الخصوبة والتخطيط للحمل

عدد مرات ممارسة الجنس لتصبح المرأة حاملاً (1)

العمر والخصوبة، كيفية اكتشاف الإباضة

تعد فترة الحمل من أصعب الأوقات التي تمر في حياة المرأة. تخضع المرأة الحامل الى العديد من  التغيرات – الجسدية والعاطفية والسلوكية، ستتحملها جميعها من أجل طفلها الذي لم يولد بعد. ومما لا شك فيه أن نعمة إنجاب طفل واحدة من أفضل النعم التي يمكن للمرأة أن تحصل عليها. لكن الحمل ليس بالأمر السهل على جميع النساء. في الواقع تجد العديد من النساء صعوبة في الحمل.

هل تحاولين الحمل؟ يمكن أن تتيح لك هذه المقالة بجزأيها الأول والثاني فرصة التعرف على أفضل الطرق للحمل. سنحاول تحديداً الإجابة على السؤال: كم مرة يجب أن تمارسين الجنس لتصبحي حاملاً؟

العمر والخصوبة

يرتبط عمر المرأة ارتباطاً وثيقاً بخصوبتها، وبالتالي فمن المهم جداً الانتباه الى العمر عند التفكير بإنجاب طفل. فمع تقدم المرأة في السن تقل احتمالية الحمل والإنجاب. تزيد محاولة الحمل في عمر 35 عاماً أو أقل من فرص الحمل وتضمن حمل الجنين طيلة مدة الحمل المثالية.

والسبب في ذلك هو وجود علاقة وثيقة بين بيض المرأة وعمرها البيولوجي. عندما تأتي امرأة الى هذا العالم ، تكون محملة مسبقاً بجميع البويضات التي ستحصل عليها طوال فترة حياتها. يتناقص عدد تلك البيوض بالتزامن مع تقدمها في السن.

ما هي أيام الدورة الشهرية التي يمكن حدوث الحمل خلالها؟

تمتلك المرأة فرص حمل مرتفعة خلال ستة أيام محددة من كل شهر. فيما يلي تفاصيل مراحل الدورة الشهرية والفرص المناظرة للحمل أثناء كل دورة:

الحيض. سنعتبر هنا أن مرحلة الحيض هي المرحلة الأولى من الدورة الشهرية.

يقوم الجسم أثناء الحيض بالتخلص من بطانة الرحم وهي الطبقة الداخلية للرحم. مدة هذه المرحلة قصيرة تتراوح بين ثلاثة أيام الى أسبوع. في هذه المرحلة من الدورة الشهرية يُفرز البروجسترون والإستروجين بهدف تحفيز الجسم لإعادة بناء بطانة الرحم.

فرص الحمل أثناء فترة الحيض تكاد تقارب الصفر. لا يزال بإمكانك ممارسة الجنس مع شريك حياتك ولكن لا تتوقعي أن يتسبب ذلك في حدوث الحمل.

قبل الإباضة. وهي المرحلة التي تلي مرحلة الحيض تعود الخصوبة في هذه المرحلة ببطء إلى طبيعتها. تلاحظ معظم النساء وجود إفرازات مهبلية قبل الإباضة، وهو مؤشر على أن الإباضة ستحدث قريباً. فرصة الحمل جيدة اثناء هذه المرحلة  إذا مارست الجنس. نظراً لأن الحيوانات المنوية يمكن أن تعيش داخل المهبل لمدة تصل إلى خمسة أيام، فمن المحتمل جداً أن تُخصب البويضة بمجرد إطلاقها خلال المرحلة التالية من الدورة.

الإباضة تكون فرص الحمل في هذه المرحلة ممتازة. تبدأ الإباضة بالنسبة لمعظم النساء قبل أسبوعين من فترة الحيض التالية. تزيد إفرازات المهبل خلال هذه المرحلة وتصبح ذات قوام لزج شبيه بقوام بياض البيض. كما ترتفع درجة حرارة الجسم القاعدية قليلاً – عادة أقل من درجة أي بمقدار نصف درجة فهرنهايت (0.3 درجة مئوية).

أثناء الإباضة ، تكون فرص الحمل مرتفعة. عند ملاحظة أو الشعور بأعراض الإباضة مثل الإفرازات المهبلية وارتفاع درجة حرارة الجسم القاعدية، يمكنك إجراء اختبار الإباضة للتأكد من ذلك. تكون أمامك  فرصة كبيرة للحمل في غضون يوم إلى ثلاثة أيام عند حصولك على نتيجة اباضة إيجابية.

بعد الإباضة. تأتي هنا المرحلة الصفراء ، وهي المرحلة النهائية من الدورة الشهرية. عادة تستمر هذه المرحلة لمدة تترواح بين 12 إلى 16 يوم، ذلك بحسب فيزيولجية كل امرأة.

يرتفع خلال المرحلة الصفراء تركيز هرمون البروجسترون ويقل المخاط المفرز في عنق الرحم. تشير زيادة هرمون البروجسترون إلى توقف المبايض عن إطلاق المزيد من البويضات، في حين أن انخفاض كمية مخاط عنق الرحم سيمنع الحيوانات المنوية من دخول الرحم. خلال هذه المرحلة ، تكون فرص الحمل منخفضة لأن البويضة انطلقت وبدأ رحلتها الى التلاشي.

لقراءة الجزء الثاني من عدد مرات ممارسة الجنس لتصبح المرأة حاملاً (2)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق