الجمال

دليلك لأسنان صحية بيضاء

إليك كل ما تحتاج معرفته عن كيفية الحصول والحفاظ على أسنان ناصعة البياض ومقاومة للألم وخالية من التسوس.

لعلك تقوم بتنظيف أسنانك بالمعجون والخيط وتراجع الطبيب كل 6 أشهر، ولكنك وبالرغم من ذلك ما زلت تعاني من مشاكل كظهور التسوس فجأة أو الشعور بألم نابض أو اصفرار ملحوظ في الأسنان، فبعض مشاكل أسناننا وراثية ولكن بعضها الآخر يحدث بسبب عدم اهتمامنا بها بالشكل الصحيح مما يمكن أن يؤدي لتطور مشاكل جدية كزيادة خطر التعرض لأمراض القلب أو زيادة احتمال حدوث الإنجاب المبكر بالنسبة للحوامل، ولكن لا داعي للقلق فالعناية بصحة الفم بالشكل الصحيح  أصبحت أسهل من السابق، وإليك أفضل الطرق للمحافظة على أسنانك ال32 بأفضل حالة لهم.

المشكلة الأولى: التسوس

شرح المشكلة:
إن مشكلة التسوس البغيضة هي في الواقع عبارة عن حفرة صغيرة في السن حدثت بسبب تحطم طبقة المينا الخارجية، والبالغون أقل عرضى من الأطفال لأن يظهر لديهم حالات تسوس جديدة، لأنهم يستهلكون كمية أقل من الحلويات والمشروبات المسببة لتشكل طبقة البلاك أو القلح البكتيرية، وهي عبارة عن طبقة رقيقة دَبِقة تُنتج الأحماض المسببة لتآكل المينا، وغالباً ما يحدث التسوس أيضاً على حواف الحشوات السنية القديمة والضعيفة.

من غير الممكن أن يكون السبب الوراثي في حد ذاته هو ما يجعلك أكثر عرضى للتسوس، ولكن من الممكن أن يكون السبب الوراثي مسؤولاً عن جعلك أكثر عرضى لتشكُّل طبقة القلح البكتيرية التي تسبب التسوس.

توصيف الإصابة بالمشكلة:
في المراحل الأولى للتسوس يمكن ألا تشعر بشيء، ولكن الحالات المتقدمة يمكنها أن تشعرك بألم في السن (وخاصة بعد تناول المشروبات الباردة أو الساخنة) ويمكن حتى أن تشعر بوجود حفرة صغيرة.

طرق العلاج:
إن كان التسوس لا يزال مجهرياً بالحجم فيمكن للطبيب اكتشافه فقط من خلال فحص بالأشعة السينية والذي عليك إجراءه كل سنتين، وعندها يمكن أن يصف لك الطبيب الفلوريد أو سيطلب منك تطبيقه عدة مرات في عيادة الطبيب عند كل مراجعة له، ويوضح طبيب جراحة الأسنان مارك وولف Mark Wolff وهو أستاذ في كلية طب الأسنان بجامعة نيويورك: ” إن الفلورايد يعيد تمعدن السن مما يعني أنه يعيد بناء طبقة المينا”.

إن كان التسوس أكبر فستحتاج لحشوة، وأكثر أنواع الحشوات انتشاراً هي الحشوة المركبة والبلاستيكية المصممتان لتتطابقا مع لون أسنانك (وعادة ما يشملها الضمان الصحي)، ولأن حجمهما أصغر من الحشوات المعدنية أو الملغَمية (الرمادية) التقليدية فسيزيل الطبيب جزءاً أصغر من السن، ولكن إن كنت تعاني من تسوس كبير جداً فستحتاج لتركيب تاج خزفي.

المشكلة الثانية: أمراض اللثة

دليلك لأسنان صحية بيضاء

شرح المشكلة:
إن تَشكُّل طبقة القلح يمكن أن يهيج اللثة مما يسبب التورم والاحمرار والنزيف، وهي المراحل الأولى لمرض التهاب اللثة، وإن لم يتم علاجها يمكن للبكتيريا أن تنتشر تحت خط اللثة وتدمر الأنسجة والعظام وتسبب في تشكل تجاويف عميقة بين الأسنان واللثة، وهذا دليل لوصول مرض اللثة إلى مرحلة متقدمة والتي تدعى بالتهاب دواعم السن، وفي حال إهمال معالجته سيؤدي لمشاكل في القلب والإصابة بالسكري وحتى احتمال الإصابة بالالتهاب المفصلي الروماتويدي.

توصيف الإصابة بالمشكلة: ستشعر بألم وحساسية في اللثة وستلاحظ نزيفاً للدماء عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط، وفي حال إصابتك بالتهاب دواعم السن فسوف تبدو أسنانك بأنها أكثر طولاً نتيجة تراجع اللثة وستشعر بحساسية أكثر في تلك المنطقة.

طرق العلاج:
يمكن للطبيب أن يكتشف حالة التهاب اللثة أثناء مراجعتك الدورية له كل 6 أشهر.
يمكنك عكس تأثير الضرر واكتشاف المشاكل مبكراً وذلك بزيادة عدد المرات التي تذهب فيها بانتظام للعيادة من أجل تنظيف الأسنان إلى 4 مرات في السنة، وذلك لإزالة كل بقايا طبقة القلح، ولا تنسى أيضاً تنظيف الأسنان بالخيط! فقد وجدت دراسة نشرتها مجلة طب دواعم السن “Journal of Periodontology ” بأن الحرص على عادة التنظيف بالخيط لمرتين في الأسبوع تخفض نزيف اللثة بنسبة 38 بالمئة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق