الأمراض وعلاجها

علاج التهاب البنكرياس المزمن

كيف يتم علاج التهاب البنكرياس المزمن؟

يركّز علاج التهاب البنكرياس المزمن على تقليل الألم وتحسين وظيفة الجهاز الهضمي. لا يمكن علاج الأضرار التي لحقت بالبنكرياس، ولكن مع الرعاية المناسبة، يجب أن تكون قادراً على التحكّم بالعديد من أعراضك. يمكن أن يشمل علاج التهاب البنكرياس الأدوية، والعلاجات التنظيريّة، أو الجراحيّة.

الأدوية

الأدوية المحتمل أن يصفها طبيبك لالتهاب البنكرياس المزمن تشمل:

التنظير

تستخدم بعض العلاجات التنظير للحد من الألم والتخلّص من الانسداد. المنظار هو أنبوب طويل ومرن يدرجه طبيبك من خلال فمك. يساعد الطبيب في إزالة الحصيّات من البنكرياس، ووضع أنابيب صغيرة تسمى الدعامات لتحسين التدفّق، وإغلاق التسريبات.

العمليّة الجراحيّة

الجراحة غير ضروريّة لمعظم الناس. ومع ذلك، إذا كان لديك ألم شديد لا يستجيب للدواء، فإنّ إزالة جزء من البنكرياس يمكن أن يساعدك. ويمكن أيضاً أن تستخدم الجراحة لفتح القناة البنكرياسيّة، وإزالة الكيسات، أو توسيعه إذا كان ضيقاً جداً.من المهم تجنّب الكحول بعد تشخيص إصابتك بالتهاب البنكرياس المزمن، حتى لو لم يكن الكحول سببا لمرضك. يجب عليك أيضاً تجنّب التدخين لأنّه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس. قد تحتاج إلى الحد من كميّة الدهون في نظامك الغذائي وأخذ الفيتامينات. 

ما هي المضاعفات المحتملة لالتهاب البنكرياس المزمن؟

يسبّب التهاب البنكرياس المزمن مضاعفات عديدة. وتكون أكثر عرضة لتطوّر المضاعفات إذا استمرّيت في شرب الكحول بعد أن تمّ تشخيصك بالمرض.

سوء امتصاص الغذاء هو واحد من المضاعفات الأكثر شيوعاً. فمنذ توقّف البنكرياس عن إنتاج ما يكفي من الأنزيمات الهضميّة، يتوقّف جسمك عن امتصاص الغذاء بشكل صحيح. ممّا يسبّب سوء التغذية.

إنّ تطوّر مرض السكري من المضاعفات المحتملة الأخرى. التهاب البنكرياس يضر الخلايا التي تنتج الأنسولين والغلوكاغون، وهي الهرمونات التي تتحكّم بكميّة السكّر في الدم. ممّا يؤدّي إلى زيادة مستويات السكّر في الدم. يصاب حوالي 45% من المصابين بالتهاب البنكرياس المزمن بمرض السكّري.

يتطوّر لدى بعض الناس كيسة كاذبة، والتي تمتلئ بالسوائل ويمكن أن تتشكّل داخل أو خارج البنكرياس. الكيسة الكاذبة خطيرة لأنها يمكن أن تغلق القنوات الهامّة والأوعية الدمويّة. وقد تسبّب تلوثاّ في بعض الحالات. تعتمد التوقّعات على شدّة المرض والسبب الكامن وراءه. هناك عوامل أخرى يمكن أن تؤثّر على فرص علاجك، بما في ذلك عمرك عند التشخيص وما إذا كنت لا تزال تشرب الكحول أو تدخّن السجائر.

التشخيص الفوري والعلاج يمكن أن يحسّن الحالة في المستقبل. اتصل بطبيبك فوراً في حال لاحظت أي أعراض تشير إلى التهاب البنكرياس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق