fbpx
الصحة العامة

إيقاف نمو الورم الأرومي الدبقي ومقاومته للإشعاع

الورم الأرومي الدبقي هو ورم أولي في الدماغ يعطى معدلات بقاء منخفضة، حتى بعد العلاج بالجراحة والعلاج الكيماوي والإشعاع. وهناك مجموعة فرعية صغيرة من الخلايا السرطانية –الخلايا الجذعية للورم – هي المسؤولة عن أورام الأرومة الدبقية، وعن ومقاومة العلاج وانتشار الورم لاحقاً.

قد تعاون فريق من الجراحين وعلماء الأعصاب والأورام، يترأسهم ايتشيرو ناكانو، الدكتور والبروفيسور من جامعة الاباما في برمنغهام، والدكتور وانغ، جامعة شيان جياوتونغ، في شيان، الصين. وقد اكتشفوا آلية غير معروفة من قبل وفريدة من نوعها على المستوى الجزيئي للخلايا الجذعية للورم في حفاظها على نفسها، واختبروها كهدف محتمل في عملية علاج الورم الأرومي، مستخدمين مثبطاً جزيئياً جديداً قاموا بتصميمه وتركيبه مخبرياً.

وبدأت هذه الدراسة الدولية عندما وجدوا أن مثبطاً آخر للورم السرطاني OTS167 كان له نتيجة سلبية في التجارب السريرية، عندها بدأ مختبر ناكانو على الفور بالتحقيق في الآلية الجزيئية الكامنة وراء مقاومة الورم الدبقي للمثبط.

واكتشفوا بعد ذلك أن هدفاً جزيئياً مختلفاً يدعى NEK2 قد تطور بعد العلاج التثبيطي الأول للورم، فاستخدموا تصميماً مختلفاً للعقار، وقد صمموه حاسوبياً لاستهداف الجزيء الجديد.

ودعي المثبط الناتج بـ CMP3a، وكان قادراً على تثبيط النمو في النماذج ما قبل السريرية من الأرومة الدبقية، سواء نظرياً أو بالتطبيق على أدمغة الفئران. حيث أنه عندما يقترن مع الإشعاع، فإن CMP3a يعطي تأثيراً مركزاً لتخفيف نمو خلايا الورم الأرومي الدبقي.

يقول الدكتور ناكانو: “نحن حالياً في خضم تحليل العملية الديناميكية الدوائية والعلاجية الدوائية للمثبط CMP3a لتصميم التجارب السريرية في المرحلة المبكرة لنمو الورم الأرومي الدبقي والأورام الأخرى التي تجتوي وتعتمد على الجزيئات NEK2/EZH2”

ويضيف ناكانو في مقال نشر في مجلة التحقيقات السريرية: “نحن نأمل أن نضيف هذا العقار المرشح إلى قائمة بروتوكولاتنا التجريبية السريرية لمحاربة الورم الأرومي الدبقي والسرطانات الأخرى في غضون سنة أو سنتين”

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة