صحة الطفل

الأخطاء الدوائية التي يرتكبها الأبوين (2)

لقراءة الجزء الأول من الأخطاء الدوائية التي يرتكبها الأبوين

سنكمل في المقال التالي الجزء الثاني من الأخطاء الدوائية الفادحة التي يرتكبها الوالدان مع أطفالهم:

الخطأ في قياس كمية الدواء

يمكن أن تتسع ملاعق المطبخ المنزلية لكمية من السائل أكثر مرتين أو ثلاث مرات من الكؤوس أو المحاقن أو الملاعق القياسية وفقاً لدراسة في المجلة الدولية للخبرة السريرية؛ ولكن حتى هذه الأجهزة الطبية يمكن أن تؤدي إلى حدوث مشكلة إذا لم تكن حذراً.

وجدت دراسة أخرى من كلية الطب بجامعة نيويورك أن 70 في المئة من الآباء يسكبون كمية أكثر من الكمية الموصى بها في الأكواب المخصصة لقياس الجرعات.

الوصفة الأفضل:

استخدم قطارة أو محقن أو ملعقة جرعات بدلاً من استعمال كوب الجرعات (بدءاً من منتصف عام 2011 يجري التخلص التدريجي من التركيبة المركزة من الأسيتامينوفين للرضع وتعبئتها بشكل مختلف؛ وسيصبح جهاز الجرعات حقنة الآن بدلاً من كوب) اقرأ دائماً قائمة التعليمات  والإرشادات بعناية.

يقول ستيوارت ليفين من معهد ممارسات الدواء الآمن في هورشام في بنسلفانيا: “ملعقة شاي (ملعقة شاي) وملعقة شاي (ملعقة كبيرة) يمكن أن يبدوان متشابهان للغاية. إذا قمت بالتبديل فيما بينها يمكن أن يحصل طفلك على ثلاثة أضعاف الكمية الموصى بها”.

لعب دور الطبيب

لنفترض أن طفلك الذي كان يتمتع بصحة جيدة بدأ يشكو من آلام في الحلق تماماً مثل أخته التي تمت معالجتها مسبقاً من التهاب الحلق؛ قد يبدو أن تشخيصك للمرض أمر جيد ولا بأس به وتطبيقك لعلاجه باستخدام أدوية ابنتك حتى أنك قد تجلب للطفل زجاجة دواء خاصة به؛ ولكن إذا كان تشخيصك خاطئاً فقد يزداد المرض ويتفاقم لدى طفلك.

تحذر الدكتورة فراتاريلي من أن “الأطفال الذين يعانون من جميع أعراض الإصابة بكتيريا المكورات العقدية في بعض الأحيان يعانون من كثرة الوحيدات؛ في هذه الحالة يمكن أن تسبب المضادات الحيوية طفحاً مروعاً”. يؤدي إعطاء المضادات الحيوية بدون وصفة طبية أيضاً إلى زيادة مخاطر تشكل نوع من المقاومة للمضادات الحيوية عند الطفل

الوصفة الأفضل:

دع أمر تشخيص المرض للخبراء الطبيين ولا تدع أطفالك يتشاركون نفس الوصفة الطبية حتى لو كان لديهم نفس الحالة إذ تختلف كمية الجرعات اعتماداً على عمر الطفل ووزنه وتاريخه الطبي.

تقدير جرعة الدواء بناءً على عمر الطفل بدلاً من وزنه

يتم استقلاب الدواء لدى الأطفال بشكل مختلف بناءً على وزنهم – وليس على عدد سنوات عمرهم؛ يتم التركيز على هذا الاختلاف المهم بشكل خاص إذا كان طفلك يعاني من زيادة أو نقص في الوزن بالنسبة لعمره.

بينت دراسة أجريت في جامعة مينيسوتا كلية الصيدلة في مينيابوليس سانت-بول أنه يتم استقلاب الكافيينCaffeine  والديكستروميثورفان Dextromethorphan بشكل أسرع لدى الأطفال البدينين- وهما مكونان رئيسيان في العديد من أدوية علاج السعال- ويكون ذلك أسرع من أقرانهم ذوي الوزن المتوسط ​​مما يعني أنهم يمكن أن يحتاجوا إلى جرعة أكثر مما يوجد على تعليمات وإرشادات الدواء.

الوصفة الأفضل

قم دائماً باستشارة طبيب الأطفال قبل إعطاء دواء معين بدون وصفة طبية في حال كان وزن طفلك أعلى أو أقل مما هو محدد في الفئة العمرية المقابلة له على لصاقة الإرشادات؛ ويجب أن يراعي طبيب الأطفال والصيدلي وزن الطفل عند كتابة وملء الوصفات الطبية.

تجاهل لصاقة التعليمات والإرشادات على علبة الدواء

إذا كان لديك طفل يتناول الدواء بانتظام نوعاً ما – مثل مضادات الهيستامين للحساسية Antihistamine – من السهل اللجوء إلى نفس الروتين وتقوم بإعطائه نفس الكمية دون أن تدرك أن جرعته يجب أن تتغير لأنه أصبح أكبر أو أن الدواء قد انتهت صلاحيته.

وهذا يعتبر سبباً حساساً آخر يدفعك لقراءة ملصقات الإرشادات بعناية: إذ يمكن أن يخطئ الأطباء والصيادلة أحياناً عند كتابة وملء الوصفات الطبية؛ وجدت دراسة أجرتها كلية الصيدلة وعلوم الصحة في ماساتشوستس أن الكثير من هذه الأخطاء قد حدثت لأن بعض الأدوية لها أسماء تبدو متطابقة أو متشابهة.

الوصفة الأفضل:

تأكد من أنك تستطيع قراءة وصفة الطبيب وفي حال لم تتمكن من ذلك فاسأل عن التهجئة الصحيحة للكلمات ومعلومات الجرعات الصحيحة واكتبها؛ اقرأ ملصق الإرشادات الخاص بالدواء قبل أن تغادر الصيدلية حتى تتمكن من طرح الأسئلة بسهولة، واسأل الطبيب والصيدلي بشكل دائم عن التغييرات في الوصفات الطبية المتكررة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق