fbpx
صحة العائلةصحة المرأة

سن اليأس

انقطاع الطمث هو عمليّة بيولوجية طبيعيّة، تحدث في حياة كل امرأة. وهو يمثل نهاية الدورات الشهريّة (الحيض) والخصوبة. أي أنّ المرأة لن تعد قادرة على إنجاب الأطفال. خلال هذه الفترة الانتقاليّة، تتوقف المبايض عند المرأة عن صنع البيض، وينتج جسدها كمّيات أقل من هرموني الاستروجين والبروجسترون. ويتأكّد انقطاع الطمث عندما تنقضي فترة 12 شهراً على التوالي دون طمث.

وفقاً للمعهد الوطني للشيخوخة، متوسط ​​بداية سن اليأس في الولايات المتّحدة هو 51 عاماً، ولكنّ المعدل الطبيعي هو ما بين 45 و 55. بعض النساء يدخلن هذه المرحلة من الحياة قبل سن ال 40. وهذا ما يسمى انقطاع الطمث المبكر. يمكن أن تؤدّي العديد من العوامل إلى انقطاع الطمث المبكرة، مثل:

  1. اضطرابات المناعة الذاتيّة.
  2. التدخين
  3. الأضرار التي تلحق بالمبايض (مثل استئصال الرحم).

على الرغم من أنّ انقطاع الطمث هو مرحلة طبيعيّة تماماً من دورة حياة المرأة وليس مرضاً، إلّا أنّ سلسلة من الأعراض الجسديّة والعاطفيّة غير المريحة عادةً ما تصاحب ذلك. كما يوجد العديد من أشكال العلاج التي يمكن أن تقلّل من هذه الأعراض.

مراحل انقطاع الطمث

كل امرأة لديها أيام منتظمة من كل شهر يحدث فيها الطمث، من الوقت الذي تبدأ فيه المرأة سن البلوغ حتى تدخل سن اليأس. ومن الطبيعي، أن تحدث دورات غير منتظمة من وقت لآخر. إمّا بسبب الحمل أو الظروف الطبيّة الأخرى.

خلال النصف الأول من دورة الطمث العاديّة للمرأة، يقوم المبيضين، وهما الغدد الموجودة على جانبي الرحم، بإنتاج مستويات أعلى من هرمون الاستروجين. هذا يجعل بطانة الرحم تستعد للتحضير لحمل ممكن الحدوث. خلال هذا الوقت تصبح بويضة واحدة فقط ناضجة في أحد المبايض.

بالقرب من منتصف دورة الطمث للمرأة (عادة اليوم 7 للنساء التي دورتها 22 يوم، أو اليوم 14 للنساء التي دورتها 28 يوماً)، يتم الإفراج عن البويضة الناضجة في عمليّة تعرف باسم الإباضة. بعد الإفراج عن البويضة، تنتج المبايض مستويات أعلى من هرمون البروجسترون. إذا لم يتم تلقيح البويضة، تنخفض مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون، مما يؤدّي إلى تمزّق بطانة الرحم. وحدوث الطمث.

عندما تقترب المرأة من سن اليأس، تنتج مبايضها مستويات أقل من هرمون الاستروجين، والذي يمكن أن يسبّب دورات غير منتظمة. ويعرف مصطلح “انقطاع الطمث” بأنه آخر دورة شهريّة للمرأة. وبعد انتهاء الدورة الأخيرة للمرأة، يؤكّد مرور سنة دون دورات أخرى على انتهاء الخصوبة الدائم.

انقطاع الطمث

تبدأ فترة سن اليأس قبل عدة سنوات من انقطاع الطمث، في بداية المرحلة يحدث الطمث لدى المرأة. إلا أنّ مستوى الهرمونات قد يرتفع وينخفض، لأنّ المبايض تنتج تدريجياً كميّات أقل من هرمون الاستروجين. قد يتسبّب هذا التغيير في حدوث هبات ساخنة أو أعراض أخرى. وستصبح الدورات غير منتظمة وقد تكون أقصر أو أطول أو أخف أو أقوى. هذه المرحلة يمكن أن تستمر أربع إلى خمس سنوات أو أكثر، حتى تتوقف بالكامل ويبدأ انقطاع الطمث. على الرغم من أنّه من الممكن حدوث حمل خلال هذه المرحلة، إلا أنّه غير محبّذ.

سن اليأس

تدخل المرأة سن اليأس بعد مرور12 شهراً على آخر دورة لها. عند هذه النقطة، تتوقّف مبيضاتها عن إطلاق البويضات. كما يقل إنتاج الهرمونات الجنسيّة هرمون الاستروجين والبروجسترون بشكل ملحوظ. وتشير هذه المرحلة إلى انتهاء الخصوبة.

بعد سن اليأس

تسمى السنوات التالية للتغيرات في سن اليأس في جسم المرأة، مرحلة ما بعد سن اليأس. خلال هذا الوقت تحدث أعراض مثل التعرّق الليلي والهبّات الساخنة بالنسبة لمعظم النساء.

وأخيراً، معظم النساء يجتزن سن اليأس دون مضاعفات. قد يعانون من أعراض سلبيّة، لكنّها طبيعيّة ومتوقّعة. فبعض النساء يمر لديهن سن اليأس بسهولة مع بعض الآثار الجانبية، والبعض الآخر يمر لديهن بأعراض أكثر صعوبة.طرق المعالجة التقليدية والبديلة متاحة لتقليل هذه الأعراض وتسهيل الفترة الانتقاليّة. هناك العديد من سبل الإغاثة، منها العلاج بالهرمونات البديلة، الأعشاب وتقنيّات الحد من التوتر.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة