الصحة الجنسية

علامات تدل أن الشريك ضمن علاقة عاطفية (1)

متى يتجاوز “الأصدقاء” الحد الذي يفصل الصداقة عن شيء أكبر؟

من المحتمل أن تخطر ممارسة الجنس على البال عندما يفكر الشخص في الخداع، – وكذلك فكرة مشاركة السرير مع شخص آخر؛ ووفقاً للخبراء فقد أصبحت الشؤون والعلاقات العاطفية أكثر ظهوراً مع توفر تطبيقات المواعدة وإمكانية التواصل بشكل مستمر.

تقول الدكتورة نيكول زابيان Nicolle Zapien عميدة كلية علم النفس المهني والصحة في معهد كاليفورنيا للدراسات المتكاملة: “تتوافر حالياً فرصة أكبر لإنجاز وتنظيم المزيد من أنواع العلاقات أكثر من أي وقتٍ مضى؛ يتم تعريف العلاقة العاطفية بأنها خيانة محسوسة ذات طبيعة جنسية أو الشهوة الجنسيّة؛ ” ليس بالضرورة أن يكون هناك لمس أو اتصال جسدي أو ممارسة جنس على الإطلاق.”

حيث يعتبر مصطلحي “الجنس و مثير للشهوة الجنسية” من المصطلحات العامة- ولكن في بعض الأحيان، يمكن أن يتجاوز التواصل العاطفي الخط الفاصل لعبارة “صداقة فقط” ويتطور إلى شيء آخر أكبر؛ سنذكر هنا وبشكل دقيق “ما هو الخداع والغش العاطفي” وكيف يمكن  الانتباه إلى إشارات التحذير، وماذا يمكن أن يفعل الشخص إذا لاحظ وجود هذه الإشارات ضمن العلاقة مع شريكه.

ماذا يكون الغش أو الخداع العاطفي؟

تقول سامانثا رودمان Samantha Rodman الحاصلة على الدكتوراه في علم النفس في نورث بيثيسدا، والحاصلة أيضاً على الدكتوراه في الطب: “إن وجود علاقة عاطفية يعني أن الشخص يوجه الطاقة العاطفية والجنسية التي تكون بالعادة موجهة نحو الشريك تجاه شخص آخر؛ وبالتالي سوف يؤدي ذلك إلى ابتعاده عن العلاقة الأساسية. يمكن أن يتطلع الفرد إلى التحدث مع شخص آخر أكثر من شريكه، أو يمكن أن يخبر شخصاً آخر بتلك الأشياء الصغيرة المضحكة، أو ربما ينتبه إلى أنه يشتكي من علاقته الفعلية العاطفية مع شريك حياته.”

تتمثل العناصر الأساسية للغش والخداع العاطفي في: السريّة ومشاركة الحميميّة والانجذاب الجنسي.

وتضيف الدكتورة زابيان: يجب أن يكون لديه إحساس بالخيانة ونوع من الحميميّة أو المشاعر العاطفية أو الشهوة الجنسيّة أو التورط في الجنس لكي يتم اعتبار السلوك كخيانة زوجية حقيقية. ولكن يمكن أن نتصوّر الوضع كالتالي: إنها منطقة غير واضحة المعالم – وتحدث الكثير من الأمور ضمن هذه الفئة.

ويلخص الدكتور شيري مايرز Sheri Meyers مؤلف “Chatting or Cheating” الأمر على النحو التالي: “عادةً يشتمل الاختلاف بين الصداقة الأفلاطونية والعلاقة العاطفية على كل من العناصر الثلاثة: السرية، وتشارك الحميميّة، والانجذاب الجنسي.”

وتضيف الدكتورة رودمان: “تكون المرحلة الأولى عادةً عبارة عن صداقة؛ وبالرغم من ذلك، فإن العديد من الأشخاص يمتلكون صداقات خارج إطار علاقاتهم، وينجذبون إلى أشخاص آخرين، كما أنهم يمزحون مع الآخرين- ويتم كل ذلك بطرق صحيّة لا تعرض علاقاتهم للخطر؛ ولكن [ضمن العلاقة العاطفية] التي تكون معروفة بأنها تتضمن نوع من الجاذبية فيها، ويمكن أن يؤدي ذلك في نهاية المطاف إلى علاقة عاطفية كاملة.”

وكمبدأ عام؟

إذا لم يفعل الشخص أمراً معيناً أمام شريكه، أو لم يخبر شريكه بذلك الأمر، فهذه علامة تحذيرية بأنه على وشك تخطي الحاجز باتجاه علاقة عاطفية أخرى.

اقرأ أيضاً: علامات تدل أن الشريك ضمن علاقة عاطفية (2)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق