fbpx
الأمراض وعلاجهاصحة العائلةصحة كبار السن

مرض الزهايمر، أعراضه، علاجه وطرق الوقاية منه

مرض الزهايمر هو أكثر أنواع الخرف شيوعاً، وهو يؤثّر على ما يقدّر ب 850000 شخص في المملكة المتّحدة.
الخرف هو مرض عصبي تقدّمي يؤثّر على وظائف الدماغ المتعدّدة، بما في ذلك الذاكرة.
إنّ السبب الدقيق لمرض الزهايمر غير معروف، بالرغم من وجود عددٍ من الأشياء التي يعتقد أنّها تزيد من خطر تطوّر الحالة. وتشمل هذه:
• زيادة العمر
• التاريخ العائلي
• الاكتئاب غير المعالج، مع العلم بأن الاكتئاب يمكن أن يكون من أعراض الإصابة بالزهايمر
• عوامل نمط الحياة والظروف المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة

علامات وأعراض مرض الزهايمر

مرض الزهايمر هو حالة تقدميّة، ممّا يعني أنّ الأعراض تتطوّر تدريجيّاً وتصبح أكثر حدّة على مدى عدّة سنوات. وهو يؤثّر على وظائف الدماغ المتعدّدة.
تكون أوّل علامة على مرض الزهايمر عادةً مشاكل الذاكرة البسيطة. على سبيل المثال، نسيان المحادثات أو الأحداث الأخيرة، ونسيان أسماء الأماكن والأشياء. ومع تطوّر الحالة، تصبح مشاكل الذاكرة أكثر حدّة ويمكن أن تتطوّر أعراض أخرى، مثل:
1. الخلط، عدم المقدرة على تحديد الاتجاهات والضياع في الأماكن المألوفة
2. صعوبة التخطيط أو اتّخاذ القرارات
3. مشاكل في الكلام واللّغة
4. مشاكل في التحرّك دون مساعدة أو أداء مهام الرعاية الذاتيّة
5. التغيّرات الشخصيّة، مثل أن تصبح عدوانيّاً، متطلّباً، وتشتبه بالآخرين
6. الهلوسة (رؤية أو سماع أشياء غير موجودة) والأوهام (تصديق أشياء غير صحيحة)
7. انخفاض المزاج أو القلق

من عرضة للإصابة به؟

إنّ مرض الزهايمر أكثر شيوعاً لدى الناس فوق سن 65، ويؤثّر على النساء أكثر قليلاً من الرجال.
يزداد خطر الإصابة بمرض الزهايمر وأنواع أخرى من الخرف مع التقدّم في السن، ممّا يؤثّر على ما يقدّر ب 1 من بين 14 شخصاً فوق سن ال 65 و1 من كل 6 أشخاص فوق سن ال 80. ومع ذلك، يؤثّر مرض الزهايمر على حوالي 1 من كل 20 حالة في الناس الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و65.

كيفية تشخيص المرض

من الصعب أن ندرك وجود مشكلة، بما أنّ أعراض مرض الزهايمر تتقدّم ببطء. إذ يشعر كثير من الناس أنّ مشاكل الذاكرة هي ببساطة جزء من التقدّم في السن. ومع ذلك، إنّ تشخيص مرض الزهايمر في الوقت المناسب يمكن أن يعطيك فرصة أفضل للتخطيط والإعداد للمستقبل، وكذلك تلقّي أي علاج قد يساعدك.
من الأفضل أن تزور طبيبك العام إذا كنت قلقاً بشأن ذاكرتك أو تعتقد أنّك مصابٌ بالخرف. وإذا كنت قلقاً بشأن شخص آخر، يجب عليك تشجيعه على تحديد موعد أو اقترح عليه أن تذهب معه.
لا يوجد اختبار واحد يمكن استخدامه لتشخيص مرض الزهايمر. سيسألك طبيبك العام حول أيّة مشاکل تعاني منھا وقد یقوم ببعض الاختبارات لاستبعاد الأسباب الأخرى.
إذا اشتبه بمرض الزهايمر، قد تتم إحالتك إلى عيادة تخصصية وذلك من أجل:
• مناقشة اعراض المرض الظاهرة عليك بدقة أكثر
• تنظيم الاختبارات المستقبلية، مثل عملية فحص الدماغ إذا تطلب الأمر
• إنشاء خطّة العلاج

كيف يتم علاج مرض الزهايمر

لا يوجد علاج لمرض الزهايمر، ولكن يوجد أدوية يمكن أن تساعد في تخفيف بعض الأعراض وإبطاء تطوّر الحالة لدى بعض الناس.
كما يوجد أنواع أخرى مختلفة من الدعم تساعد الناس المصابين بمرض الزهايمر على العيش بشكلٍ مستقل قدر الإمكان، مثل إجراء تغييرات على بيئة المنزل تسهّل الحركة وتذكّرهم بالمهام اليوميّة. يمكن أيضاً تقديم العلاجات النفسيّة مثل علاج التحفيز المعرفي للمساعدة في دعم الذاكرة، ومهارات حل المشكلة والقدرة اللغويّة.

التوقّعات

في المتوسط، يعيش مرضى الزهايمر لمدّة تتراوح بين 8 و 10 سنوات بعد أن يبدأ تطوّر الأعراض. ومع ذلك، يمكن أن يختلف هذا بشكل كبير من شخص لآخر. فبعض الأشخاص الذين يعانون من الزهايمر يعيشون أطول من هذه المدّة.
مرض الزهايمر هو مرض يحدّ من الحياة، بالرغم من ذلك، العديد من الأشخاص الذين تمّ تشخيص حالتهم ماتوا لسبب آخر.
بما أنّ مرض الزهايمر هو حالة عصبيّة تقدميّة، فقد يسبّب مشاكل في البلع. ممّا قد يؤدّي إلى الرشف (دخول الطعام إلى الرئتين) والذي يمكن أن يسبّب التهابات الصدر المتكرّرة. ومن الشائع أيضاً أن يصاب الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر في نهاية المطاف بصعوبات وأن يكون لديهم شهيّة أقل. هناك وعي متزايد بأنّ الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر يحتاجون إلى رعاية خاصّة. وهذا يشمل دعم الأسر، وكذلك الشخص المصاب بمرض الزهايمر.

هل يمكن الوقاية من مرض الزهايمر؟

بما أنّ السبب الدقيق لمرض الزهايمر ليس واضحاً، لا يوجد طريقة محدّدة لمنع هذه الحالة. ومع ذلك، يوجد أشياء يمكنك القيام بها قد تقلّل من خطر أو تأخّر ظهور الخرف، مثل:

  1. وقف التدخين وتقليل الكحول
  2. تناول نظام غذائي صحّي ومتوازن والحفاظ على وزن صحّي
  3. الحفاظ على اللياقة البدنيّة والنشاط العقلي

لهذه التدابير فوائد صحيّة أخرى، مثل تخفيض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة وتحسين صحّتك النفسيّة الشاملة.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة