fbpx
الصحة العامة

ما هي الوظائف الأساسية للجهاز العضلي؟

يتألف الجهاز العضلي من أنواعٍ مختلفة من العضلات التي تلعب كلٌّ منها دوراً جوهرياً في استمرارية الجسم بالقيام بمهامه، فالعضلات تسمح للإنسان بالحركة والتكلم والمضغ كما أنها تتحكم بخفقان القلب والتنفس والهضم، وبالإضافة لذلك فإن الجهاز العضلي مسؤولٌ أيضاً عن مهامٍ أخرى قد تبدو ظاهرياً بأنها غير متعلقة به كتنظيم درجة حرارة الجسم والرؤية. تابع القراءة لتكتشف المزيد من المعلومات عن الجهاز العضلي وكيف يسيطر على الجسم.

كيفية عمل الجهاز العضلي

تشكل العضلات حوالي 40 بالمئة من وزن الإنسان، وتُعدُّ العضلة الأَلَوِيَّة الكبرى الموجودة في الأرداف بأنها أكبر عضلة في الجسم.

يتكون الجهاز العضلي من أكثر من 600 عضلة تعمل معاً لتسمح للجسم بالقيام بمهامه على أكمل وجه.

أنواع العضلات

هنالك ثلاثة أنواع للعضلات في الجسم:

العضلات الهيكلية

العضلات الهيكلية هي العضلات الوحيدة التي يمكن أن يتحكم بها الإنسان إرادياً فإن أية حركة إرادية يقوم بها الإنسان ستستلزم استخدام العضلات الهيكلية، وكأمثلة على تلك الحركات نذكر الركض والمضغ والكتابة، كما أن تلك العضلات مرتبطة بالعظام لذا فإن انقباضها يتسبب بتحريك العظام.

العضلات الملساء

تُبطِّن العضلات الملساء الجزء الداخلي للأوعية الدموية والأعضاء (كالمعدة)، وتدعى تلك العضلات أيضاً بالعضلات الحشويَّة، وبالرغم من تصنيفها على أنها أضعف أنواع العضلات ولكن لها دوراً رئيسياً في تحريك الطعام داخل الجهاز الهضمي والمحافظة على جريان الدورة الدموية عبر الأوعية الدموية.

تعمل العضلات الملساء لا إرادياً فلا يمكن للإنسان أن يُخضعها للتحكم الواعي.

عضلة القلب

تقع حصراً في القلب وتعمل على ضخ الدم لأنحاء الجسم كما أنها تُحفِّز عملية انقباضها بنفسها، وتلك العملية ينتج عنها خفقان القلب حيث تتحكم الإشارات المرسلة من الجهاز العصبي بمعدل الانقباضات، وتصنف هذه العضلة على أنها من العضلات القوية والتي تعمل لا إرادياً.

إحدى عشر وظيفة أساسية للجهاز العضلي

موقع طبابة نت - تأثير رياضة الجري على صحة القلب

الوظائف الأساسية للجهاز العضلي تتمثل بما يلي:

  • الحركة

إن الوظيفة الأساسية للجهاز العضلي هي السماح للجسم بالحركة فتقلص العضلات يساهم في كل من الحركة الكبرى والحركة الدقيقة.

يشير مصطلح الحركة الكبرى إلى الحركات الواسعة والمتناسقة والتي تشمل كل ما يلي:

  • المشي
  • الركض
  • السباحة

أما الحركة الدقيقة فتشمل الحركات الأصغر كالمتمثلة بما يلي:

  • الكتابة
  • التحدث
  • تعابير الوجه

وعادة ما تكون العضلات الهيكلية الصغيرة هي المسؤولة عن هذا النوع من الحركة.

معظم حركات العضلات في الجسم تخضع للتحكم الواعي، ولكن بعض الحركات تكون انعكاسية كسحب اليد من مصدر للحرارة.

  • الثبات

تمتد أوتار العضلات على طول المفاصل وتساهم في المحافظة على ثبات المفصل، فأوتار العضلات الموجودة في مفصل الركبة ومفصل الكتف لها أهمية بالغة في الثبات.

تتموضع عضلات الجذع في البطن والظهر والحوض، وتعمل على المحافظة على توازن الجسم وأيضاً على دعمه أثناء القيام بالمهام المختلفة كحمل الأوزان.

  • قوام الجسم

تساعد العضلات الهيكلية في المحافظة على الوضع الصحيح للجسم عند الجلوس أو الوقوف ويعرف ذلك بقوام الجسم، فالقوام السليم يعتمد على العضلات القوية والمرنة أما العضلات الصلبة والضعيفة أو المشدودة تساهم في عدم استقامة الجسم وجعل قوامه ضعيفاً، ويؤدي القوام السيء على المدى البعيد إلى التسبب بأوجاع العضلات والمفاصل في الكتف والظهر والرقبة ومناطق أخرى من الجسم.

  • الدورة الدموية

القلب هو عبارة عن عضلة تضخ الدم لكافة أنحاء الجسم، وتوصف حركة القلب بأنها غير إرادية أي غير خاضعة للتحكم الواعي، كما أن عضلة القلب تنقبض تلقائياً عندما تُثار بواسطة إشاراتٍ كهربائية.

تلعب العضلات الملساء في الشرايين والأوردة دوراً إضافياً في عملية دوران الدم في أنحاء الجسم فهي تعمل على المحافظة على ضغط الدم ودورانه عند إصابة الجسم بخسارة في الدم أو بالإسهال، كما أنها تتوسع لتزيد من تدفق الدم خلال ممارسة الإنسان لمجهود شاق يتطلب حصول الجسم على المزيد من الأوكسجين.

  • التنفس

إن عملية التنفس تستلزم عمل عضلة الحجاب الحاجز التي تأخذ شكل القبة وتتوضع أسفل الرئتين.

تدفع عضلة الحجاب الحاجز للأسفل عند تقلصها مما يؤدي لتوسع تجويف الصدر ومن ثم امتلاء الرئتين بالهواء، وعند استرخاء عضلة الحجاب الحاجز يندفع الهواء خارج الرئتين، وفي حالة التنفس العميق تحتاج تلك العضلة لمساعدة العضلات الأخرى كتلك الموجودة في البطن والظهر والرقبة.

  • الهضم

يسمح الجهاز العضلي بالحركة الداخلية كالتي تحدث أثناء الهضم أو التبول.

إن العضلات الملساء الموجودة بالجهاز الهضمي الممتد من الفم إلى الشرج تتحكم بعملية الهضم، فالطعام ينتقل في الجهاز الهضمي بحركة متموجة تدعى بالتمعُّج تسببها عضلات جدران الأعضاء المجوفة عندما تتقلص وتسترخي، وتلك الحركة تؤدي بدورها إلى دفع الطعام من المريء إلى داخل المعدة.

تسترخي العضلة العلوية في المعدة لتسمح للطعام بالدخول، بينما تقوم العضلة السفلية بمزج جزيئات الطعام بحمض المعدة والأنزيمات، وبعدها ينتقل الطعام المهضوم من المعدة إلى المعي بفضل حركة التمعُّج، ومن ثم تتقلص المزيد من العضلات لإخراج الطعام من الجسم عل شكل براز.

  • التبول

يشتمل الجهاز البولي على كل من العضلات الهيكلية والملساء بما فيها تلك المتواجدة في كل مما يلي:

يجب أن تعمل العضلات والأعصاب سوية من أجل حبس وإفراغ البول من المثانة، فإن تضرر الأعصاب التي تنقل الإشارات إلى العضلات يؤدي إلى مشاكل في التبول كالاحتباس البولي أو عدم القدرة على السيطرة على المثانة.

  • الولادة

أثناء الولادة تتوسع وتتقلص العضلات الملساء الموجودة داخل الرحم لتقوم من خلال تلك الحركات بدفع الطفل عبر المهبل بالإضافة إلى أن عضلات قاع الحوض تساعد على إرشاد رأس الطفل للانزلاق إلى أسفل قناة الولادة.

  • الرؤية

يوجد ست عضلات هيكلية حول العين تتحكم بحركتها، وهذه العضلات تعمل بسرعة ودقة وتسمح للعين بالقيام بما يلي:

  • الحفاظ على ثبات الصورة التي تراها.
  • تفحص المنطقة المحيطة بها.
  • تتبع الأشياء المتحركة.

يمكن أن تضعف حاسة البصر في حال تضرُّر عضلات العين.

  • حماية الأعضاء

إن العضلات الموجودة في الجذع تحمي الأعضاء الداخلية الموزعة في كل من جانبي الجسم وجزئيه الأمامي والخلفي، وتؤمن أيضاً عظام العمود الفقري والأضلاع حماية إضافية لتلك الأعضاء، كما أن العضلات تحمي العظام والأعضاء من خلال امتصاصها للصدمات وتخفيف الاحتكاك في المفاصل.

  • تنظيم درجة حرارة الجسم

إن المحافظة على درجة حرارة الجسم بمعدلها الطبيعي هي إحدى الوظائف المهمة للجهاز العضلي فحوالي 85 بالمئة من الحرارة التي ينتجها جسم الإنسان ناجمة عن تقلص العضلات، فعند انخفاض درجة حرارة الجسم لأقل من معدلاتها الطبيعية يزيد الجهاز العضلي من نشاطه لينتج الحرارة في الجسم، وكمثال على تلك الآلية نذكر الرعشة، كما أن عضلات الموجودة في الأوعية الدموية تتقلص لتحافظ على درجة حرارة الجسم.

يمكن إعادة درجة حرارة الجسم إلى معدلها الطبيعي من خلال استرخاء العضلات الملساء في الأوعية الدموية فهذه العملية تزيد من تدفق الدم وتُفرغ الحرارة الزائدة عبر الجلد.

5 حقائق مثيرة للاهتمام عن الجهاز العضلي

  • تُشكل العضلات حوالي 40 بالمئة من مجمل وزن الجسم.
  • القلب هو أنشط عضلة في الجسم فهو يضخ حوالي 5 ليترات من الدماء بالدقيقة و 2.000 غالون يومياً.
  • العضلة الأَلَوِيَّة الكبرى الموجودة في الأرداف هي أكبر عضلة في الجسم، وتساعد الإنسان في الحفاظ على قوام مستقيم.
  • تحتوي الأذن على أصغر العضلات في الجسم بالإضافة لأصغر العظام، وهذه العضلات تحافظ على تماسك الأذن الداخلية وهي مرتبطة بطبلة الأذن.
  • تعد العضلة الماضغة الموجودة في الفك بأنها أقوى العضلات من حيث الوزن، فهي تسمح للأسنان بالانغلاق بقوة تصل إلى 55 باوند على القواطع وبقوة 200 باوند على الأضراس.

الخلاصة

تلعب العضلات دوراً في كل وظائف الجسم بما فيها خفقان القلب والتنفس والركض والقفز، فإن تضرُّر العضلات يمكن أن يؤثر على قدرات الإنسان المختلفة كالحركة والكلام وغيرها الكثير، كما يمكن للعديد من الحالات المرضية كالألم العضلي الليفي المتفشي والتصلب المتعدد ومرض باركنسون أن تعرقل الأداء السليم للجهاز العضلي.

يجب زيارة الطبيب عند ملاحظة أي ضعف أو ألم عضلي غير مُبرر فالطبيب قادر على تحديد المشكلة واقتراح العلاج المناسب.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة