fbpx
صحة الطفلصحة العائلة

بيضة واحدة في اليوم تعزز نمو الطفل

توصلت دراسة جديدة إلى أن إطعام الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و9 أشهر لمدة 6 أشهر بيضة واحدة يومياً قد يؤدي إلى انخفاض معدل انتشار التقزم إلى النصف تقريباً.

يُعرَّف تقزم النمو بأنه ضعف النمو وتباطء التطور الناجم عن سوء التغذية في بداية العمر، ولا سيما في الأيام الألف الأولى من حياة الطفل.

وفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، “يعتبر الطفل قزم عندما يكون طولهم بالنسبة لعمرهم أقل من ضعفي الانحراف المعياري بالنسبة للوسيط الموضوع ضمن معايير منظمة الصحة العالمية لنمو الطفل.”

تشير الإحصائيات إلى أن عدد الأطفال المتأثرين بالتقزم انخفض بين عامي 2000 و2016 إلا أن هذه الحالة لا تزال تؤثر على الأطفال بنسبة واحد من كل أربعة أطفال في جميع أنحاء العالم ممن هم دون سن الخامسة.

تقزم النمو الأكثر شدةً هو الأكثر شيوعاً في جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، مع حوالي 35.8 في المائة و34.5 في المائة من الأطفال المتأثرين في هذه المناطق، على التوالي.

وقد اقترحت الدراسات السابقة أن إدخال البيض إلى الوجبات الغذائية للأطفال في البلدان النامية يمكن أن يساعد في التخفيف من حدة توقف النمو.

تقدم دراسة جديدة -بقيادة لورا Iannotti من مدرسة براون في جامعة واشنطن في سانت لويس المزيد من الأدلة على فوائد البيض للنمو، ذلك بعد اكتشفها أن تضمين تغذية الطفل خلال الست أشهر الأولى من العمر بيضة واحدة قد يقلل من مخاطر الإصابة بالتقزم.

خفض معدل ضعف النمو بنسبة 47 % مع تناول البيض بشكل يومي.

نفذت الدراسة تجربة عشوائية محدودة الشروط شملت أطفالاً تتراوح أعمارهم بين 6 و9 أشهر من إكوادور-أمريكا الجنوبية، حيث يعاني نحو 23 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة من العمر من توقف النمو، وحوالي 6 في المائة من نقص الوزن.

وضع الأطفال عشوائياً ضمن واحدة من مجموعتين. اتبعت المجموعة الأولى نظام غذائي يتضمن بيضة واحدة كل يوم ولمدة 6 أشهر، في حين أن المجموعة الأخرى اتبعت نظام غذائي خالي من البيض (الشروط).

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين اشتمل نظامهم الغذائي على البيض كان نتائج قياسات الطول والوزن بالنسبة للعمر أعلى بكثير مقارنة مع المجموعة الضابطة.

وكشف نموذج ادخال البيض على غذاء الأطفال أنه خفض معدل انتشار التقزم بنسبة 47 في المائة اضافة الى خفضه معدل انتشار نقص الوزن بنسبة 74 في المائة.

يقول إيانوتي: “لقد فوجئنا بمدى فعالية ادخال البيض ضمن النظام”. “حجم التأثير كان 0.63 مقارنة بالمعدل العالمي 0.39.”

كما تمت مراقبة الأطفال عن كثب طوال فترة الدراسة بهدف رصد أي حالة تحسس تجاه البيض إلا أن فريق الباحثين أكد أنه لم يتم رصد أي حوادث.

استنادا إلى النتائج التي توصلوا إليها، يقول الباحثون أن إدخال البيض إلى وجبات الأطفال الصغار يمكن أن يكون وسيلة بسيطة وفعالة من حيث التكلفة لتعزيز النمو لديهم.

“فالبيض متوفر بمتناول اليد ويمكن الوصول إليه بسهولة وهو مصدر جيد للمغذيات اللازمة للنمو وتطور الأطفال الصغار. إي يستطيع البيض الإسهام بخفض نمو الأطفال في جميع أنحاء العالم.”

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة