fbpx
الحياة الزوجية

كيف تعيد إحياء زواجك لتشعر بمزيد من الترابط بينك وبين شريكك؟

يأتي الحب أولاً ثم يأتي الزواج ويتخيل الزوجين أنهما سيعيشان في سعادة دائمة وهكذا تكون نهاية القصة أليس كذلك؟ لكن هذا ليس صحيح دائماً.

بالطبع يشعر الأزواج بالراحة والاسترخاء قليلاً بعد أن يربطوا عقدة الزواج، لكنهم ايضاً سيشعرون بالارتباك أو القلق عندما تبدأ حكايتهم الخيالية في التلاشي.

تقول أليسا بومان مؤلفة Project: Happily Ever After”. ” يعتقد الكثير من الناس أن الزواج الناجح يتوقف على اختيار الشخص المناسب، لذلك عندما تسوء الأمور يلومون انفسهم ويقولون “بئساً لقد تزوجت عن غير قصد من الشخص الخطأ”. “على الرغم من أهمية الزواج من شخص تتوافق معه بشكل أساسي، إلا أن نجاح الزواج يتوقف على قيام كلاً من الزوجين بالأشياء الصحيحة مع الآخر”، بمعنى آخر العلاقات تحتاج الى جهد مستمر لضمان التقدم وتتطلب الكثير من الحكمة والصبر كي تتكلل بالنجاح.

هل تغيرت علاقتك بشريكك على مر السنين؟

  • طبعاً، فهذا طبيعي.
  • لا، أنا وشريكي ما زلنا نمتلك نفس الإيقاع كما فعلنا منذ بداية علاقتنا

للحفاظ على الحبيب والاستمرار بعلاقة اسرية سعيدة، جرب نصائح الخبراء الأربعة عشر الواردة أدناه لإحياء الزواج واستمراره بسعادة.

تجنب اعتماد العقلية المادية في التعامل مع شريكك

احياناً يقوم الشريك بتصرف معين يؤذيك سبب لك الأذية دون تقديم اعتذار، حتى أنه ربما يواصل القيام بذلك علماً أنك سبق واخبرته بأن ذلك يزعجك، هذه الحالة تطور مرارة لدى الشخص المتأذي، وفقاً لدكتورة سيدني اخصائية علم النفس العصبي ومدربة الحياة “في مرحلة ما ، يجد أحد الأزواج نفسه يراقب شريكه بعدسة حرجة متربصاً له على أي خطأ صغير”.

وتضيف: “يبدأ الأزواج أيضاً في تضخيم أخطاء شريكهم أو التركيز عليها، وتصنيف العيوب، وبناء قضية لاستخدامها في تاريخ لاحق”. “من السهل جداً عندما تعيش في مكان ما بالقرب من شخص ما أن يتواجد شيء ما يختلف فيه مع الآخر وأن ينزعج من بعض عاداته، لكن الحقيقة هي أن شريكك طالما كانت لديه هذه الصفات حتى عندما وقعت في حبه سابقاً”.

عامل زوجك \زوجتك بلطف.

حاول أن تعامل شريكك بلطف بدلاً من أن تكون حاسماً، تقول Ceruto اللطف هو مفتاح إبقاء الحب حياً “أثبتت الأبحاث أن اتخاذ المزيد من الإجراءات المحبة يجعلك في الواقع تشعر بمزيد من الحب، لذا حاول أن تكون لطيفاً في طريقة التعبيرعن نفسك خلال أي تفاعل مع شريك حياتك سواء كان شخصياً أو عملياً، حاول أن تكون لطيفاً”، توضح Ceruto قائلة “هذا سيجعل شريك حياتك يهدء حتى  في لحظات الجدال، الاستمرار في اعطاء المحبة بسخاء له مردود كبير لأنه يحافظ على حب الحياة و يعزز مستوى الألفة بعمق”.

ابتعد عن اسقاط الصفات والاحداث السابقة على شريكك

الإسقاط هي آلية للدفاع عن النفس يتهم فيها الأشخاص الآخرين بالتصرف أو الشعور بطريقة معينة تجاههم، الحقيقة هي أنهم هم من يشعرون أصلاً بهذه الطريقة.

ينتج الإسقاط عن مرور الشخص بتجارب صعبة خلال مرحلة الطفولة وصولاً إلى مرحلة البلوغ. يقول سيروتو: “السبب الشائع في وصول العلاقة بين الأزواج الى نقطة حرجة هو أنهم يميلون إلى إسقاط سمات سلبية كانت لدى والدي أي منهما أو حتى سمات القائمين على رعايتهم المبكرة على شركائهم”، “يميلون أيضاً إلى افتراض أن شريكهم سيتصرف بالطريقة نفسها التي أضرت بهم في الماضي وغالباً ما يقرأون أو يؤولون كلمات وأفعال شريكهم”.

التفكير في الأشياء التي تحبها وتقدرها في شريك حياتك

ما هي الصفات التي يمتلكها شريكك تعجبك أو تشعرك بالتسلية؟ تقترح Ceruto: “مثلاً في حال كنت تحب المغامرة، فعليك مشاركة شريكك بأنشطة جديدة”، “إذا كنت تشعر بالمرح بالاتصال مع شريكك، فقم بتشجيع المزاح ومشاركة الأفكار الجديدة، ففي حال كنت تقدر حنية وعاطفية شريكك دافئ وعاطفي فتأكد من الاتصال بها كل يوم، بدلاً من الانغماس في أشياء أخرى” سيقدر زوجك أو زوجتك رغبتك في القيام بأشياء معهم تعرف أنها تستمتع بها ومن المحتمل جداً أن يقوموا بنفس الشيء من أجلك.

اعتني بنفسك

الزواج يعني العطاء لكن تأكد من أن تجد الوقت لنفسك أيضاً، يقول بومان: “لكي يكون زواجك ناجح عليك أن تكون جيداً”، “تعلم كيفية تحديد الأولويات وطريقة لوضع حدود حول الأنشطة التي تبقيك بصحة جيدة وكاملة – أنشطة مثل الراحة والاسترخاء واللياقة البدنية والخروج مع الأصدقاء” بمعنى آخر تذكر أن تحدد وقت لك “أنت” خلال يومك، وهذا لا يعني أنك أناني بل هو ضرورة لسعادتك، عندما تخصص وقت لنفسك ستصنع نسخة أكثر صدقاً من “أنت” لإحضارها إلى معادلة “نحن” والنتيجة تعزيز علاقتك مع شريكك.

تحديد مشاكلك

يُنصح بتخصيص بعض الوقت للنظر في علاقتك مع شريكك وتمييز الأجزاء التي تعمل من التي تعمل من الاشياء التي لا تعمل، يقترح بومان أن يقوم الشخص مثلاً بالوقوف للحظة يتخيل خلالها يوماً مثالياً في علاقته المثالية. كيف سيكون هذا اليوم؟ كيف ستتفاعل أنت وشريكك؟ ثم قم بوضع خطة لكيفية الانتقال من النقطة أ (واقعك الحالي) إلى النقطة ب (ذلك اليوم المثالي)، دونها إذا شعرت أنك بحاجة إلى ذلك، بعدها ابدأ في تقسيم المشكلات إلى قطع بحجم اللقمة ومعالجتها واحدةً تلو الأخرى.

ضعا خطة مالية معاً

يعد المال احد أكبر ضغوطات الزواج، يشعر كثير من الأزواج بالقلق تجاه الموضوع المادي ويتجادلان حول ذلك باستمرار، عندما تشعر أنك بدأت تبتعد أو تفقد شريك بسبب المال فقد حان الوقت لمعالجة هذا الموضوع.

هل تتجادل مع شريكك على المال؟

  • نعم، المال موضوع صعب بالنسبة لنا
  • لا، لكننا نتجادل بشأن الكثير من الأشياء الأخرى

“نحن جميعاً مذنبون بشيء يسميه الاقتصاديون” اتخاذ القرارات السلبية “، وهو يعني مجرد الإهمال في تنفيذ الخيار السهل”

ينصح جيني أندرسون مؤلف مشارك في Spousonomics باستخدم الاقتصاد لإتقان الحب والزواج ولتنظيف الأطباق القذرة. “يحتاج الأزواج إلى وضع خطة فعالة تحدد كيفية إدارة أموالهم: الجمع بينها؟ فصلها؟ إنشاء حساب مشترك والحفاظ على بعضهما منفصلًا؟ أياً كان القرار يجب أن يكون كلا الشخصين جزءاً منه، ثم عليهما أن يقوما بتحديد الرقم الذي يجب أن يحافظا عليه لضمان استمرار دوران عجلة النظام”.

استخدم قاعدة الجمل الثلاثة

عندما تحتاج إلى طلب شيء ما من شريكك وتتوقع أن يساء فهمه على أنه مزعج، تقدم بالطلب بثلاث جمل – كحد أقصى، يقول بومان: “إن فن الحزم دون الانطواء أو اكاذيب عدوانية يكمن في أن تكون مقتنعاً مع استخدام لهجة دافئة من صوت ولغة الجسد”، “عندما تقتصر طلباتك على ثلاث جمل أو أقل، فإنه يكاد يكون من المستحيل أن تتضمن إلقاء اللوم أو السخرية أو وضعيات منفرة.” ومن المرجح أيضاً أن تعبر عن وجهة نظرك دون أن تفقد انتباه شريكك، يمكنك مثلاً تقديم طلبك مع ابتسامة، حاول أن تكون صادقاً ومشجعاً.مثلاً: “عزيزتي يبدو المنزل في حالة من الفوضى وأنا منهك هل يمكنك مساعدتي في تنظيف هذا المكان؟ يمكنك حقاً ان تكون مفيداً بالنسبة لي”.

اخلع قفازاتك القتالية

تجنب العراك فكر في أخذ مهلة لاسترجاع قواك بدلاً من ذلك. يقول أندرسون: “هناك مفهوم يسمى” كره الخسارة “في الاقتصاد، وهو ما يعني ببساطة أننا نكره الخسارة وعندما نعتقد أننا خسرنا فإننا نقاتل متناسين أنه بإمكاننا محاولة الفوز مستقبلاً”.

“يحدث ذلك عندما يتحدث الأزواج عن القضايا التي تولد ضغط سريع مثل الجنس، أو الأعمال المنزلية، أو المال، أو الأطفال، فعندما يشعر أي منهما بأنه بدأ يخسر سيصعد المخاطر ويكبر المشكلة”، حاول في المرة التالية التي ترى فيها عش الزوجية يذهب إلى مكان تعيس أن تأخذ قسطاً من الراحة ثم قم بإعادة  النظر في الموضوع.

فقط افعلها.

بعبارة “افعلها” نعني ممارسة الجنس، فالعلاقة الحميمة جزء مهم من العلاقة الرومانسية وأولى المجالات التي تتأثر سلباً عند تخبط المشاعر، من جهة أخرى يمكن أن يكون الجنس أيضاً أحد أسرع الطرق لإعادة الاتصال وإحياء العلاقة الرومانسية مع شريك الحياة، تقول الدكتورة جويل المؤلفة المشاركة في اعداد كتاب ممارسة الجنس: “من بين الأشكال الكثيرة للعلاقة الحميمة بين الزوجين – الابتسامة والقبلة واللمسة – فمن المحتمل أن يكون الجنس أقوى تجربة بدنية إيجابية يتمتع بها معظمنا”، “هذا صحيح بشكل خاص إذا كان الجنس يؤدي إلى رضا عاطفي وتحسين التواصل والشعور بالأمن والطمأنينة.”

أحرق ضغائنك.

حان الوقت للتخلص من بعض الذكريات السيئة، التمسك أحياناً بـ “هل تتذكر الوقت الذي فعلت فيه كذا وكذا؟” تؤدي هذه الأشياء إلى تخريب العلاقة، انسى الضغائن بدلاً من حملها إلى الأبد، يمكنك مثلاً “كتابتها كل على قطعة من الورق، ثم اضبط مؤقتاً لفترة معينة من الوقت 10 دقائق أو 30 دقيقة أو طوال اليوم. النقطة الأساسية هي: أعط لنفسك وقتاً يقول بومان: “الفكرة هي أن يأخذ الشخص الوقت الكافي اللازم لينفث عن غضبه عليه تذوقها والشعور بالغضب منها وشتمها حتى يتعب منها”. “بمجرد الانتهاء من ذلك عليه أن يقنع نفسه بأنه ” لن يفكر في هذه الأمور بعد الآن. هذه الضغائن لم تعد ذات قيمة “ثم حرقها.

لا تكون واثقاً من نفسك للغاية

تؤدي الثقة الزائدة إلى الرضا عن النفس، وهو أمر غير جيد لأي علاقة، وفقاً لأندرسون في دراسة استقصائية نُشرت في القانون والسلوك الإنساني، طُلب من الأزواج الذين تقدموا بطلبات للحصول على رخصة زواج تقدير متوسط ​​معدل الطلاق بشكل عام، جميعهم تنبئوا بشكل موحد تقريباً بنسبة وصلت الى 50 في المئة، ثم طُلب منهم تقدير فرص تعرضهم للطلاق أو لطلب الطلاق، أجابوا بالنفي وكانت النتيجة بنسبة صفر في المئة، المشكلة بحسب هذه الإحصائية هي أن هؤلاء لم يضعوا احتمال التعرض لخطر الفشل بالزواج، لذا لم يتم وضع خطة “عمل” بهدف الحفاظ على العلاقة – حتى تتعثر فجأة.

ننصحك بألا تتجاهل الأشياء الصغيرة وألا تنسى بذل جهد للحفاظ على الرومانسية كي لا تجد نفسك في موقف تدرك فيه أنه كان بإمكانك فعل المزيد … لكن الأوان قد فات.

اكتب مديحاً لشريكك

كتابة مديح لشريكك ليس مروع كما يبدو عليه، فهو أكثر من تمرين تقديري، يقترح بومان أن تجرب فعل ذلك كوسيلة لتقدير ما يفعله شريكك بشكل صحيح (شرط أن تكون ايجابيات ويمكن المديح فيها وليس سلبيات). “فكر مرة أخرى على مر السنين منذ عرفت شريكك، متى أسعدك؟ متى جعلك تبكي الدموع فرحاً؟ متى فاجأك بشيء سار؟ متى أطعم القطة لأن رائحة طعام القطط تشعرك بالغثيان؟  اختار أي شيء جميل وضعه في جملة مديح، “يقول بومان. “الخيال الجنائزي سيساعدك على تذكر تقدير زوجتك”.

ذكّر نفسك بأنك لا تزال تستطيع أخذ القرار بالبقاء متزوجاً أو الطلاق

كثير من الناس يبقون في زيجات مضطربة لأنهم يعتقدون أنهم ليس لديهم خيار آخر، يقول بومان: ” يعتقد بعض الناس أنهم عالقون في الزواج ويلقون باللوم على عاتق شريكهم، لكن عندما تشعر بأنك عالق فهذا خطأك وليس خطأ شريكك”، “أنت لست عالقًا بل ليس أمامك سوى ثلاث خيارات : الأول ألا تفعل شيئاً وتبقى بائساً؛ الثاني مواجهة مخاوفك ومحاولة إنقاذ زواجك؛ الثالث طلب الطلاق”. يجب أن تختار بين أن تكون متزوجاً أم لا. أختار بين تلك الخيارات كل صباح وكرر ذلك كل صباح حتى تصل الى القرار الأمثل، أضمن طريق السعادة بأن تعرف أنك لست عاجزاً في محنة بل شخص يستطيع اتخاذ قراراته الخاصة وأنه لا زال لديك خيار العيش في سعادة دائمة.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية