الصحة الجنسية

طرائق لتخفيف السعال الليلي (2)

لقراءة الجزء الأول من طرائق لتخفيف السعال الليلي

يمكن أن تساعد النصائح الخمسة (من أصل العشرة المذكور القسم الأول منها في مقالنا السابق) التالية أي شخص في التقليل أو التخفيف من حدة السعال الليلي:

رفع الرأس

غالباً ما يصبح السعال أسوأ في الليل عندما يستلقي الشخص على السرير بشكل مستوي؛ وفي هذه الحالة يمكن أن يتجمع المخاط في الجزء الخلفي من الحلق ويتسبب في حدوث السعال؛ يمكن أن يؤدي النوم مع رفع الرأس إلى تقليل السائل المتسرب من الجزء الخلفي من الأنف ويخفف أيضاً من أعراض الارتجاع المعدي المريئي GERD وهي من الأسباب التي تؤدي إلى السعال ليلاً؛ يمكن أن يقوم أي شخص بتدعيم ورفع منطقة الرأس على السرير باستخدام القليل من الوسائد أو برفع السرير بواسطة وتد خلفي إذ أن أي تغيير في وضعية النوم يمكن أن يسمح بتدفق المخاط دون التسبب في السعال.

الغرغرة بالماء المالح الدافئ قبل النوم

يمكن أن تخفف الغرغرة بالمياه المالحة من التهاب الحلق أو تهيجه؛ كما يمكن أن تساعد أيضاً في إزالة المادة المخاطية من الجزء الخلفي من الحلق؛ وبهدف الحد من السعال يمكن للشخص خلط ملعقة صغيرة من الملح في حوالي 6 أونصات من الماء الدافئ والغرغرة عدة مرات قبل النوم، ويجب أن يتم بصق المياه المالحة بعد الغرغرة وعدم ابتلاعها.

الإقلاع عن التدخين

يعتبر تدخين السجائر من الأسباب المألوفة لحدوث السعال الذي يستمر لفترات طويلة؛ كما أن الإقلاع عن التدخين سوف يساعد في تقليل السعال مع مرور الأيام بالرغم من أنه لن يؤدي إلى توقف مشكلة السعال بين عشية وضحاها.

توفر جمعية الرئة الأمريكية موارد لمساعدة الأشخاص الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين. كما يمكن أن تكون استشارة  الطبيب حول الوسائل التي تساعد على الإقلاع عن التدخين أمراً مفيداً أيضاً وقد يصف لك الطبيب لصقات النيكوتين أو علكة النيكوتين أو الدواء.

استعمال مرذاذ أو بخاخ المحاليل المالحة الأنفية

يمكن أن يقلل رذاذ الأنف المالح من الجفاف والمخاط الخفيف ويعمل على غسل المهيجات والمواد المثيرة للحساسية من الأنف؛ وتحتوي البخاخات الأنفية المالحة على الملح والماء كما أنها قد تقلل أيضاً من تقطر الأنف.

القيام بعلاج الربو

يعتبر الربو اضطراباً طويل المدى في الرئة ويتضمن التهابات وتضيق مجرى الهواء؛ ويكون السعال من أحد الأعراض الشائعة للربو والذي غالباً ما يصبح أسوأ في الليل.

قد يؤدي استعمال جهاز الاستنشاق الذي تحصل عليه بوصفة طبية إلى إيقاف السعال الليلي الناتج عن الربو؛ حيث تحتوي بعض أجهزة الاستنشاق على أدوية تنفسية تعمل على فتح الممرات الهوائية والتنفسية مما قد يخفف من السعال ويجعل التنفس أسهل.

أسباب السعال الليلي

يمكن أن يكون السعال أثناء الليل معبراً عن أعراض مجموعة من الحالات التي قد تتضمن كلاً من الحساسية والإنفلونزا والتهاب الشعب الهوائية والربو.

إذ يمكن أن يحدث السعال الليلي كنتيجة لمجموعة واسعة من الحالات المرضية بعضها قصير الأجل وتختفي في غضون أسبوع أو أسبوعين بينما في حالات أخرى يمكن أن تكون أسباب السعال الليلي طويلة الأجل.

الحالات التالية هي الأسباب الشائعة للسعال الليلي:

  • الحساسية
  • الربو
  • انتفاخ الرئة
  • التهاب الشعب الهوائية المزمن
  • الارتجاع المعدي المريئي GERD
  • نزلات البرد الشائعة.
  • الأنفلونزا

متى يجب استشارة الطبيب؟

يمكن في كثير من الأحيان الحد من السعال الليلي باستخدام أحد الاقتراحات المذكورة في الأعلى؛ ومع ذلك يوجد بعض الحالات حيث يكون من الأفضل استشارة الطبيب.

يجب على الشخص استشارة الطبيب إذا كان لديه أي من الأعراض التالية:

  • حمى مع درجة حرارة أعلى من 38 درجة مئوية
  • سعال لأكثر من أسبوع
  • خروج الدم مع السعال
  • الصفير والأزيز
  • وألم في الصدر
  • مشاكل في التنفس.

وجهة نظر

تعتمد شدة السعال الليلي على المسبب وعلى سبيل المثال سيزول السعال الليلي الناتج عن الإصابة بنزلات البرد عادة خلال أسبوع أو أسبوعين أما إذا كان السبب هو الإصابة بمرض الرئة المزمن فقد يكون السعال أكثر صعوبة.

يمكن للأشخاص الذين يعانون من الحساسية أو الربو أو الارتجاع المعدي المريئي تحسين نظرتهم عن طريق التعامل الجيد مع حالتهم والعمل مع الطبيب بهدف إيجاد خيارات العلاج التي تقلل من الأعراض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق