الزائدة الدودية كلاً مما يلي:

  • الشعور بألم شديد وحاد في الجزء العلوي أو السفلي من البطن، أو الظهر، أو في جهة المؤخرة، وصعوبة التبوّل مع وجود الألم.
  • التقيؤ قبل أن يبدأ ألم البطن.
  • الإصابة بتشنجات شديدة.
  • الإمساك أو الإسهال المصحوب بالغازات.

ينبغي استشارة الطبيب بشكل سريع عند وجود أي من الأعراض المذكورة؛ نظراً لأهمية التشخيص والعلاج في الوقت الصحيح، وينبغي عدم الأكل أو الشرب أو استعمال أية علاجات لتسكين الألم أو مضادات للحموضة أو المُسهلات أو وسائد التدفئة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق