fbpx
الصحة العامة

معاجين الأسنان: هل من خيارات أخرى متاحة؟

قد تصاب بالحيرة لدى شرائك إحدى معاجين الأسنان المتنوّعة. فمنها مضادّ للقلح ومنها الحاوي على الفلور، ومنها الذي يحوي كليهما. دون أن نغفل طبعاً عن ذكر مبيّضات الأسنان أو المعاجين الطبيعيّة مئة بالمئة.

لكن المهمّ باختيار معجون الأسنان أن يكون مناسباً لصحّة فمك.

تراكيب معاجين الأسنان

توجد معاجين الأسنان على شكل معجون أو جيل. ورغم اختلاف أنواعها إلا أنّها تشترك بعدّة مكوّنات:

  • العناصر الكاشطة abrasive agents: وتتضمّن كربونات الكالسيوم والسّيلكات، التي تساعد على التّخلص من بقايا الطّعام والبكتيريا والبقع من على الأسنان.
  • منكّهات ومُحليّات صناعيّة flavoring and sweeteners: ومن ضمنها السّكارين الذي يضاف لتحسين مذاق المعجون. في حين يفضّل الكثيرون نكهة النّعناع التي توازن الطّعم. كما توجد العديد من النّكهات في معاجين الأسنان كاللّيمون الحلو والحامض، والعلكة التي يفضّلها الأطفال.
  • المرطّبات humectants: غالباً ما يحتوي المعجون أو جيل الأسنان على مركّبات تحوي مواداً مثل الغليسرول الذي يحافظ على رطوبة المعجون ويحميه من الجفاف.
  • العوامل المكثّفة thickeners: كالجزيّئات الصمغيّة والدّبقة الموجودة في بعض الأعشاب البحريّة، والتي من شأنها المحافظة على قوام معجون الأسنان وكثافته.
  • المنظّفات detergents: التي تشكّل رغوةً عند تنظيف الأسنان، ومنها سلفات لوريل الصوديوم SLS.

المعاجين الحاوية على الفلور

يعتبر الفلور من أهمّ العناصر التي تجذبنا لمعجون الأسنان. وهو من المعادن الموجودة في الطّبيعة، وكان ذو فائدة للقضاء على نخر الأسنان وتسوّسها في السنوات الخمسين الماضية. وتكمن آليّة عمله بحماية الأسنان من الحمض النّاشئ عن البكتيريا التي تتغذّى على السّكر والنّشا العالق بالأسنان بعد تناولك الطّعام. ويتّم ذلك بطريقتين:

  1. يقوّي الفلور ميناء الأسنان ويقلّل من تعرّضه للتخريب بفعل الحمض.
  2. يعكس آثار النّخر في المراحل الأولى من التّخريب الحمضي، وذلك بإعادة المعادن للمناطق المنخورة.

باستخدامك لمعاجين الفلور، تضمن الحصول على فوائد هذه المعادن الصديقة للأسنان. لكن إياك أن تفكر بالتّغاضي عن الفلور في معجون الأسنان، حتى لو كان الفلور مضافاً لمياه الشّرب. فقد أظهرت الدّراسات أنّ استخدام المعاجين الحاوية على الفلور يزيد من تراكيز الفلور في الأسنان، بغضّ النّظر عن احتواء مياه الشّرب على مستوياتٍ عاليةٍ من المعادن.

المعاجين المضادّة للقلح

توجد العديد من المعاجين المضادّة للقلح، والتي يحتوي أغلبها على الفلور. كما توجد لدى الجميع طبقةٌ من البكتيريا على أسنانهم تدعى plaque اللّويحة أو البلاك’. فإن لم تتم إزالتها بشكلٍ صحيح باتّباع قواعد النّظافة الفموية، فقد تقسو وتصبح اسمك مشكّلةً القلح. ومن الممكن أن يتراكم هذا الرّاسب على الأسنان تحت اللّثة، وبالتالي الإصابة بمرض اللّثة.

وهناك العديد من معاجين الأسنان الحاوية على مكوّنات تمنع تشكّل القلح. ومنها المرّكبات الكيميائيّة التي أثبتت فعاليّتها مثل البيروفوسفات pyrophosphates وسترات الزنك zinc citrate كما توجد معاجين أخرى مضادّة للقلح تحوي في تركيبها مضادّاً حيويّاً، يقتل معظم البكتيريا في الفم ويدعى التريكلوزان triclosan كما قد تم إثبات فاعليّة المعاجين الحاوية على عوامل متعدّدةً مضادّةً لتشكّل اللّويحات مقارنةً بالمعاجين الحاوية على مضادٍّ وحيد.

معاجين مخصصة للأسنان الحسّاسة

تفيد هذه المعاجين أصحاب الأسنان الحسّاسة الذين تتهيّج أسنانهم بمجرّد تعرّضها للحرارة أو البرودة. وتحوي هذه المعاجين عادةً على نترات البوتاسيوم potassium nitrateأو كلوريد السترونشيوم أو الأسترونتيوم strontium chloride وتستغرق هذه المكوّنات الكيميائيّة أربعة أسابيع ليبدأ مفعولها بالظٍّهور، حيث تقوم بإغلاق الطّرق الواصلة بين العصب والسّن في داخل السّن.

معاجين تبييض الأسنان

وتضفي لوناً أبيضاً ناصعاً للأسنان. وقد أصبحت هذه المعاجين المبيّضة عادةً يوميّة.

لا تحوي هذه المعاجين المبيّضة على مواد تبييض، بل تحتوي على جزيئاتٍ كاشطةٍ أو مواد كيميائيّة تطلي الأسنان بفعاليّة أو تمنع تشكّل البقع وتبعدها عن سطح السّن. وقد تساورك الشّكوك حول الضّرر النّاتج عن المواد الكاشطة في معاجين تبييض الأسنان، لكّن الدّراسات أشارت أنّها هي وباقي المعاجين بنفس درجة القساوة على الأسنان.

كيف تختار معجون الأسنان؟

معاجين الأسنان

  • مهما كانت نوعيّة المعجون الأنسب لك، فلابدّ من اختيار المعجون الحاصل على موافقة الجمعيّة الأمريكيّة لطبّ الأسنان ADA. حيث تمّ تقييم سلامة وفاعليّة هذه المعاجين من قبل لجنة معاينةٍ مستقلّةٍ أجراها خبراءٌ علميّون. وتحوي جميع المعاجين الحاصلة على موافقة الجمعيّة الأمريكيّة لطبّ الأسنان على الفلور، الذي يعدّ المكوّن الأهمّ في جميع معاجين الأسنان.
  • احذر الغش: في عام 2007 تمّ اكتشاف مادّةٍ سامّةٍ في بعض المعاجين المستوردة من الصّين وهي دي إيثلين غليكول diethylene glycol ولذلك تحذّر منظّمة الدّواء والغذاء الأمريكية FDA من شراء المعاجين المصنّعة في الصّين.
  • اختر الأنسب لك ولأفراد عائلتك.

يعتبر اختيار نوع المعجون مسألةً وذوقاً شخصيّاً، طالما أنّك تختار النّوع الحاوي على الفلور. لكن إن أردّت اختيار مكوّناتٍ طبيعيّةً، فيجب أن تحرص على حصولها على موافقة الجمعيّة الأميركيّة لطبّ الأسنان. أمّا إن أردت إغراء أطفالك لتنظيف أسنانهم، فعليك بالمعاجين بنكهة الفاكهة.

وقد يفضّل البعض المعاجين المبيّضة، في حين يرغب آخرون بالشّعور بملمس المعاجين الحاوية على بيكربونات الصّوديوم baking soda و بيروكسيد الهيدروجين hydrogen peroxide على أسنانهم.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة