fbpx
الصحة العامةاللياقة

التمارين الرياضية تخفض خطر الإصابة بالنوبات القلبية

التمارين الرياضية تخفض خطر الإصابة بالنوبات القلبية إلى النصف لدى الأشخاص الأصحاء

تشير دراسة جديدة، ظهرت في مجلة القلب الأوروبية، إلى أن قلة النشاط البدني يمكن أن تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بنوبة قلبية على المدى الطويل، حتى لو لم تكن هناك أعراض في الوقت الحالي.

يعبر مصطلح اللياقة القلبية التنفسية عن قدرة الجسم على توصيل الأكسجين إلى العضلات عند المشاركة في نشاط بدني، ويشير ايضاً إلى “كفاءة القلب والرئتين وجهاز الأوعية الدموية”على وجه التحديد.

ربطت مجموعة كبيرة من الأبحاث اللياقة القلبية التنفسية بمجموعة متنوعة من النتائج الصحية الإيجابية، والتي تتراوح بين الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية والوفيات الناجمة عن جميع الأسباب وصولاً إلى درء السكري وتحسين مقاومة الأنسولين، اعتمدت معظم هذه الدراسات السابقة على مستويات اللياقة البدنية التي أبلغ عنها المشاركون.

يستخدم البحث الجديد طرقاً أكثر دقة لقياس اللياقة القلبية التنفسية ويسلط الضوء على أحد فوائدها.

كشفت دراسة جديدة أن مستويات اللياقة البدنية المرتفعة يمكن أن تقلل خطر الإصابة بنوبة قلبية إلى النصف، لكن على العكس من ذلك اقترح الباحثون أن مستويات اللياقة البدنية الضعيفة يمكن أن تزيد من مخاطر المستقبل حتى في حال غياب أعراض التحذير في الوقت الحالي.

Bjarne Nesأحد المشاركين في مجموعة أبحاث تمرين القلب التابعة للجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا في تروندهايم، وهو المؤلف الأخير للدراسة.

دراسة مستويات اللياقة وخطر النوبة القلبية

قام Nes وزملاؤه بتحليل اللياقة القلبية التنفسية لأكثر من 4500 شخص شاركوا في مسح صحي شامل أطلق عليه HUNT3.

لم يكن لدى أي من المشاركين تاريخ اصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو أمراض الرئة أو السرطان أو ارتفاع ضغط الدم في بداية الدراسة.

كان عدد النساء المشاركات يقدر بما يزيد عن 50 في المائة فقط، وأكثر من 80 في المائة منهم جميعاً “معرضون لخطر” الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية على مدى فترة 10 سنوات.

استخدم العلماء “طريقة قياسية ذهبية” – أو الحد الأقصى من امتصاص الأكسجين – لقياس مستويات اللياقة البدنية للمشاركين بشكل مباشر.

يشير الحد الأقصى لامتصاص الأكسجين إلى الحد الأقصى لمقدار الأوكسجين الذي يستطيع الجسم امتصاصه أثناء التمرين. وفقًا لـ Nes ، فهو “المقياس الأكثر دقة للياقة البدنية”.

اللياقة البدنية العالية تخفض خطر الاصابة بنوبة قلبية

بحلول نهاية الدراسة، كان 147 من المشاركين قد أصيبوا بأزمات قلبية أو أصيبوا بالذبحة الصدرية – نتيجة شرطان سببتهما الشرايين التاجية المسدودة أو الضيقة.

وكشف التحليل الذي أجراه الباحثون عن وجود علاقة بين انخفاض مخاطر القلب والأوعية الدموية وزيادة مستويات اللياقة البدنية.

“حتى بين الأشخاص الذين يبدو أنهم يتمتعون بصحة جيدة، فإن أكثر من 25 في المائة من الأفراد انخفضت المخاطر لديهم الى النصف، كما انخفضت ايضاً لدى الذين لديهم مخاطر عالية” وفقاً لتقرير Nes.

علاوة على ذلك أدى التحسن الطفيف في اللياقة القلبية التنفسية الى فوائد كبيرة لصحة القلب. أي زيادة اللياقة البدنية بمقدار 3.5 نقطة مرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو الذبحة الصدرية بنسبة 15 في المائة.

يقول Nes : “لقد وجدنا علاقة قوية بين مستويات اللياقة العالية وانخفاض خطر الإصابة بالنوبات القلبية والذبحة الصدرية بحسب القياسات التي أجريت على مدى السنوات التسعة التالية “.

“نحن نعلم أن المرضى الذين يعانون من انخفاض امتصاص الأكسجين معرضون لزيادة خطر الاصابة بالوفاة المبكرة وأمراض القلب والأوعية الدموية “.

“تظهر دراستنا أن ضعف اللياقة البدنية عامل خطر مستقل للإصابة بمرض الشريان التاجي، حتى بين النساء الأصحاء والرجال الذين يتمتعون بصحة جيدة”.

“استخدم التدريب كطب وقائي”

يضيف الدكتور جون ماجن ليتنيس مؤلف الدراسة الأول أيضاً مزيد من التعليقات على النتائج. يقول الدكتور ليتنيس: “يجب أن تشجع نتائجنا الناس على استخدام التدريب كطب وقائي”.

“بضعة أشهر من التمارين المنتظمة يمكن أن تكون استراتيجية فعالة للحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.”

يوضح الدكتور ليتن أن اللياقة القلبية التنفسية توفر نظرة ثاقبة  وهي أكثر من مجرد القدرة على ممارسة الرياضة.

يقول: “اللياقة ليست مجرد مقياس لمقدار التدريب في حياتك، ولكنها أيضاً تخبرك بنوع الجينات التي لديك”.

“هناك عوامل أخرى مثل السمنة قد تؤثر أيضاً على اللياقة. لذلك نقيس الكثير من وظائف الجسم، ومن دراسات أخرى نعلم أن كلا من الجينات والنشاط البدني يلعبان دوراً في كيفية عمل القلب والأوعية الدموية”.

يعتقد مؤلف الدراسة الأول أنه يجب على الأطباء التفكير في قياسات اللياقة عند تقييم مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

“على الرغم من أنه قد يكون من غير المريح ومن الصعب قياس امتصاص الأكسجين في مكتب الطبيب، إلا أنه توجد بعض الآلات الحاسبة البسيطة والدقيقة نسبياً التي يمكن أن توفر تقديراً جيداً لمخاطر اللياقة البدنية والمرض”

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة