fbpx
الصحة العامةدليل الإسعافات الأولية

الإسعافات الأولية اللازمة للتعامل مع بعض الحالات الطارئة

تعرف على الإسعافات الأولية لبعض الحالات الطارئة مثل الحروق ولدغات الحشرات وخلع الكتف وغيرها

الإسعافات الأولية هي الرعاية التي تعطى لشخص مصاب أو مريض قبل حصوله على العلاج من قبل الموظفين المدربين طبياً.

بعض الإصابات البسيطة قد تتطلب فقط اللجوء إلى الإسعافات الأولية دون أي تدخل آخر، وتتكون الإسعافات الأولية عموماً من بعض التقنيات البسيطة، التي غالباً ما تنقذ الحياة والتي يمكن تدريب معظم الناس عليها بأقل قدر ممكن من المعدات.

وسوف نتطرق في السطور المقبلة إلى بعض أنواع الإسعافات الأولية وكيفية القيام بكل نوع منها.

الإسعافات الأولية لخلع الكتف:

الكتف المخلوع يتطلب اهتماماً فورياً، لذلك أول شيء يجب القيام به هو زيارة غرفة الطوارئ!

ويجب على المريض اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند التحرك، إذ لا ينبغي له أن يحاول تحريك الذراع.

أما عند المعالجة في المنزل، يجب على المرء أن يعتني بالطريقة التي يتم بها التعامل مع المريض، وذلك بوضع بطانية أو وسادة ناعمة بين الصدر والجزء العلوي من المريض، وأفضل شيء يمكن القيام به هو جعل المريض يرتدي حمالة الكوع، والتي يجب أن تكون في زاوية 90 درجة مع ساعد اليد المصابة.

أما بالنسبة للتورم المرافق لخلع الكتف، فللسيطرة عليه تحتاج إلى وضع بعض الجليد على المنطقة المُتورّمة لمدة 15 إلى 20 دقيقة تقريبا واتباع هذه العملية لمدة 6 إلى 9 أيام على الأقل أو حتى يقل التورم.

وكذلك يجب على المصاب زيارة غرفة الطوارئ، حيث أن المختصّين الطبيين سيقومون بالتشخيص والعلاج الصحيح، إذ يقوم الطبيب بتحريك الكتف قليلاً تمهيداً لإرجاعه لوضعه الطبيعي، وهذه العملية ليست مزعجة أو مؤلمة إلا أنك قد تضطر إلى ارتداء حمالة اليد لبضعة أسابيع، حتى تحصل على نتائج إيجابية، أما إذا استمر الشخص بالتعرض لخلع الكتف، فسيتحتم عليه القيام بعمل جراحي.

علاج خلع الكتف ليس عملية سهلة، فالإصابة نفسها هي تجربة مؤلمة، لذلك يحتاج المريض إلى التحلي بالصبر خلال عملية التشخيص والعلاج بأكمله!

الإسعافات الأولية للّدغات واللسعات:

تحدث ردود فعل تحسسية خطيرة في حوالي 2 في المائة من لدغات النمل والنحل والدبابير، كما وتحدث أعراض مثل تورم في الوجه والشفتين واللسان، وصعوبات في التنفس أو طفح جلدي وأعراض أخرى من المحتمل أن تهدد الحياة وتتطلب عناية طبية عاجلة.

من ناحية لدغات الحشرات:

لدغات النحل:

يتوجب إزالة الإبرة من الجسم أولاً ثم الضغط على موقعها قليلاً ومن ثم غسل المنطقة ووضع مرهم مطهر.

يجب الحفاظ على مكان اللدغة مرتاحاً وبارداً، وقد يستمر التورم والتهيج الموضعي لعدة أيام.

لدغات الدبابير:

هذه اللدغة لا تترك ابرة وراءها، ويتوجب علاج المنطقة كما هو الحال في لسعات النحل.

النمل وغيرها من لدغات الحشرات:

أيضا يتم العلاج تماماً كما الحال في لسعات النحل.

العقارب:

قد تكون لسعات العقرب مؤلمة جداً وقد يستمر الألم لعدة ساعات، وغالباً ما يحصل احمرار محلي وخدر في منطقة اللسعة.

يتوجب غسل موقع اللدغة، ووضع مطهر وحزمة من الثلج على موقع الإصابة، كما يجب إعطاء المصاب بعض المسكنات مثل الباراسيتامول.

الحريش (أم أربع وأربعين):

ينبغي تطهير موقع اللدغة، حيث تتمثل أغلب الأعراض الجانبية للدغة الحريش بالاحمرار المحلي والحكة. وفي حالات قليلة قد يحدث ألم شديد بسبب مثل هذه اللدغة.

العناكب:

العنكبوت أحمر الظهر (Latrodectus hasseltii):

 لعلاج لدغات العنكبوت ذو الظهر الأحمر يجب غسل موقع اللدغة وتطهيره ووضع حزمة من الثلج عليه.

في معظم الحالات يحدث ألم واحمرار طفيف فقط، لكن في 25 في المائة من الحالات، يحدث ألم شديد وأعراض أخرى مثل التعرق والصداع والقيء وآلام العضلات وتتطور الأعراض خلال الساعات القليلة الأولى. ويتوجب أخذ المصاب إلى المستشفى إذا كانت هناك أعراض حادة.

العنكبوت الأبيض الذيل (lampona)

لا توجد أدلة علمية واضحة أن لدغات مثل هذه العناكب تسبب تقرح الجلد. لكن يتم علاجها كما الحال مع لدغات جميع العناكب الأخرى.

العناكب الأخرى (من جميع الأنواع):

غسل موقع اللدغة وتطهيره وزيارة الطبيب إذا ظهرت علامات الإصابة المحلية.

الكائنات البحرية:

قناديل البحر (غير الاستوائية):

ضع الخل على منطقة اللسعة ثم استحم في الماء الساخن لمدة 15 دقيقة على الأقل.

الأخطبوط:

لسعة الأخطبوط تسبب شلل العضلات مع صعوبات في التنفس وتظهر الأعراض في غضون دقائق من اللسعة. قد لا تكون اللسعة مؤلمة إلا أنه يجب تضميدها بمادة إموبيليساتيون، وطلب المساعدة الطبية العاجلة.

عضات السمك:

يوضع موقع العضة في الماء الساخن (لمدة 30 دقيقة على الأقل). وإذا لم يخف الألم بعد الوضع في الماء الساخن يجب الحصول على المساعدة الطبية اللازمة.

لدغات الأفاعي:

يجب معاملة جميع لدغات الأفاعي (حتى في حال الاعتقاد أنها غير مميتة) على أنها خطيرة وقد تسبب الموت، والحصول على المساعدة الطبية العاجلة هو أمر ضروري جداً في هذه الحالة ويجب الاتصال بسيارة الإسعاف فورياً.

لا تغسل أو تضغط أو تثقب موقع اللدغة.

وضع ضمادة إموبيليساتيون على المنطقة المصابة مع الضغط.

الحفاظ على هدوء وثبات المصاب.

لا تعطي المصاب الطعام أو الكحول.

لا تسمح للمصاب بالسير.

إذا كانت اللدغة على الرأس يجب وضع الضمادات بأقصى قدر ممكن.

لا تحاول التقاط أو قتل الثعبان.

 الإسعافات الأولية للحروق:

الأعراض والعلامات – قد لا تكون جميعها موجودة –

  • ألم حاد
  • احمرار أو تقشر الجلد (أو اسوداد إذا كان حرق بسبب الكهرباء.)
  • نزول سائل مائي من المنطقة المصابة.
  • قد يكون المريض شاحباً، بارداً ومتعرقاً، ويشعر بالدوار ويشكو من الغثيان أو القيء.
  • قد يحدث تورم للمنطقة المصابة في وقت لاحق.

كيفية تقديم الإسعافات الأولية:

  1. قم بإبعاد مصدر الحرارة عن المريض، أو المريض عن مصدر الحرارة، أيهما أسهل وأسلم.
  2. تبريد المنطقة المصابة:

يجب على الفور تبريد المنطقة المصابة لمدة تصل إلى 20 دقيقة باستخدام المياه الباردة الجارية من الصنبور. وفي حالة عدم وجود الماء يمكن استخدام أي سوائل نظيفة باردة (المشروبات الكحولية والمشروبات الغازية، وما إلى ذلك.)

ويمكن استخدام جل الحروق الموجود في علبة الإسعافات الأولية بدلاً من الماء، شريطة أن يكون هناك ما يكفي لتغطية الحرق.

  1. 3. إذا كانت الملابس رطبة بالسائل الساخن المسبب للحروق -أو المادة الكيميائية- يجب إزالتها بسرعة وبعناية.
  2. قم بإزالة أي ملابس ضيقة أو ساعات أو مجوهرات من المنطقة المصابة، وذلك بسبب خطر التورم.

إذا كان المريض مصاباً بجروح خطيرة أو كان الحرق يسبب له ألماً شديداً، أو كان الحرق في منطقة العينين أو أكبر من نصف ذراع المصاب، فإن التدخل الطبي أمر ضروري وهام ويجب الاتصال بسيارة الإسعاف.

بعد تبريد المنطقة المصابة لمدة تصل إلى 20 دقيقة. ضع فوق منطقة الحرق قطعة من القماش المعقم (يجب أن يكون القماش غير قابلاً للالتصاق.)

لا تحاول إزالة أي نسيج ملتصق بالحرق

لا تضع الكريمات والمراهم والمستحضرات أو الزبدة على أي إصابة حروق لأن ذلك قد يسبب تلوث الحرق ويعقد الإصابة.

لا تضع الأطفال الصغار أو الرضع في حمام بارد أو دش لمدة 20 دقيقة كاملة، لأن هذا يمكن أن يسبب انخفاض حرارة الجسم.

ومع أن الإسعافات الأولية أمر ضروري جداً في معظم الحالات، إلا أن التدخل الطبي يبقى الحل الأفضل لعلاج الإصابات والأمور الطارئة.

المصادر:

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق