fbpx
الصحة العامة

الإفراط في شرب الكحول (نوبة السكر): علاجه وأسبابه

نوبة السكر مصطلح يدل على مجموعة من العلامات والأعراض المرتبطة بشرب الخمر. من هذه الأعراض نذكر الصداع، الدوار، النعاس، عدم التركيز، العطش. يمكن أن يصاب محتسي الخمر بنوبة السكر في أي وقت من اليوم، ولكن غالبا ما تسيطر عليه في الصباح بعد ليلة من شرب الخمر.

إضافة الى الأعراض الجسدية التي تم ذكرها سابقا يعاني الشخص من قلق شديد وكآبة وجلد الذات والإحراج. ترتبط شدة ظهور العوامل ارتباطا وثيقا بكمية الكحول التي تم استهلاكها، كما تتأثر هذه شدة هذه الاعراض بعدد ساعات النوم فلكما قلت ساعات النوم كلما زادت شدة ظهورها وساءت حالة المتعاطي.

فمن المستحيل تحديد كمية الكحول التي يمكن أن يستهلكها الشخص بأمان متجنبا الاثار السلبية المتربية على الشرب-حيث أن هذه الكمية تتغير تحت تأثير عدة عوامل متداخلة، حيث يعد مقدار التعب الذي يشعر به الشخص قبل بدي الشرب أحد هذه العوامل، العطش وكمية الماء الذي شربه المتعاطي أثناء جلسة شرب الكحول والنوم أيضا كلها تؤثر في مقدار الكمية التي يستطيع الشخص أن يشربها بأمان.

حقائق موجزة عن نوبة السكر:

  • يصاب الشخص بنوبة السكر هذه نتيجة إفراطه في استهلاك الكحول.
  • تشمل أعراض نوبة السكر: الصداع، الغثيان، الحساسية للضوء، التعب.
  • أفضل طريقة للوقاية منها هي شرب الكحول في اعتدال، أو تجنب تعاطيه بشكل نهائي.
  • العلاجات الأكثر فعالية للتخلص من نوبة السكر هي أخذ قسط من الراحة وشرب المياه والنوم.

هل من الممكن علاج حالة السكر؟

للأسف لا يوجد علاج جذري لحالة السكر لكن من الممكن تخفيف شدة الأعراض عن طريق شرب المياه، واستبدال الشوارد الكحولية في الجسم بتناول الطعام، وأخذ قسطا من الراحة. في الغالبية العظمى من الحالات تختفي الاعراض بعد حوالي 24 ساعة.

لا يوجد “علاج” لإدمان الكحول –أما أفضل طريقة لتجنب الإصابة بنوبة السكر هي التوقف عن الشرب أو الشرب بحدود معقولة وضمن الكمية الموصى بها. سنذكر في هذه المقالة الطرق الأفضل المتبعة للخروج من حالة السكر استنادا الى بعض المعلومات الطبية كما سيقترح بعض أساليب الوقاية من الإصابة بإدمان الكحول.

  • شرب الماء على شكل رشفات طوال اليوم. الماء هو أفضل وسيلة للتغلب على اعراض نوبة السكر.
  • تناول الطعام –بخاصة الأطعمة اللطيفة، كالبسكويت السادة أو الخبز، والتي ترفع نسبة السكر في الدم وسهلة الهضم بالنسبة للمعدة. كما تساعد الأطعمة التي تحتوي على الفركتوز على تحفيز الاستقلاب (هضم) الكحول بسرعة أكبر.
  • مسكنات الألم -بعض الناس قد تأخذ مسكنات الألم بهدف التخلص من آثار الكحول. ولكن يجب ان تعلم ان بعض المسكنات مثل الاسيتامينوفين (تيلينول، الباراسيتامول) تهاجم الكبد في حال تناولها بتركيزات عالية، أما الأسبرين غير مناسب للذين يعانون من حساسية في المعدة. يفضل استشارة صيدلاني خبير لضمان السلامة.
  • أخد قسط من الراحة والنوم يساعدان على الانتعاش كما يجب وضع قليل من الماء بجانب السرير.
  • باختصار يجب أن تتجنب شرب أكثر من الكمية التي يمكن لجسمك أن يتحملها.

أعراض نوبة السكر

سنذكر فيما يلي الأعراض التي تظهر في الصباح بعد ليلة شرب الكحول بكميات كبيرة، ويمكن أن تشمل:

  • رهاب الضوء (حساسية للضوء) وحساسية تجاه الأصوات الصاخبة.
  • مشاكل في التركيز واختلال التوازن.
  • الاكتئاب (ديسفوريا).
  • ألم في المعدة والشعور بالعطش.
  • دوخة
  • تسارع ضربات القلب
  • الشعور بالقلق.
  • شدة احمرار العيون
  • آلام في الجسم والعضلات
  • رعشة في الجسم والتحرك بحركات غير متناسقة.
  • رائحة الفم الكريهة
  • صداع في الراس
  • سيلان اللعاب والشعور بنفخة في البطن وإسهال.
  • الخمول والتعب والإرهاق والعصبية.

وفي حال عانى الشخص من نوبة السكر بأعراض شديدة أثناء الشرب أو بعده، فعلى الاغلب يكون مصاب بالتسمم الكحولي وهي حالة مرضية طارئة خطيرة ويجب طلب المساعدة الطبية في أقرب وقت ممكن.

من أعراض التسمم الكحولي نذكر:

  • صعوبة في التنفس وعد انتظام حركة الشهيق والزفير.
  • انخفاض عدد مرات الشهيق الى أقل من ثمانية في الدقيقة الواحدة
  • الارتباك أو الذهول.
  • نوبات تشنج.
  • انخفاض حرارة الجسم و برودة الأطراف.
  • فقدان الوعي.
  • يصبح لون الجلد أصفر شاحب أو يصبح لونه ضارب الى الزراق.
  • التقيؤ بشكل مستمر دون انقطاع
  • تختلف شدة الأعراض بحسب الأشخاص فقد يواجه بعض الأشخاص نوبات بأعراض أشد من غيرهم.

أسباب نوبة السكر

يصاب الشخص بنوبة السكر نتيجة استهلاكه الكثير من الكحول الذي يسبب العديد من الآثار السلبية:

التبول -الكحول يجعل الشخص كثير التبول، مما قد يسبب الإصابة بالجفاف. والجفاف يشعر الفرد بالعطش والدوار.

خلل في عمل الجهاز المناعي – فشرب الكحول يمكن أن يؤدي إلى حدوث التهابات في الجسم نتيجة تأثر الجهاز المناعي به وبالنتيجة يؤثر سلبا على الشهية والتركيز والذاكرة.

تهيج المعدة -شرب الكحول يحفز المعدة على افراز الحموض المعدية. مما يؤدي الى بطء حركة المعدة وبالتالي بطء عملية افراغ نفسها ذاتيا – هذه الأسباب تولد الإحساس بالغثيان والقيء وألم في المعدة.

انخفاض نسبة السكر في الدم -قد تنخفض مستويات السكر في الدم لدى بعض الناس بشدة بعد تعاطيهم الكحول، مما يؤدي إلى الهز، والمزاج، والتعب، والضعف العام، وحتى المضبوطات في بعض الحالات.

تمدد الأوعية الدموية -استهلاك الكحول يمكن أن يسبب توسع في الأوعية الدموية، والتي يمكن أن تسبب الصداع.

نوعية النوم –غالبا ما ينام الذين يشربون الكحول كثيرا، ولكن نوعية هذا النوم غالبا ما تكون سيئة. بل يستيقظ الفرد متعبا ونعس.

نواتج التخمر -وهذه هي المواد التي يتم إنتاجها أثناء التخمير وهي المسؤولة عن طعم ورائحة المشروبات المقطرة (كالويسكي). ومن المعروف أنها تسهم في ظهور عدة أعراض اثناء حالة السكر. من هذه النواتج نذكر الاسترات والألدهيدات.

النواتج السامة -تنتج عن هضم الكحول مواد سامة وهي التي تسبب العديد من أعراض نوبة السكر.

يقوم الجسم بمعالجة الكحول بمعدل معين لذلك فان استهلاك الكحول بكميات كبيرة تفوق المعدل المسموح به يعني احتمال زيادة الأضرار والمخاطر المترتبة على ذلك.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة