الصحة العامة

ما ينبغي للبالغين توقعه عند إزالة أضراس العقل

عندما يحين الوقت لاقتلاع أضراس العقل، سيُحيلك طبيب الأسنان إلى جرَّاح الفم لإجراء العملية في عيادته، وبعد العملية ستحتاج لبضعة أيامٍ فقط لتتعافى وتعود لحالتك الطبيعية.

لماذا يجب أن نقتلع أضراس العقل؟

إنَّ أضراس العقل هي المجموعة الثَّالثة من الأضراس المُتموضعة في مؤخرة الفم. تظهر عادةً في الأعمار المتراوحة بين 17 و25 سنة، ويتم اكتشافها بواسطة الأشعَّة السينية، ويقتلعها معظم الناس لأحد الأسباب التَّالية:

  • عندما تكون مزدحمة:
    إنَّ تموضع أضرس العقل في أقصى الجزء الخلفي من الفم، يمكن أن يؤدِّي لعدم بروزها بشكلٍ طبيعي، إذ يمكن أن تعلق في عظم الفكِّ أو في اللثة، الأمر الذي قد يُسبِّب الألم.
  • بروزها بزاويةٍ خاطئة:
    إذ يمكن لهذا أن يجعلها تضغط على أسنانك الأخرى.
  • صغر حجم الفم:
    لن يتَّسع الفك لمجموعةٍ إضافيةٍ من الأضراس.
  • الإصابة بالتَّسوس أو بالتهاب اللثة:
    قد لا تتمكن من الوصول إلى أضراس العقل بالفرشاة أو الخيط لتنظيفها.

قبل العملية

ستلتقي مع جرَّاح الفم ليُحدِّثك عن العملية، وخلال هذا اللقاء احرص على ما يلي:

  • أخبره عن أيَّة مشكلةٍ صحيةٍ تُعاني منها.
  • أخبره عن جميع الأدوية التي تتناولها بانتظام.
  • اسأله جميع الأسئلة التي تراودك عن العملية.
  • اسأله عن نوع المُخدِّر الذي سيستعمله، إذ يمكنك أن تختار بين أن تكون مخدراً أو نائماً أثناء العملية.
  • خطِّط لأخذ إجازة من العمل أو المدرسة لإجراء العملية والاستراحة بعدها في المنزل، واستعد مسبقاً لطلب المساعدة إذا احتجت لمن يهتم بطفلك أو بحيوانك الأليف، أو يوصلك بالسيارة إلى المنزل عند اللزوم.

أثناء العملية

ينبغي أن تستغرق العملية 45 دقيقة أو أقل. لكي لا تشعُر بالألم أثناء العملية، سيستخدم لك الطبيب أحد أنواع التَّخدير التالية:

  • التَّخدير الموضعي:
    سيُخدِّر الطبيب فمك بواسطة إبرة النوفوكايين “Novocaine” التي تُحقن في اللثة، أو قد يطلب منك استنشاق أكسيد النتروز “nitrous oxide”، أو غاز الضحك من أجل أن تسترخي أو تغفو أثناء العملية، وستشعر باليقظة مجدداً بعد العملية بفترةٍ قصيرة.
  • التَّخدير الوريدي:
    سيُخدِّر الطبيب فمك، وسيُعطيك أيضاً الأدوية عبر وريدٍ في اليد من أجل أن تشعر بالنُّعاس، وقد تنام خلال العملية بأكملها.
  • التَّخدير العام:
    سوف يُعطيك الطبيب أدويةً إما من خلال الوريد أو من خلال استنشاقك الغاز بواسطة القناع، وستنام طوال فترة العملية وقد لا تستيقظ إلا بعد ساعة أو أكثر من انتهائها.

يمكن أن يقطع الطبيب جزءاً من اللثة أو العظم ليتمكَّن من اقتلاع الضرس، وفي حال حدوث ذلك سيُقطِّب الجروح ويُغلقها لكي تتعافى بشكلٍ أسرع، وهذه القطب تتلاشى عادةً بعد بضعة أيامٍ، وقد يستخدم الطبيب الشَّاش داخل الفم ليمتصَّ بعضاً من الدماء.

بعد العملية

كلُّ شخصٍ يستجيب بشكلٍ مختلفٍ للتَّخدير. إذا تلقيت تخديراً موضعياً وكنت يقظاً، فربما ستكون قادراً على قيادة السيارة والعودة إلى المنزل لتبدأ بمرحلة التَّعافي، وقد تتمكن حتى من العودة للعمل أو القيام بنشاطاتك الطبيعية، أما إذا تلقيت تخديراً عاماً أو كنت تشعر بالنُّعاس، فإنك ستحتاج لمن يُوصلك إلى المنزل بالسيارة.

عند معظم الناس، يكون مستوى الألم بعد العملية إما ضئيلاً أو معدوماً، لكن من المرجَّح أن تُصاب بتورمٍ وشعورٍ خفيفٍ بعدم الرَّاحة لحوالي ثلاثة أيام، أمَّا الفم فقد يحتاج لبضعة أسابيعٍ قبل أن يتعافى تماماً.

اتَّبع تعليمات الطبيب لتتعافى بشكلٍ أسرع، وإليك بعض النَّصائح للأيام الثلاثة الأولى بعد العملية:

 الأمور التي يُنصح بها:

  • استخدم الكمَّادات المثلَّجة على وجهك للحدِّ من التورُّم أو تغيُّر لون الجلد.
  • استخدم الكمادات الدَّافئة للتَّخفيف من ألم الفك.
  • افتح وأغلق فمك برفقٍ لتمرين الفك.
  • تناول الأطعمة اللينة كالمعكرونة أو الأرز أو الحساء.
  • أكثر من شرب السَّوائل.
  • نظِّف أسنانك بالفرشاة ابتداءً من اليوم الثاني، واحرص على عدم احتكاك الفرشاة بالخثرات الدموية.
  • تناول الدَّواء الذي وصفه الطبيب لتخفيف الألم أو التورُّم.
  • اتَّصل بالطبيب إذا عانيت من حمَّى، أو في حال عدم تحسُّن حالة الألم أو التورُّم.

الأمور التي لا يُنصح بها:

  • لا تشرب بواسطة القشَّة (الشفاط)، فعملية المصِّ يمكن أن تؤدِّي لانحلال الخثرات الدَّموية التي تساعد فمك على التَّعافي.
  • لا تُمضمض بخشونةٍ، إذ أنَّ الطبيب ينصح بالمضمضة برفقٍ بالماء والملح.
  • لا تأكل الأطعمة القاسية أو المقرمشة أو الدَّبقة التي يمكن أن تخدش الجروح.
  • لا تُدخن، فالتَّدخين يمكن أن يُبطئ عمليَّة الشِّفاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق