الصحة العامة

الوذح Erythrasma: الأسباب، الأعراض، والعلاج

الوذح (وذح)هو عدوى بكتيريّة تؤثّر على الجلد. وعادةً ما يظهر في طيّات الجلد. إنّه أكثر شيوعاً في المناخات الحارّة أو الرطبة، وعادةً ما تسببه بكتيريا وتدية مستدقة Corynebacterium minutissimum. وغالباً ما يكون حالة مزمنة أو طويلة الأجل تصيب البشرة.

ما هي أعراض الوذح؟

الأعراض الأكثر شيوعاً للوذح هي بقع ورديّة، حمراء، أو بنيّة، وحكّة جلديّة خفيفة. في بعض الأحيان قد يظهر على الجلد تجاعيد أيضاً. يمكن أن تختلف البقع في الحجم، وعادةً ما تبدأ ببقع ورديّة أو حمراء اللون، ثم تصبح بنيّة ومتقشّرة.

تظهر البقع عادةً في طيّات الجلد وهي أكثر شيوعاً في منطقة الفخذ والإبطين أو بين أصابع القدم. عندما يكون لديك وذح بين أصابع القدم، قد ترى شقوقاً وجلداً متقشّراً. يمكن أن يظهر الوذح أيضاً في طيّات الجلد تحت الثديين، بين الأرداف، أو حول السرّة.

ما الذي يسبب الوذح؟

ويرجع السبب في هذا المرض إلى الإصابة بالبكتيريا. حيث تعيش البكتيريا عادةً على الجلد ويمكن أن تنمو في المناطق الحارّة والرطبة.

ما هي العوامل التي تسبّب الوذح؟

ستصبح أكثر عرضة لتطوّر الوذح لديك إذا كنت:

الوذح أكثر شيوعاً في المناخات الحارّة والرطبة. ويشتهر غالباً في المناطق الاستوائيّة وشبه الاستوائيّة. ويمكن أن يظهر في أي عمر، ولكنّه أكثر شيوعاً بين كبار السن.

كيف يتم تشخيص الوذح؟

سيسألك طبيبك عن تاريخك الطبّي ويطلب منك إجراء بعض الفحوصات لبدء عمليّة التشخيص. ثم سيقوم طبيبك بإجراء فحص مصباح الخشب للجلد. يستخدم هذا المصباح الأشعّة فوق البنفسجيّة لفحص بشرتك. تحت هذا المصباح، سيكون الوذح لون أحمر أو مرجاني.

قد يأخذ طبيبك مسحة من الجلد لفحصها بشكل وثيق تحت المجهر.

كيف يتم علاج الوذح؟

يعتمد العلاج على شدّة حالتك. وقد يوصي طبيبك بأحد العلاجات التالية:

  • المضادات الحيويّة عن طريق الفم، مثل الاريثروميسين  erythromycin (إريثروسين ستيرات Erythrocin Stearate )
  • تنظيف المنطقة المصابة بصابون المضادات الحيويّة
  • تطبيق حمض الفوسيديك fusidic acid على الجلد
  • محلول مضاد للبكتيريا أو كريمات للبشرة، مثل محلول الكليندمايسين clindamycin HCL ، أو كريم الاريثروميسين erythromycin، أو كريم ميكونازول miconazole
  • المعالجة بالضوء الأحمر

قد يستغرق العلاج من أسبوعين إلى أربعة أسابيع، وقد تحتاج إلى تجربة مجموعة من العلاجات.

وعادةً ما تستخدم الكريمات الموضعيّة والمحاليل أولاً. تضاف المضادات الحيويّة عن طريق الفم إذا كانت العلاجات الأولى لا تعمل. وفي بعض الأحيان تكون مجموعة من العلاجات عن طريق الفم والعلاجات الموضعيّة أمر ضروري. في بعض الحالات، يساعدك علاج مرض كامن، مثل مرض السكري أيضاً.

ما هي مضاعفات الوذح؟

مضاعفات الوذح نادرة. إلا أنّه في حالات نادرة، يمكن أن تصبح وذح أكثر خطورة. فقد يؤدّي تطوّرها إلى تسمّم الدم أو إلى عدوى خطيرة في الدم.

كيف يتم تجنّب الوذح؟

هناك أشياء عديدة يمكنك القيام بها لتجنّب الوذح:

  • حافظ على بشرتك جافّة ونظيفة.
  • تأكّد من جفاف بشرتك تماماً بعد الاستحمام.
  • تجنّب التعرّق المفرط إن أمكن.
  • تأكّد من أن حذائك جافاً قبل ارتدائه.
  • ارتدي ملابس نظيفة وجافة.
  • حاول تجنّب المناطق الحارّة أو الرطبة.
  • عالج الحالات الطبيّة الكامنة، مثل مرض السكري.
  • استخدم الصابون المضاد للبكتيريا.

يمكن علاج وذح، ويستجيب معظم الناس للعلاج في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع. ومع ذلك، فمن الممكن للوذح أن يصبح مزمناً ومن الممكن أن يعود بعد علاجه. ومن الأرجح أن يحدث ذلك إذا كان لديك حالة طبيّة تؤثّر على جهازك المناعي.

بشكل عام الوذح حالة خفيفة، يجب ألّا تتداخل مع قدرتك على القيام بأنشطة طبيعيّة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق