صحة الطفل

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD)

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD) هو واحد من اضطرابات النمو العصبي الأكثر شيوعاً في مرحلة الطفولة. وعادة ما يتم تشخيصه لأول مرة في مرحلة الطفولة وغالباً ما يستمر إلى مرحلة البلوغ.

الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه قد يجدون صعوبة في الانتباه، والتحكم في السلوكيات الاندفاعية (أي أنهم قد يتصرفون دون التفكير فيما قد تكون النتيجة).

هذا ومن الطبيعي أن يواجه الأطفال صعوبة في التركيز من وقت لآخر، إلا أن الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لا يخرجون من هذه السلوكيات مع البلوغ، بل تستمر معهم ويمكن أن تسبب لهم صعوبة في المدرسة والمنزل والحياة بشكل عام.

الصفات المميزة للطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه:

  • أحلام اليقظة.
  • نسيان الأغراض.
  • هز الأطراف بشكل متوتر.
  • التحدث كثيراً.
  • القيام بالأخطاء دون اهتمام أو اتخاذ مخاطر لا لزوم لها.
  • صعوبة في مقاومة الإغراءات.
  • صعوبة في تبادل الأدوار.
  • صعوبة في التعايش مع الآخرين.

أسباب اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه:

يدرس العلماء الأسباب في محاولة لإيجاد طرق أفضل لإدارة وتقليل فرص اصابة الشخص باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ومع أن أسباب اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه غير معروفة إلا أن الأبحاث الحالية تبين أن الوراثة تلعب دوراً هاماً فيه.

التشخيص:

تحديد ما إذا كان الطفل لديه اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هو عملية متعددة الخطوات. ولا يوجد اختبار واحد لتشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

أحد خطوات العملية تنطوي على إجراء فحص طبي يتضمن اختبارات السمع والرؤية لتمييز المشاكل الأخرى عن أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

العلاجات:

في معظم الحالات أفضل علاج لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هو العلاج السلوكي. ورغم عدم وجود علاج واحد لكل الأطفال إلا أن اتباع نظام غذائي صحي يركز على الفواكه والخضراوات بالإضافة إلى المشاركة في النشاط البدني لمدة 60 دقيقة كل يوم والحصول على المقدار الموصى به من النوم كل ليلة يشكلون سلوكيات صحية قد تساعد في السيطرة على أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق