الأمراض وعلاجها

التهاب البلعوم: التشخيص والعلاج

كيف يُشخَّص التهاب البلعوم؟

  • الفحص الجسدي:
    إذا أصابتك أعراض التهاب البلعوم، سيقوم طبيبك بتفحُّص حلقك ليرى إن كان هنالك أية بقع بيضاء أو رمادية أو تورم واحمرار، وقد ينظر الطبيب إلى داخل الأذنين والأنف، ومن أجل التأكد من وجود أو عدم وجود تورُّمٍ في العقد اللمفاوية سيقوم الطبيب بتحسُّس جانبي الرقبة.
  • فحص مستنبت الحلق
    إذا اشتبه الطبيب بأنك مصابٌ بالتهاب الحلق العقدي، فإنه سيقوم على الأغلب بإجراء فحص مستنبت الحلق، وينطوي ذلك على استخدام ماسِحَة قطنية لأخذ عينة من إفرازات الحلق. معظم الأطباء قادرون على إجراء فحصٍ سريعٍ للبكتيريا العقدية في عيادتهم، ويُظهر هذا الفحص للطبيب خلال بضعة دقائق ما إذا كانت النتيجة إيجابية للمكورات العقدية. في بعض الحالات تُرسَل العينة إلى المختبر لإجراء المزيد من الفحوصات، التي لا تظهر نتائجها إلا بعد 24 ساعة على الأقل.
  • فحوصات الدَّم:
    إذا اشتبه الطبيب بوجود مسبب آخر لالتهاب البلعوم، فمن الممكن أن يطلب منك إجراء تحليل للدم، ويتم هذا الفحص بسحب عينة دمٍ من ذراعك أو يدك، ومن ثمَّ إرسالها إلى المخبر لفحصها. يمكن أن يحدد هذا الفحص ما إذا كنت تعاني من كثرة الوحيدات، أما العدُّ الدمويُّ الشامل فيمكن أن يُجرى لتحديد ما إذا كنت مصاباً بنوعٍ آخر من العدوى.

الرعاية المنزلية والأدوية

الرعاية المنزلية

إذا كانت العدوى الفيروسية هي المسببة لالتهاب البلعوم، فإنَّ الرعاية المنزلية يمكنها أن تساعد على تخفيف الأعراض. وتشمل الرعاية المنزلية ما يلي:

  • شرب الكثير من السوائل لمنع التجفاف
  • تناول الحساء الدافئ
  • المضمضة بمزيج الماء الدافئ والملح ( ملعقة من الملح في 8 أونصات من الماء )
  • استخدام جهاز ترطيب الهواء
  • الاستراحة حتى الشعور بالتحسن

من أجل تخفيف الألم والحمى يمكنك تناول الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية، مثل الأسيتامينوفين (تايلينول) أو الايبوبروفين (أدفيل)، بالإضافة إلى أنَّ أقراص المص المخصصة للحلق يمكنها أن تُساعد أيضاً في تخفيف الألم والحكة في الحلق.

العلاجات البديلة تستخدم أحياناً لعلاج التهاب البلعوم، ولكن يجب أن تستشير الطبيب قبل استخدامها لتجنُّب التداخلات الدوائية أو غيرها من المضاعفات الصحية.

وهذه بعض أكثر الأعشاب الشائعة الاستخدام:

  • زهر العسل
  • عرق السُّوس
  • جذور نبات الخطمية
  • الميرمية
  • الدردار الأحمر

العلاج الطبي

في بعض الحالات، يكون العلاج الطبي ضرورياً لعلاج التهاب البلعوم، خاصة عندما يكون ناتجاً عن عدوى بكتيرية، ففي مثل هذه الحالات سيصف الطبيب المضادات الحيوية، ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإنَّ دواء الأموكسيسيلين “amoxicillin” ودواء البنيسيلين “penicillin” هما أشهر الأدوية التي توصف لعلاج التهاب الحلق العقدي. من الضروري أن تأخذ كامل وصفة المضادات الحيوية لمنع العدوى من العودة أو التفاقم، ويتوجب الاستمرار على الوصفة الكاملة لمدة تتراوح عادة من 7 إلى عشرة أيام.

الوقاية من التهاب البلعوم

إنَّ الحرص على تطبيق قواعد النظافة يمكن أن يمنع حدوث الكثير من حالات التهاب البلعوم.

للوقاية من التهاب البلعوم:

  • تجنَّب مشاركة الطعام والمشروبات وأدوات الأكل مع الآخرين
  • تجنَّب المصابين بالمرض
  • اغسل يديك باستمرار، خاصة قبل الطعام وبعد السُّعال أو العطاس
  • استخدم معقمات اليد المكونة بشكلٍ أساسي من الكحول في حال عدم توفر الماء والصابون
  • تجنَّب التدخين والتدخين السلبي

نقاط هامة أخيرة

معظم حالات التهاب البلعوم يمكن أن تُعالج بنجاح في المنزل، ولكن هنالك بعض الأعراض التي تتطلب زيارة الطبيب لإجراء تقييم أفضل لحالة المريض الصحية.

يجب أن تزور الطبيب في حال:

  • استمرار ألم الحلق لأكثر من أسبوع
  • الإصابة بحمى تفوق درجتها 100.4° فهرنهايت
  • تورُّم العقد اللمفاوية
  • ظهور طفح جلدي جديد
  • عدم تحسُّن الأعراض بعد أخذ كامل وصفة المضادات الحيوية
  • عودة الأعراض بعد إكمال وصفة المضادات الحيوية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق