fbpx
الأمراض وعلاجها

كيفية علاج العصب المقروص (pinched nerve)

تحدث مشكلة العصب المقروص عند تطبيق ضغطٍ شديدٍ على منطقة العصب، مما يحثُّ العصب على إرسال إشاراتٍ تحذيريةٍ إلى الدماغ، وهذه الإشارات تشمل الألم والخدر والضعف.

في هذه المقالة سنتعرَّف على كيفية تخفيف أعراض العصب المقروص والوقاية منها في المستقبل.

الأعراض

يمكن للإشارات التَّحذيرية المُرسلة من قبل العصب المقروص أن تُسبِّب بعض الأعراض المتنوعة في الجسم، وخاصة في المنطقة المحيطة بالعصب.

يمكن للعصب المقروص أن يُسبِّب الضعف أو الألم أو الشُّعور بالوخز أو الخدر.

إنَّ الأعراض والإشارات الدَّالة على العصب المقروص تشمل ما يلي:

  • الشُّعور بوخزٍ
  • الشُّعور بحرقٍ
  • الشُّعور بخدرٍ
  • الشُّعور بألمٍ
  • ضعفٌ عضليٌّ
  • الشُّعور بألمٍ لاذعٍ، يُشبه شعور التَّنميل الواخز
  • الشُّعور وكأنَّ المنطقة المصابة “نائمة”

قد تتفاقم الأعراض أيضاً خلال الاستلقاء، أو بعد الاستيقاظ مباشرةً.

يزيد العصب المقروص من خطر تعرُّض الشَّخص لمشاكل أخرى، إذ يمكن أن تظهر لدى المصابين به أعراض عِرقُ النَّسا، والتهاب مفصل المرفق ومتلازمة النَّفق الرُّسُغِي.

من الوارد حدوث مشكلة العصب المقروص في أيِّ منطقةٍ من الجسم، ولكنَّها غالباً ما تحدث في الرَّقبة والظَّهر والمرفقين والمعصمين.

عشرة علاجات منزلية للعصب المقروص

طبابة نت - تمارين يوغا للتخلص من التوتر

يوجد العديد من الطُّرق المنزلية لتخفيف ألم العصب المقروص.

  1. الاستراحة والنَّوم لأوقاتٍ إضافية

إنَّ النَّوم هو أمرٌ ضروريٌّ جداً لعلاج العصب، لأنَّ الجسم يعمل على إصلاح نفسه خلال النَّوم، لذا فإنَّ منح الجسم المزيد من الوقت لفعل ذلك سيُساهم في تخفيف الأعراض بشكلٍ أسرع.

في العديد من الحالات، تكفي إراحة المنطقة المصابة والحصول على ساعات نومٍ إضافيةٍ للسَّماح للعصب المقروص بالشِّفاء من تلقاء نفسه.

أثناء علاج العصب المقروص من المهمِّ أيضاً عدم إرهاق العصب المُصاب، وذلك كي لا تتفاقم حالته نتيجة الاستخدام المفرط، فعلى الشَّخص المُصاب بالعصب المقروص أن يتفادى كافة الحركات المُهيِّجة للعصب، كما عليه أن يحاول النَّوم في وضعيةٍ تُخفِّف الضَّغط عن العصب.

  1. غيِّر وضعية الجسم

يمكن أن ينجم العصب المقروص أو تتفاقم حالته نتيجة وضعية الجسم الخاطئة، لأنَّ الجلوس أو الوقوف بوضعيةٍ غير صحيحةٍ ولفتراتٍ طويلةٍ من الوقت سيضع ضغطاً لا داعي له على الجسم، ومن المحتمل أن يُؤذي ذلك العمود الفقري والعضلات، مما يؤدي للإصابة بالعصب المقروص.

استخدام الوسادات والكراسي القابلة للتَّعديل والوسادات المُريحة للرَّقبة أثناء الجلوس يمكن أن يُخفِّف الضَّغط، ويسمح للعصب بأن يتعافى.

  1. تجهيزات العمل المريحة

على الذين يعانون من العصب المقروص أن يجربوا إجراء التَّعديلات في محيط عملهم.

استخدام التجهيزات المريحة كفأرة الحاسوب ولوحة المفاتيح المخصَّصتان لإراحة الجسم أثناء العمل، سيساعد على تخفيف الضغط في اليدين والمعصمين. كما أنَّ رفع شاشة الحاسوب لتوازي مستوى العين، يمكن أن يخفِّف أعراض ألم الرقبة النَّاتج عن حنيها أثناء استخدام الأجهزة الحديثة.

إنَّ استخدام طاولات الحاسوب الواقفة سيُبقي العمود الفقري بحالة حركة، ويُحافظ على مرونته، مما قد يُخفِّف ألم الظَّهر.

تمتاز التَّجهيزات المريحة بإتاحتها للكثير من الوضعيات القابلة للتَّعديل، لتتناسب مع العديد من أنواع العصب المقروص، وأفضل طريقة لإيجاد الوضعية الصَّحيحة المُخففة للضَّغط، هي بتجربة جميع الخيارات المتاحة.

  1. الأدوية المخففة للألم

تستعمل أيضاً الأدوية التي لا تحتاج لوصفةٍ طبيةٍ في علاج العصب المقروص، فمضادات الالتهاب الغير ستيرويدية قادرةٌ على تخفيف التورُّم والألم في الحالات البسيطة للعصب المقروص.

تتوفَّر مضادات الالتهاب الغير ستيروئيدية كالايبوبروفين في الصيدليات دون الحاجة لوصفةٍ طبية، أو يمكن شرائها عبر الانترنت.

كما هو حال الأدوية الأخرى، من الضَّروري استشارة الطَّبيب لمعرفة الجرعة الموصى بها، والتفاعلات المحتملة قبل استخدام أيٍّ من مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.

  1. تمارين التمدُّد واليوغا

بإمكان تمارين التمدُّد واليوغا المعتدلة أن تُساعد على تخفيف الشَّد والضَّغط في المنطقة، ولكن من المهمِّ عدم المبالغة في تمارين التمدُّد، إذ يمكن لذلك أن يتسبَّب في تفاقم الأعراض.

إذا شعر الشَّخص بأيِّ ألمٍ أو انزعاج أثناء التَّمارين، يجب عليه إيقافها فوراً لتفادي إلحاق المزيد من الضَّرر بالعصب.

  1. التَّدليك أو العلاج الفيزيائي

إنَّ التَّدليك مفيدٌ أيضاً في تخفيف الآلام الجسدية والتَّوتر، إذ أنَّ التَّطبيق اللطيف للضَّغط على المنطقة المُصابة سيساعد على تخفيف توتر الأعصاب، والتَّدليك الكامل للجسم سيُساعد العضلات على الاسترخاء.

أمَّا التدليك الذي يستهدف الأنسجة العميقة فليس مفيداً، لأنَّ الضَّغط الزَّائد يمكن أن يُفاقم حالة الأعراض.

العلاج الفيزيائي القائم على المزج بين الرياضة والتَّدليك وتمارين التمدُّد المعتدلة، يمكن أن يُساعد على تخفيف الأعراض.

  1. الجبيرة

من المحتمل أن يُساعد ارتداء الجبيرة على المنطقة المصابة في منع وقوع المزيد من الأضرار وشفاء العصب، إذ أنَّ الجبيرة تعدُّ من العلاجات التقليدية للعصب المقروص في اليدين والمعصمين.

كما أنَّ الكثير من النَّاس ينامون بالجبيرة لمنع حدوث أيِّ إزعاجٍ في الليل، ولتُساعدهم على النَّوم، لأنَّها تُساهم في تخفيف الضَّغط عن العصب.

  1. رفع القدمين

يمكن للمصابين بانقراص العصب في الظهر أن يشعروا بالرَّاحة من خلال رفع أقدامهم لإزالة أيِّ ضغطٍ من العمود الفقري، ويتم ذلك من خلال وضع بضع وساداتٍ تحت الركبتين، بحيث تُشكِّل القدمان زاويةً قدرها 45 درجة مع الجسم.

  1. الكمَّادات الباردة والدَّافئة

التَّناوب بين استخدام الكمادات الدَّافئة والباردة يمكن أن يُساعد على تخفيف التورُّم والالتهاب في العديد من الحالات، إذ أنَّ استخدام الحرارة والبرودة يُنشِّط تدفُّق الدَّم المُتجدِّد إلى المنطقة، مما يُساعد على تخفيف الألم.

في كلِّ مرَّة تضع الكمَّادة الباردة على المنطقة المصابة اتركها لحوالي 15 دقيقة، وكرِّر ذلك ثلاث مرَّات يومياً من أجل تخفيف الالتهاب. أما الكمَّادات الدَّافئة فيمكن تركها لمدَّةٍ أطول تصل إلى السَّاعة، لثلاثة مراتٍ في اليوم.

  1. إجراء التغييرات في نمط الحياة

إنَّ إضافة التَّمارين المنخفضة الشِّدة كالمشي، أو السباحة، أو ركوب الدَّراجة إلى الروتين اليومي يمكن أن يُساعد على المدى البعيد في تخفيف الأعراض، والمُحافظة على لياقة الجسم. كما أنَّ خسارة الوزن الزَّائد تُساعد في تخفيف الضَّغط على الأعصاب، بالإضافة إلى أنَّ الحركة المُضافة من التَّمارين المنتظمة يمكن أن تُخفِّف الالتهاب.

القيام بتمارين التمدُّد قبل أو بعد التمارين المنخفضة الشِّدة سيُساهم في الحفاظ على مرونة الجسم، وتخفيف الضَّغط والالتهاب القريبين من الأعصاب.

أسباب العصب المقروص

طبابة نت - العب المقروص - طرق تساعد على النوم - تسجيل اليوميات

اتخاذ الخطوات المُحسنة للوضعية خلال الجلوس أو الوقوف يمكن أن يُساعد على تخفيف الألم.

تحدث عموماً مشكلة العصب المقروص عندما يتأذَّى العصب، ويُصبح غير قادراً على إرسال الإشارات المنتظمة إلى الدماغ، مما قد يُسبب الشُّعور بالخدر والوخز الخفيف.

يوجد الكثير من العوامل المُسببة لانقراص العصب، فالانزلاق الغضروفي أو النتوء العظمي الضَّاغطان على العصب يمكن أن يتسببا بانقراصه، ويمكن أيضاً لالتهاب المفصل في المنطقة أن يتسبب به.

بالإضافة إلى أنَّ بعض النَّشاطات المعيَّنة والعادات اليومية قادرةٌ على التسبُّب بالعصب المقروص، كالجلوس أو الوقوف أو المشي بوضعيةٍ غير صحيحة.

الإصابات النَّاتجة عن الرياضة أو الحركات المكرَّرة يمكن أن تتسبَّب بانقراص العصب، والضَّغط أو الوزن الزَّائد الناتج عن السُّمنة يمكن أيضاً أن يؤدِّي للأعصاب المقروصة.

متى يجب زيارة الطبيب

يُرسل العصب المقروص الإشارات التَّحذيرية إلى الدماغ، لذا فمن المهم أن ينتبه الناس إلى تلك الإشارات، فإذا استمرَّ ألم العصب المقروص بعد العلاجات المعتادة، أو لأكثر من بضعة أيام فعندئذ يجب الذَّهاب إلى الطبيب.

يوجد بعض الأعراض المُتطلِّبة لالتماس الرِّعاية الطبية بأسرع وقتٍ ممكن، بما فيها:

  • العصب المقروص الذي يؤثِّر على المثانة
  • عدم القدرة على الإمساك بالأشياء أو الميل إلى إسقاطها
  • التضرُّر العصبي الذي يتسبَّب بتعطُّل أحد أعضاء أو مناطق الجسم أو إصابتها بضعفٍ شديدٍ

يُمكن أن يطلب الطبيب من المريض الخضوع للاختبارات التَّصويرية، مثل التَّصوير بالرَّنين المغناطيسي، أو التَصوير المقطعي المحوري المحوسب، وذلك من أجل الحصول على صورةٍ أوضح للأعصاب ومدى تأثُّرها، كما أنَّ ذلك سيُضيِّق خيارات العلاج التي تشمل المسكنات، أو الأدوية الكورتيكوستيرويدية، أو العلاج الفيزيائي، أو في الحلات الحادَّة الجراحة.

العلاجات الجراحية لها مخاطرها ومضاعفاتها، لذا فإنَّ على من يفكِّر بالعمل الجراحي أن يعمل بشكلٍ مباشرٍ مع الطبيب لإيجاد خطة العلاج المناسبة لاحتياجاته.

التوقعات المستقبلية

معظم حالات الأعصاب المقروصة تكون مؤقتةً ومن السَّهل معالجتها في المنزل، أمَّا الأعراض المتواصلة فيمكن أن تُشير إلى الإصابة بضررٍ أخطر يتطلَّب الرِّعاية الطبية.

يمكن في الغالب تفادي معظم حالات انقراص الأعصاب، ويجب الإشارة إلى أنَّ اعتماد روتينٍ للرعاية الذَّاتية يمكن أن يُساعد على تخفيف الالتهاب، وحماية المنطقة المحيطة بالأعصاب من التعرُّض للضَّغط المتزايد.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة